موضوع حصري أخبار ترامب

  • أحب ما تعبدني به عبدي النصح لي وفي رواية لكل مسلم رواه أحمد عن أبي أمامة الباهلي والحكيم وأبو نعيم
  • {اللهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ} (255) سورة البقرة
  • أربع خصال واحدة فيما بيني وبينك وواحدة فيما بينك وبين عبادي وواحدة لي وواحدة لك فأما التي لي فتعبدني لا تشرك بي شيئا وأما التي لك فما عملت من خير جزيتك به وأما التي بيني وبينك فمنك الدعاء وعلي الإجابة وأما التي بينك وبين عبادي ترضى لهم ما ترضى لنفسك رواه أبو نعيم عن أنس
  • يا ........ زائر .........................هلا تقرا الحديث بتمعن.......................... إﻧﻤﺎ أﺗﻘﺒﻞ اﻟﺼﻼة ﻣﻤﻦ ﺗﻮاﺿﻊ ﺑﮭﺎ ﻟﻌﻈﻤﺘﻲ وﻟﻢ ﯾﺴﺘﻄﻞ ﻋﻠﻰ ﺧﻠﻘﻲ وﻟﻢ ﯾﺒﺖ ﻣﺼﺮا ﻋﻠﻰ ﻣﻌﺼﯿﺘﻲ وﻗﻄﻊ ﻧﮭﺎره ﻓﻲ ذﻛﺮي ورﺣ ﻢ اﻟﻤﺴﻜﯿﻦ واﺑﻦ اﻟﺴﺒﯿﻞ واﻷرﻣﻠﺔ ورﺣﻢ اﻟﻤﺼﺎب ذﻟﻚ ﻧﻮره ﻛﻨﻮر اﻟﺸﻤﺲ أﻛﻠﺆه ﺑﻌﺰﺗﻲ وأﺳﺘﺤﻔﻈﮫ ﺑﻤﻼﺋﻜﺘﻲ أﺟﻌﻞ ﻟﮫ ﻓﻲ اﻟﻈﻠﻤﺔ ﻧﻮرا وﻓﻲ اﻟﺠﮭﺎﻟﺔ ﺣﻠﻤﺎ وﻣﺜﻠﮫ ﻓﻲ ﺧﻠﻘﻲ ﻛﻤﺜﻞ اﻟﻔﺮدوس ﻓﻲ اﻟﺠﻨﺔ رواه اﻟﺒﺰار ﻋﻦ اﺑﻦ ﻋﺒﺎس
  • بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ (7)
  • قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ (4)
  • سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ [فصلت : 53]
  • أعوذ بكلمات الله التامات التي لا يجاوزهن بر و لا فاجر من شر ما خلق، و برأ و ذرأ، و من شر ما ينزل من السماء و ما يعرج فيها و من شر ما ذرأ في الأرض و من شر ما يخرج منها، و من شر فتن الليل و النهار و من شر كل طارق، إلا طارقا يطرق بخير يا رحمان". رواه أحمد.
  • وَقُل رَّبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ (97) وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَن يَحْضُرُونِ (98) سورة المؤمنون
  • عن أبي سعيد رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: يخرج في آخر أمتي المهدي، يسقيه الله الغيث، وتخرج الأرض نباتها، ويعطي المال صحاحاً، وتخرج الماشية وتعظم الأمة، يعيش سبعاً أوثمانيا، -يعني حججاً-. رواه الحاكم
  • عن أم سلمة رضي الله عنها، قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: المهدي من عترتي من ولد فاطمة. رواه أبو داود وابن ماجه
  • في رواية لأبي داود: لو لم يبق من الدهر إلا يوم لبعث الله رجلا من أهل بيتي يملؤها عدلا كما ملئت جورا .
  • قال ﷺ : " اللهم فاطرَ السموات والأرض، عالمَ الغيب والشهادة، ربَّ كلِّ شيء ومليكَه، أشهد أن لا إله إلا أنت، أعوذ بك من شرِّ نفْسي، وشرِّ الشيطان، وشِرْكَْه ، وأن أقترف على نفسي سوءًا، أو أجرّه إلى مسلم "
  • من شغله قراءة القرآن عن دعائي ومسألتي أعطيته ثواب الشاكرين رواه ابن حذيفة عن شاهين عن أبي سعيد الخدري
  • وعزتي وجلالي ورحمتي لا أدع في النار أحدا قال لا إله إلا الله رواه تمام عن أنس بن مالك
  • اللهم إليك أشكو ضعف قوتي ، وقلة حيلتي ، وهواني على الناس ، أرحم الراحمين ، أنت أرحم الراحمين ، إلى من تكلني ، إلى عدو يتجهمني ، أو إلى قريب ملكته أمري ، إن لم تكن غضبان علي فلا أبالي ، غير أن عافيتك أوسع لي ، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات ، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة ، أن تنزل بي غضبك ، أو تحل علي سخطك ، لك العتبى حتى ترضى ، ولا حول ولا قوة إلا بك ) رواه الطبراني
  • اللهم اني مغلوب فانتصر
  • وانذر عشيرتك الأقربين ----------- اللهم فاشهد انني بلغت وحذرت
  • اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
  • يا ........ زائر .........................هلا تقرا الدعاء ... اللهم انك اقدرت بعض خلقك على السحر والشر ولكنك احتفظت لذاتك باذن الضر اللهم اعوذ بما احتفظت به مما اقدرت عليه شرار خلقك بحق قولك وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ
  • اللهم انت خلقتني وانت تهديني وانت تطعمني وانت تسقيني وانت تميتني وانت تحييني ***** لا اله الا الله******
  • إلهي عبد من عبادك ، غريب في بلادك ، لو علمت أن عذابي يزيد في ملكك ، وعفوك عني ينقص من ملكك لما سألتك المغفرة ، وليس لي ملجأ ولا رجاء إلا أنت ، وقد سمعت فيما أنزلت أنك قلت : إني أنا الغفور الرحيم ، فلا تخيب رجائي.
  • يا ........ زائر .........................هلا تقرا القران.......................... ﷽ قل هو ﷲ أحد۝ﷲ الصمد۝لم يلد ولم يولد۝ولم يكن له كفوا أحد.................. ............................. ﷽ قل هو ﷲ أحد۝ﷲ الصمد۝لم يلد ولم يولد۝ولم يكن له كفوا أحد .............................. ﷽ قل هو ﷲ أحد۝ﷲ الصمد۝لم يلد ولم يولد۝ولم يكن له كفوا أحد

الفيصل

عضو
إنضم
3 ديسمبر 2013
المشاركات
1,324
مستوى التفاعل
4,186
النقاط
122
العمر
32
الإقامة
المدينة المنورة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة


اطلعت على موضوع واحببت مشاركتكم اياه


قبل فترة فيه بنت اسمها كاساندرا كتبت سلسلة تغريدات بتويتر سببت كمية تفاعل هائلة عن موضوع مرة غريب .. إكتشفته البنت من بعض الكتب الموجودة على موقع مكتبة الكونغرس
في البداية زي ما قلت هذي مغردة اسمها كاساندرا ..
دخلت موقع مكتبة الكونغرس الإلكتروني وحصلت كتاب من عام 1893 عنوانه اسم (بارون ترامب) وقصة الكتاب تقول فيه ولد اسمه بارون ترامب أكتشف معبر سري يقدر يخليه يتنقل عبر الماضي والمستقبل
الغريب انه ابن دونالد ترامب الرئيس الحالي اسمه (بارون ترامب) ايضاً ..
وغير كذا الكتاب هذا كان راسم صورة الصبي بارون وصورة الولد تشبه صورة بارون ترامب الحقيقي!.





وبرضو هذا الصبي بقصة الكتاب كان معه ناصح اسمه Don/دون .. وهذا الأسم شبيه لدونالد،

نفس مؤلف هذا الكتاب، بعد اربع سنوات تقريباً يعني في عام 1896 حسب كلام كاساندرا، سوا كتاب ثاني ولكن كان اسمه The Last President .. ومعناها الرئيس الأخير .. والكتاب هذا زي ما تقول كذا كان تكملة للكتاب الأول

قصة هذا الكتاب كانت تقول بإنه في شخص غني جداً رشح نفسه للرئاسة وهذا الشخص كان يعيش في نيويورك وتحديداً الاب نيو الخامس وهذا نفس عنوان "برج ترامب تاور" في نيويورك وفاز بالرئاسة ومحد كان متوقع انه يفوز .. وبعد فوزه أحتجوا الناس وخرجوا للتظاهر والإعتصامات

وفيه أمر غريب بقصة الكتاب يا شباب
فعلاً ترامب بعد ما فاز بالرئاسة أمر بأمور حادة وهذا نفس المذكور بقصة الكتاب، والكتاب من قبل 124سنة وهذا الرئيس شكل مجلس الوزراء وكان من ضمنهم واحد اسمه Lafe Pence وبالواقع نائب الرئيس الحالي اسمه Mike Pence .. يعني كلهم يحملون اسم بينس بالنهاية


وفيه كتابات كثيرة متعلقه بهذا الموضوع

منقول من تويتر هذا الشخص













 

بن عيسى

عضو
إنضم
30 مارس 2016
المشاركات
1,253
مستوى التفاعل
4,144
النقاط
122
البنتاغون يعلن استعداده في التحقيق بقضية عزل ترامب

أعلن البنتاغون استعداده للتعاون مع الكونغرس بشأن التحقيق في قضية عزل الرئيس دونالد ترامب المتهم باستخدام صفقة بيع أسلحة إلى أوكرانيا ورقة ضغط على كييف لغايات انتخابية.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جوناثان هوفمان في مؤتمر صحافي "اليوم، أمَرَ المجلس القانوني في الوزارة (...) جميع مكاتب وزارة الدّفاع بتسليمه كل الوثائق والمحفوظات ذات الصلة، من أجل أن تتم أرشفتها ومراجعتها".

وأوضح المتحدث أنّ هذا القرار اتُّخذ كإجراء استباقي، وليس بضغط من الديموقراطيين في الكونغرس الذين يجرون تحقيقا لعزل الرئيس.

وأضاف "أنا أفهم أنّ هذه ممارسةٌ شائعة نسبيًا عندما يكون هناك اهتمام كبير من الكونغرس أو المفتّش العام بإحدى القضايا: الوزارة تتخذ إجراءات استباقية لضمان توافر البيانات. بالنسبة إليّ، إنّه إجراء روتينيّ، ولكنه استباقي".

وقال هوفمان إنّ وزير الدفاع مارك إسبر لم يشارك في المكالمة الهاتفية في 25 تموز/يوليو بين الرئيس الأميركي ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي والتي طلبَ خلالها ترامب "خدمة" من الرئيس الأوكراني عندما أبلغه الاخير بأنه يريد شراء صواريخ "جافلين" المضادة للدبابات.

وتابع هوفمان "لدى الوزير جدول أعمال مثقل للغاية. هو لا يمضي أيامه في الاستماع إلى مكالمات هاتفية لأشخاص آخرين".

وصادقت الولايات المتحدة الخميس على بيع صواريخ "جافلين" المضادة للدبابات إلى أوكرانيا.

*********************************************

ترامب يتحدى الديمقراطيين بدعوة صريحة للصين وأوكرانيا لفتح تحقيق مع بايدن وابنه

أطلق الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الخميس، دعوة صريحة إلى الصين وأوكرانيا لفتح تحقيق حول منافسه المحتمل في الانتخابات الرئاسية المقبلة المقرّرة في العام 2020 المرشّح الديمقراطي جو بايدن، في تحدّ لجهود الديمقراطيين الذين بدأوا استجواب شهود في إطار التحقيق الرامي لعزل ترامب.

والخميس هاجم ترامب متّهميه، واصفًا إيّاهم بأنّهم "معتوهون" يلهثون خلف "هراء العزل"، محاولاً قلب الطاولة على تحقيق يُمكن أن يؤدّي في نهاية المطاف إلى ثالث قرار عزل لرئيس أميركي في مجلس النواب، وإلى محاكمته في مجلس الشيوخ.

في المقابل، قال رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الديمقراطي آدم شيف: "نحن مرّةً جديدة أمام رئيس للولايات المتحدة يقترح على دولة أجنبية ويحضّها على التدخّل في انتخاباتنا الرئاسية". وتابع أنّ هذا الأمر "يعرّض انتخاباتنا للخطر، وكذلك أمننا القومي، ويجب إدانته من قبل كافة أعضاء هذه الهيئة، الديمقراطيين والجمهوريين على السواء".

وقال ترامب الذي يواجه تحقيقًا يرمي لعزله على خلفية اتّهامات له بممارسة ضغوط على الرئيس الأوكراني للتدخّل في الانتخابات الأميركية عبر تشويه سمعة منافس له، إنّ على الرئيسَين الأوكراني فولوديمير زيلينسكي والصيني شي جينبينغ فتح تحقيق حول بايدن، أبرز المرشّحين الديمقراطيين للانتخابات الرئاسية وأوفرهم حظا لمواجهته في استحقاق العام المقبل.

وأطلق بايدن تغريدةً توجّه فيها إلى ترامب جاء فيها: "لا يُمكن ابتزاز حكومات أجنبيّة لمساعدتك على الفوز بولاية جديدة. إنّه استغلال للسلطة. إنه انتهاك لقسَمك ويُعرّض أمننا القومي للخطر".

ووصفت حملة بايدن الانتخابيّة في بيان أصدرته، تصريحات ترامب بأنها "تغليب فاضح للأكاذيب على الحقيقة، وللمصلحة الشخصيّة على مصلحة البلاد". وقالت كايت بيدنغفيلد، نائبة مدير حملة بايدن الانتخابيّة، إنّ ترامب "يتشبّث بنظريّات المؤامرة التي دحضتها مؤسّسات إعلاميّة مستقلّة وذات صدقيّة". وأضافت أنّ ترامب "مذعور من أن يُلحق به جو بايدن هزيمة نكراء".

وفي هذا السياق، ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، الخميس، أن دبلوماسيَّين أميركيَّين صاغا بياناً في شهر أغسطس/آب للرئيس الأوكراني، كان من شأنه أن يلزم بلاده بالتحقيق مع خصوم الرئيس دونالد ترامب السياسيين.

ونسبت الصحيفة إلى ثلاثة أشخاص اطلعوا على مسودة البيان قولهم إن البيان صاغه السفير الأميركي لدى الاتحاد الأوروبي جوردون سوندلاند، والمبعوث الأميركي الخاص إلى أوكرانيا كورت فولكر.

والخميس، أعلن البنتاغون استعداده للتعاون مع الكونغرس بشأن التحقيق في قضيّة عزل الرئيس. وقال المتحدّث باسم البنتاغون، جوناثان هوفمان: "اليوم، أمَرَ المجلس القانوني في الوزارة (...) جميع مكاتب وزارة الدّفاع بتسليمه كلّ الوثائق والمحفوظات ذات الصلة، من أجل أن تتم أرشفتها ومراجعتها".

وتزامنت التصريحات الأخيرة لترامب مع وصول الموفد الأميركي السابق إلى أوكرانيا، الشاهد الأبرز لحدّ الآن في التحقيق الرامي لعزل الرئيس الأميركي، إلى الكونغرس للإدلاء بإفادته في جلسة مغلقة حول معلومات عن سعي البيت الأبيض للحصول على مساعدة سياسيّة من أوكرانيا للاستحقاق الرئاسي الأميركي.

وطاولت الفضيحة كورت فولكر الذي شارك في وقت سابق من العام الحالي في الجهود التي بذلها ترامب ومحاميه الشخصي رودي جولياني للضغط على أوكرانيا من أجل فتح تحقيق حول بايدن وابنه هانتر، على خلفيّة ارتباط الأخير بأحد أقطاب قطاع الغاز في أوكرانيا.

وتُوّجت تلك الجهود بمكالمة هاتفيّة جرت في 25 تموز/يوليو بين ترامب والرئيس الأوكراني، بدا فيها أنّ ترامب ربَطَ تقديم مساعدة عسكريّة لأوكرانيا بتسليمه معلومات من شأنها الإضرار بفرص بايدن.


*********************************************

شيف: طلب ترامب من الصين التحقيق في أعمال بايدن خطر على أمننا القومي

أفاد رئيس لجنة المخابرات بمجلس النواب الأميركي آدم شيف اليوم الخميس أن الرئيس دونالد ترامب حنث بالقسم الذي أداه في الرئاسة عندما طلب من الصين التحقيق مع جو بايدن نائب الرئيس السابق، والذي قد ينافسه في الانتخابات الرئاسية المقررة عام 2020.

وقال شيف -وهو ديمقراطي- للصحفيين إن "رئيس الولايات المتحدة يشجع دولة أجنبية على التدخل مجددا لمساعدة حملته الانتخابية بالتحقيق مع منافس، وهذا حنث خطير بالقسم كرئيس.. هذا يعرض انتخاباتنا للخطر.. هذا يعرض أمننا القومي للخطر".

وأضاف "ينبغي أن يكون ذلك التصرف مدانا من كل عضو بهذا المجلس من الديمقراطيين والجمهوريين على حد سواء".

وكان الرئيس الأميركي أعلن اليوم أنه يريد من الصين أيضا التحقيق في أنشطة بايدن وابنه هانتر، في تلميح لمزاعم غير مؤكدة أطلقها هو ومحاميه عن تعاملات نجل بايدن في الصين.

وقال الرئيس الأميركي "بالمناسبة.. على الصين أيضا بدء تحقيق في (أنشطة) بايدن وابنه، لأن ما حدث في الصين أمر سيئ مثلما حدث في أوكرانيا".

وعند سؤاله عما إذا كان ينوي الطلب من الصين التدخل، رد ترامب "إنه بالتأكيد أمر يمكننا أن نبدأ التفكير فيه".

وكشفت مكالمة هاتفية جرت يوم 25 يوليو/تموز الماضي ونشر البيت الأبيض تفاصيلها، أن ترامب ضغط على نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لفتح تحقيق في أنشطة بايدن وابنه هانتر.

وجاء الكشف عن المكالمة بعد شكوى من مبلّغ ادعى أن ترامب حجب المساعدات الأميركية لكييف للضغط على الرئيس الأوكراني من أجل الانصياع لطلبه.

ويلقى التحقيق في عزل ترامب دعما كبيرا من الديمقراطيين في مجلس النواب، لكن من غير المرجح أن يتم تمريره في مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الحزب الجمهوري.


*********************************************

بعد طلب ترامب.. أوكرانيا تحقق في نشاط شركة على علاقة بنجل بايدن

قال النائب العام في أوكرانيا روسلان ريابوشابكا اليوم إن مكتبه يراجع قضايا بشأن شركة على صلة بهانتر بايدن نجل جو بايدن نائب الرئيس الأميركي السابق، وذلك عقب دعوة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لأوكرانيا والصين للتحقيق بشأن أنشطة منافسه المحتمل في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وقال النائب العام الأوكراني -في تصريحات صحفية- إن مكتبه يجري مراجعة للحالات التي أشرف عليها مكتب المدعي العام في وقت سابق، التي أغلقت لاتخاذ قرار بشأن إذا كان ذلك غير قانوني، مشددا على أن هذه الملفات لا تعني على ما يبدو ابن جو بايدن.
وقبل ذلك بساعات، قال الرئيس الأميركي إن على الصين وأوكرانيا فتح تحقيق يتعلق بجو بايدن ونجله، مضيفا أن الأعمال التي قاما بها في أوكرانيا والصين سيئة، حسب وصفه.

وذكرت السلطات الأوكرانية في وقت سابق أن التحقيق في شركة بوريسما للغاز يركز على فترة ما قبل انضمام هانتر بايدن إلى مجلس إدارة الشركة.

وأصبح هانتر الابن الثاني لنائب الرئيس الأميركي السابق محور فضيحة سياسية في واشنطن، دفعت الديمقراطيين إلى بدء إجراءات محاكمة برلمانية ضد الرئيس دونالد ترامب بسبب مكالمة هاتفية أجراها مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي طلب فيها ترامب كييف التحقيق بشأن أنشطة جو بايدن وابنه في أوكرانيا.

وكشفت مكالمة هاتفية جرت في 25 يوليو/تموز الماضي، ونشر البيت الأبيض تفاصيلها، أن ترامب ضغط على نظيره الأوكراني لفتح تحقيق في أنشطة جو بايدن وابنه.

وجاء الكشف عن المكالمة بعد شكوى من مخبر سري في أجهزة الاستخبارات الأميركية، قال إن ترامب حجب المساعدات الأميركية عن كييف للضغط على الرئيس الأوكراني من أجل الانصياع لطلبه بالتحقيق في أنشطة جو بايدن وابنه.

ففي عام 2014، بينما كان والده نائبا للرئيس باراك أوباما ويشرف على العلاقات الأميركية مع أوكرانيا، انضم هانتر إلى مجلس إدارة شركة بوريسما القابضة.

انتخابات الرئاسة
وتأتي هذه التطورات في وقت يعد فيه جو بايدن من أوفر المرشحين الديمقراطيين حظا لنيل بطاقة ترشح حزبه لمنافسة ترامب في الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني 2020.

في المقابل، قال بايدن في تصريحات وزعتها حملته الانتخابية الأربعاء الماضي إنه "لن يسمح لترامب ومن يساعده في تمويل هجمات عليه بتدميره وتدمير أسرته". وتعهد المرشح الديمقراطي بإلحاق هزيمة قاسية بترامب.

وفي سياق متصل، كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية –نقلا عن مصادر لم تسمّها- أن الرئيس ترامب أمر بإقالة سفيرة بلاده في أوكرانيا ماري يوفانوفيتش، بعد شكاوى من محامي ترامب رودي جولياني وحلفاء آخرين من عرقلتها مساعيه لإقناع سلطات كييف بالتحقيق في سيرة جو بايدن.

إقالة سفيرة
وأما وزارة الخارجية الأميركية فوصفت مغادرة السفيرة يوفانوفيتش منصب عملها بأنه أعقب انتهاء تكليفها، غير أن معلومات تشير إلى استدعائها قبل ثلاثة أشهر من انتهاء المدة الدبلوماسية المتعارف عليها، وهي ثلاث سنوات.

وحسب مقربين من السفيرة المقالة، فإن مسؤولين في الخارجية أخبروها أنهم لا يستطيعون حمايتها من هجمات الرئيس وحلفائه.

وكشفت الصحيفة عن أن دبلوماسيين أميركيين بارزين كانا قد جهزا نصوص خطابات موجهة إلى رئيس أوكرانيا على أمل إقناعه بفتح تحقيقات بشأن منافسي الرئيس ترامب السياسيين.

ويتعلق الأمر بسفير الولايات المتحدة لدى الاتحاد الأوروبي غوردون سوندلاند، ومبعوث الولايات المتحدة الخاص لأوكرانيا كورت فولغر، الذي أدلى بشهادته أمام لجان في مجلس النواب في إطار التحقيقات الجارية تمهيدا لبدء محاكمة ترامب أملا في عزله.


*********************************************

الديمقراطيون ينشرون رسائل نصية تكشف مقايضة ترامب دعم أوكرانيا بفتح تحقيق عن بايدن


نشر الديموقراطيون في مجلس النواب الخميس رسائل نصّية تظهر أن المبعوث الأميركي الخاص لكييف قال للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن عليه فتح التحقيق الذي يطالب به الرئيس الأميركي دونالد ترامب إذا كان يرغب بتلقي دعوة لزيارة واشنطن.

وترامب متّهم بالضغط على زيلينسكي للتحقيق بشأن خصمه المحتمل في انتخابات 2020 جو بايدن مقابل مساعدات عسكرية قدرها 400 مليون دولار، في فضيحة أدت إلى فتح تحقيق يهدف لعزل الرئيس الأميركي.

وتظهر الرسائل التي نشرها النواب الديموقراطيون أن المبعوث الأميركي الخاص إلى أوكرانيا كورت فولكر كتب لأندري يرماك، كبير معاوني زيلينسكي، متعهّداً بترتيب زيارة إلى واشنطن للرئيس الأوكراني الجديد مقابل التحقيق.

وكتب فولكر في رسالة بتاريخ 25 تموز/يوليو "وصلني من البيت الأبيض: إذا أقنع الرئيس ز (زيلينسكي) ترامب بأنه سيحقق ليعرف حيثيات ما حصل في 2016، سنحدد تاريخًا لزيارة إلى واشنطن. حظاً سعيداً".

واتُّهم ترامب بالضغط على زيلينسكي لفتح تحقيق بالفساد بحق بايدن في اتصال جرى في وقت لاحق من اليوم ذاته عبر جعل هذه الخدمة شرطًا لتقديم مساعدات عسكرية إلى أوكرانيا.

وقبل أيام من مكالمة الرئيسين، كتب فولكر في رسالة نصّية إلى سفير الولايات المتحدة لدى الاتحاد الأوروبي غوردون سوندلاند أنه من المهم للغاية بالنسبة لزيلينسكي "أن يقول إنه سيساعد في التحقيق".

وجاء نشر الرسالة النصّية في ذات اليوم الذي تحدث فيه فولكر لأكثر من ثماني ساعات مع محامين من مجلس النواب، في مقابلة ركّزت على دوره في الجهود المفترضة التي بذلها ترامب ومحاميه الخاص رودي جولياني لالتماس التدخل الخارجي في الانتخابات الأميركية المقبلة.

وأبلغ شخص لم يكشف من هويته سوى أنّه عنصر في الاستخبارات الأميركية عن المخاوف المرتبطة بالاتصال الذي جرى بين ترامب وزيلينسكي، ما تسبب بفتح تحقيق يهدف لعزل الرئيس.

وأفاد رؤساء اللجان الثلاث التابعة لمجلس النواب الذين وصلتهم شهادة فولكر في بيان مشترك أن "الانخراط في هذه الانتهاكات الصادمة بشكل واضح لا يغفر للرئيس ترامب أخطاؤه أو مخالفاته الجسيمة للدستور".

ودعا ترامب الخميس كلاً من الصين وأوكرانيا إلى فتح تحقيقات بشأن بايدن ونجله هانتر بايدن.


*********************************************

توقعات باستقالة جديدة في فريق ترامب

ذكر موقع "بولوتيكو"، الخميس، نقلا عن ثلاثة مصادر مطلعة، أنه من المتوقع أن يعلن وزير الطاقة الأمريكي ريك بيري عن استقالته في نوفمبر المقبل.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الطاقة الأمريكية، شايلين هاينس، إن بيري "يظل عضوا فخورا في حكومة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب"، في بيان لم يقدم نفيا لتقرير "بولوتيكو".

وقالت المتحدثة في البيان: "بينما ذكرت وسائل إعلام معنية بالشؤون السياسة بشكل مثير تقارير عن شائعات بشأن رحيل الوزير بيري بعد شهر، فإنه ما زال وزير الطاقة".

وأضافت: "يوما ما ستكون وسائل الإعلام على حق، لكن ليس اليوم".

وذكر موقع "بولوتيكو" أنه بينما دفعت اتصالات بيري مع أوكرانيا إلى تحقيق لمساءلة الرئيس دونالد ترامب من جانب النواب الديمقراطيين، فإن المصادر الثلاثة قالت إن رحيله المتوقع غير مرتبط بالجدل بشأن أوكرانيا.

*********************************************

دونالد ترامب "يقترح إطلاق النار على سيقان المهاجرين"

اقترح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إطلاق النار على سيقان المهاجرين الذين يحاولون دخول الولايات المتحدة، وفقا لكتاب صدر حديثا.

وورد في الكتاب، الذي أعده صحفيان من صحيفة نيويورك تايمز، أن ترامب اقترح "اتخاذ إجراءات قاسية لردع المهاجرين"، تتضمن بناء جدران يمر فيه تيار كهربائي وخنادق تتجول فيها الأفاعي والتماسيح.

ولم يصدر أي تعليق من البيت الأبيض على الكتاب. يذكر أن بناء جدار عازل على الحدود مع المكسيك كان أحد الإجراءات التي تعهد بها ترامب لمواجهة الهجرة.

وقد خصصت وزارة الدفاع مبلغ 3.6 مليار دولار للجدار الذي بدأت أعمال بنائه.

"ماذا جاء في الكتاب"؟
ويحمل الكتاب عنوان "حروب الحدود: نظرة على سياسة ترامب الهجومية على الهجرة". ويعتمد الكتاب الذي ألفه مايكل شير وجولي ديفيز على مقابلات مع أكثر من عشرة مسؤولين لم ترد أسماؤهم.

ويعرض الكتاب الأحداث التي وقعت في أسبوع واحد من شهر مارس/آذار من العام الجاري (2019) حين أفادت تقارير أن ترامب حاول إيقاف الهجرة من الجنوب لكن مساعديه أخبروه أن اقتراحه غير قانوني.

وقال أحد الخبراء إن "ترامب اقترح في محادثة خاصة مع مساعديه إطلاق النار على سيقان المهاجرين، لكنهم أخبروه أن ذلك غير قانوني".

وكان ترامب قد دعا في أحد خطاباته إلى إطلاق النار على المهاجرين الذين يلقون الحجارة.

ويفيد الكتاب أن ترامب اقترح بعض الإجراءات المتطرفة الأخرى.

ورد في إحدى فقرات الكتاب أن ترامب اقترح في محادثات خاصة "تعزيز الحدود بحفر خنادق وملئها بالماء وإطلاق الثعابين والتماسيح فيها، وطلب من مساعديه السؤال عن تكاليف ذلك . وكان يريد تزويد الجدار بمسامير وتيار كهربائي".

ويصف النص المقتطع من الكتاب كيف أصدر ترامب تعليماته لمساعديه لتعزيز إغلاق الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك بحلول ظهر اليوم التالي، مما أدى إلى حالة من الهلع وسط المساعدين الذين حاولوا إرضاءه.

وتفيد المعلومات أن المساعدين حاولوا تغيير فكرة ترامب عن إغلاق الحدود، لكنه مارس ضغوطا في وقت لاحق على بعض المساعدين الذين كان يعتقد أنهم يقفون في طريق إجراءاته، ومنهم وزيرة الأمن الداخلي كيرستين نيلسن.

ما الذي يجري على الحدود؟
جعل ترامب الحملة على الهجرة غير القانونية إحدى أهم أولوياته منذ بدء حملته الانتخابية عام 2016.

وأدى موقف الرئيس الجمهوري إلى مواجهات مع الديمقراطيين في الكونغرس، خاصة فيما يتعلق بظروف مراكز احتجاز المهاجرين وتمويل الجدار.

وأعلن ترامب حالة الطوارئ على الحدود مع المكسيك في شهر فبراير/شباط من أجل الحصول على تمويل.

وفي شهر يونيو/ حزيران وقع اتفاقية مع المكسيك مدتها 90 يوما تهدف إلى تقليل أعداد المهاجرين المتدفقين إلى الولايات المتحدة، تتضمن التعاون الثنائي الوثيق ونشر المكسيك الآلاف من افراد الحرس الوطني في جميع أنحاء البلاد.

وقالت المكسيك الشهر الماضي إنها نجحت في تقليل عدد المهاجرين الذين يقطعون الحدود إلى الولايات المتحدة دون وثائق بنسبة 56 في المئة منذ مايو/أيار الماضي.

لكن، وبالرغم من أن الأرقام تفيد بأن أعداد الداخلين إلى الولايات المتحدة قد تضاءلت منذ عام 2000، إلا أنها بدأت بالارتفاع مجددا منذ تولي ترامب منصب الرئاسة.

وقد شهد العام الجاري احتجار أكثر من 800 ألف شخص على الحدود الجنوبية ، وهو ضعف العدد الذي سجل في عام 2018 بأكمله.

ولجأ معظم الذين قطعوا الحدود إلى الولايات المتحدة هربا من الفقر والعنف.

 

بن عيسى

عضو
إنضم
30 مارس 2016
المشاركات
1,253
مستوى التفاعل
4,144
النقاط
122
معركة مساءلة ترامب.. الكشف عن مبلغين آخرين وأعضاء بارزون بالحزب الجمهوري ينتقدون الرئيس

تتأهب واشنطن لكشف مزيد من المبلغين عما توصف بتجاوزات الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وفي الوقت الذي يستعد فيه مجلس النواب لبدء تحقيقات تمهيدية لمساءلة ترامب برلمانيا قد تفضي لعزله؛ تتزايد حالة الاستياء داخل الحزب الجمهوري، بعد دعوة ترامب أوكرانيا والصين للتحقيق مع منافسه المحتمل الديمقراطي ونائب الرئيس السابق جو بايدن ونجله هانتر بتهم فساد.

وحسب وسائل إعلام أميركية، فقد كشف محامون يمثلون صاحب الشكوى الأولى التي أدت إلى بدء تحقيقات المحاكمة البرلمانية لترامب، عن وجود مبلغين آخرين من مسؤولي المخابرات، منهم من لديه معلومات مباشرة بشأن مكالمة ترامب التي ضغط فيها على الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي للتحقيق بشأن جو بايدن ونجله.

ونقلت شبكة "إي.بي.سي" عن أحد المحامين أن مبلِّغا ثنانيا تحدث بالفعل مع المفتش العام للمخابرات الوطنية، وهو ما قد يشكل إرباكا لإصرار ترامب وحلفائه على التشكيك في مصداقية المبلغ الأول.

كما كشفت صحيفة نيويورك تايمز عن احتمال وجود مخبر ثانٍ يملك معلومات ذات طابع مباشر أكثر من المخبر الأول. وذكرت الصحيفة أن المخبر الثاني أيضا عنصر بالاستخبارات، وهو من الأشخاص الذين استجوبهم المفتش العام لأجهزة الاستخبارات مايكل أتكنسون لاستيضاح ما أفاد به زميله لمجلس النواب.

من جانب آخر، أظهرت وثائق سرية -قدمها كيرت فولكر المبعوث السابق إلى أوكرانيا بجلسة مغلقة لمجلس النواب- أن اثنين من كبار الدبلوماسيين سعيا نيابة عن ترامب لإبرام صفقة مع رئيس أوكرانيا لإعادة فتح التحقيق في بلاده بتهم تتعلق بنجل بايدن في ملفات فساد مقابل تحسين العلاقات بين واشنطن وكييف.

انتقاد جمهوري
وتأتي هذه التطورات في وقت تزايدت فيه أصوات الجمهوريين المنتقدين لدعوة ترامب الصين وأوكرانيا لإجراء تحقيقات فساد تتعلق بالمرشح الرئاسي الديمقراطي جو بايدن وعائلته.

فقد خرج أعضاء جمهوريون بمجلس الشيوخ، هم: ميت رومني وبين ساس وسوزان كولنز، عن صمتهم، وأعربوا عن قلقلهم إزاء دعوة ترامب للحصول على مساعدة من دول أجنبية لاستهداف خصم سياسي في سعيه للفوز بولاية جديدة في انتخابات العام المقبل.

وأعربت عضو مجلس الشيوخ الأميركي عن الحزب الجمهوري سوزان كولينز عن اعتقادها أن ترامب ارتكب خطأً كبيرا عندما طلب من الصين المشاركة في التحقيق مع خصم سياسي، واعتبرت خلال مؤتمر صحفي أن هذا الأمر غير مناسب مطلقا.

أما السيناتور الجمهوري ميت رومني فاعتبر تصرف ترامب خطأ فادحا وتصرفا شائنا. وسبق أن وصف رومني في تصريحات سابقة ترمب بالمزيـف والمحتال، وأنه يتجه بالولايات المتحدة نحو الهاوية، على حد تعبيره.

هجوم ترامب
لكن ترامب واصل هجومه على منتقديه، مستهدفا هذه المرة السيناتور الجمهوري مت رومني.

وغرد ترامب في حسابه على تويتر بأن رومني "شخص غبي يحاربني منذ البداية"، مضيفا أنه "لو عمل بهذا الحماس أمام (الرئيس السابق باراك) أوباما لفاز بالرئاسة، لكنه للأسف لم يفعل".

وكان رومني خسر انتخابات الرئاسة عام 2012 أمام الديمقراطي أوباما، وانتقد السيناتور الجمهوري الجمعة الماضي طلب الرئيس من الصين التحقيق مع بايدن وهو من أبرز المرشحين الديمقراطيين لمنافسة ترامب في انتخابات الرئاسة العام المقبل.

وهجوم ترامب على رومني هو الأول على شخصية جمهورية، بعدما كانت انتقاداته الأيام الماضية محصورة على الحزب الديمقراطي ووسائل إعلام بسبب بدء إجراءات مساءلته بمجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون.

وكانت ثلاث لجان رئيسية في مجلس النواب أصدرت مذكرات استدعاءٍ للبيت الأبيض للحصول على وثائق تتعلق بأوكرانيا، وذلك بهدف تحديد الدوافع الحقيقية لقرار إدارة ترامب المفاجئ بتعليق مساعدات بقيمة أربعمئة مليونِ دولار لكييف، وما إن كان ذلك مرتبطا بضغوط على الرئيس الأوكراني لإجراء تحقيقات فساد ضد بايدن ونجله.

بيد أن ترامب لم يمتثل للطلب حتى الآن، تاركا الأمر لفريق محامين خاص به لاتخاذ القرار في هذا الشأن.

واتهم رؤساء لجان الشؤون الخارجية والاستخبارات والرقابة والإصلاح بمجلس النواب الرئيس بالمماطلة، وقالوا إنه اختار مسار التحدي والعرقلة والتستر، كما طلبوا من مايك بنس نائب الرئيس تقديم وثائق مرتبطة بأوكرانيا.

ووفق ما كشف عنه مسرب معلومات، فإن ستة مسؤولين على الأقل في البيت الأبيض لديهم معلومات ذات صلة بقضية أوكرانيا، وهو ما يعني أن دائرة التحقيق قد تتسع.

**************************************************

ترامب يتهم بيلوسي بالخيانة ويدعو لعزل كل المتواطئين!

شن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هجوما حادا على رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي.

وقال ترامب، اليوم الاثنين، في تغريدة له على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" إن بيلوسي قد تكون مدانة بالخيانة بسبب، ما وصفه، بعلمها بتوصيف عضو ديمقراطي كبير لمكالمته الهاتفية مع رئيس أوكرانيا فلاديمير زيلينسكي.

وأوضح أن بيلوسي كانت تعرف "كل أكاذيب رئيس لجنة المخابرات بمجلس النواب الأمريكي آدم شيف"، وعلى دراية بعمليات التحايل الكبيرة التي ارتكبها بحق الكونغرس والشعب الأمريكي، على حد قوله.

وشدد الرئيس الأمريكي على أن بيلوسي مذنبة مثل شيف وغيره ممن تواطئوا، داعيا إلى ضرورة عزلهم جميعا فورا.

يذكر أن رئيسة مجلس النواب قد أعلنت في وقت سابق، بدء النظر في إمكانية عزل ترامب عن منصب الرئاسة، على خلفية اتهامات له بممارسة الضغط على الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، لتحقيق مصالح سياسية خاصة به.

ويتهم الديمقراطيون ترامب بأنه طلب من زيلينسكي فتح تحقيق مع منافسه المحتمل للرئاسة في انتخابات 2020، جو بايدن، بشأن الأنشطة الاقتصادية لنجله في أوكرانيا.

ويعتقد أنه علق تقديم حزمة مساعدات أمنية لأوكرانيا للضغط عليها حتى تفتح تحقيقا مع بايدن الأبن.


**************************************************

موقع أمريكي يكشف عن معطيات جديدة حول اتصال ترامب بزيلينسكي


قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه لم يكن يرغب في مهاتفة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في يوليو الماضي، لكنه فعل ذلك بعد إلحاح من وزير الطاقة ريك بيري.

وذكرت بوابة "Axios" نقلا عن مصادر لم تحدد هويتها، أن ترامب صرح بذلك يوم الجمعة الماضي، خلال مكالمات هاتفية مع نواب جمهوريين.

وذكر مصدر مطلع أن ترامب قال خلال هذه المكالمات إنه سيكشف خلال الأيام القليلة القادمة "معلومات أكثر" عن بيري.

وقد أثارت المكالمة الهاتفية التي أجراها ترامب مع نظيره الأوكراني جدلا واسعا أدى إلى فتح تحقيق في ملابساتها وكشف محتواها.

وفي المكالمة تلك، حث ترامب زيلينسكي على فتح تحقيق في أوكرانيا حول نشاطات منافسه السياسي الديمقراطي البارز جو بايدن وابنه هانتر بايدن، الذي له مصالح اقتصادية داخل أوكرانيا.

وقال أحد المبلغين السريين الذي تنصت على المكالمة ورفع تقريرا لرؤسائه بشأنها، قال إن ترامب استخدم حزمة المساعدات العسكرية الأمريكية بقيمة 400 مليون دولار لأوكرانيا، التي جرى تعليقها في وقت سابق من شهر يوليو، استخدمها كورقة ضغط لإقناع زيلينسكي بفتح التحقيق مع جو بايدن وابنه.


**************************************************

في الغارديان: دونالد ترامب يعاني مع تزايد مخاطر محاولة عزله

صحيفة الغارديان نشرت تقريرا عن التحقيقات الجارية بشأن الرئيس الأمريكي.

ويقول مراسل الصحيفة في نيويورك، توم ماكارثي، إن ترامب يعاني بشكل كبير في سعيه لضبط الأوضاع داخل الحزب الجمهوري في مواجهة مخاطر إجراءات مساءلته في الكونغرس التي تتزايد بشكل يومي.

ويضيف ماكارثي أن ترامب يسعى لتوضيح مخاطر تعرضه للعزل لأعضاء الكونغرس من الحزب الحاكم، لكن يبدو أن هناك قوى جديدة انضمت إلى مساعي العزل وهو ما يعني أن التحقيقات سوف تتسارع بشكل كبير في الأسابيع المقبلة.

ويوضح ماكارثي أن شخصا آخر انضم للتحقيقات كشاهد وهو غوردون سوندلاند، الملياردير الأمريكي الذي كان أحد أكبر المتبرعين لحملة ترامب الانتخابية وعُين بعد نجاح ترامب في منصب سفير الولايات المتحدة للاتحاد الأوروبي.

ويقول الصحفي إن سوندلاند سيمثل الثلاثاء أمام الكونغرس للإدلاء بشهادته حول مساعي ترامب للضغط على الرئيس الأوكراني لتشويه سمعة منافسه الديمقراطي المحتمل في الانتخابات المقبلة جو بايدن.

ويشير ماكارثي إلى أن هذه الخطوة تأتي بعد أسبوع واحد من عملية استجواب الكونغرس لكيرت فولكر، المبعوث الأمريكي السابق لأوكرانيا، التي كشفت عن سلسلة من الرسائل النصية التي ورطت ترامب أكثر في الفضيحة.

**************************************************

نائب مدير منظمة ترامب السابقة: الرئيس قد يستقيل ليتفادى عزله
قالت باربرا ريس نائب مدير منظمة ترامب السابقة إنها تعتقد أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد يستقيل ويترك الرئاسة بدلاً مواجهة العزل المحتمل الذي يهدد منصبه.


Former Trump Organization executive says she expects President Trump will resign


**************************************************

ترامب يدعو بايدن للانسحاب من الانتخابات في تغريدات هجومية

شنّ الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، هجوماً حادّاً الأحد على نائب الرئيس السابق جو بايدن، مطالباً المرشّح الأوفر حظاً نيل بطاقة الترشيح الديمقراطية إلى الانتخابات الرئاسية المقبلة بالانسحاب من السباق إلى البيت الأبيض.

وقال ترامب في تغريدة على تويتر "عائلة بايدن تمّ شراؤها، نقطة على السطر! يجب على وسائل الإعلام المضلّلة أن تتوقف عن تقديم الأعذار لشيء لا يمكن تبريره بتاتاً. جو النعس قال إنّه لم يتحدّث أبداً مع الشركة الأوكرانية، ثم ظهرت الصورة التي كان يلعب فيها الغولف مع رئيس الشركة وهانتر" نجل نائب الرئيس السابق.

وأضاف الرئيس الجمهوري "بالمناسبة، أحبّ أن أخوض الانتخابات ضدّ جو بايدن، صاحب نسبة الـ1%، لكنّي لا أظنّ أن هذا سيحدث. جو النعس لن يتمكن من بلوغ خط البداية، وبالنظر إلى كل الأموال التي ربّما حصل عليها مع عائلته عن طريق (الابتزاز)، يجب على جو أن ينسحب".

علما بأن ترامب متّهم بالضغط على نظيره الأوكراني، للتحقيق بشأن خصمه المحتمل في انتخابات 2020 جو بايدن مقابل مساعدات عسكرية لكييف قدرها 400 مليون دولار، في فضيحة أدّت إلى فتح مجلس النواب الأميركي تحقيقاً يهدف لعزل الرئيس الأميركي.

وعلى غرار ترامب لجأ بايدن إلى تويتر لشن هجوم مضاد، متهماً الملياردير الجمهوري بأنه "طلب من حكومة أجنبية اختلاق أكاذيب" عنه.

بدورها سخرت الحملة الانتخابية لبايدن من تغريدات ترامب.

وقال أندرو بيتس، المسؤول في حملة بايدن "دونالد ترامب يعرف أنّ أكثر من 70 استطلاعاً - بما في ذلك استطلاعاته الداخلية - أظهرت أنّ جو بايدن سيحقق فوزاً كاسحاً على (ترامب) المصاب بالكذب المرضي" إذا ما تنافسا في الإنتخابات الرئاسية في تشرين الثاني/نوفمبر 2020.

وأضاف "من الغريب أن يقول دونالد ترامب إنّه (يحب) أن ينافس جو بايدن، في الوقت الذي (..) حاول فيه ترهيب بلد أجنبي" لدفعه للتحقيق بشأن نائب الرئيس السابق.

وكان بايدن قد نشر السبت مقالاً، في صحيفة واشنطن بوست توعّد فيه ترامب بهزيمة نكراء في انتخابات 2020.

وقال بايدن "في كل يوم، وحتى في كل ساعة على ما يبدو، نجد المزيد من الأدلّة على أنّ الرئيس ترامب يسيء استخدام صلاحياته الرئاسية وأنه غير أهل بالمرّة" لتولّي هذا المنصب.

وأضاف مخاطباً "ترامب وأولئك الذين يسمحون بأفعال استغلال السلطة هذه وجميع جماعات الضغط التي تموّل هجماته ضدّي: اعلموا أنني لن أختفي. لن تدمروني ولن تدمروا عائلتي".

وتابع بايدن متوعداً ترامب "ما أن يأتي تشرين الثاني/نوفمبر 2020 حتى أهزمك شرّ هزيمة".


**************************************************

صحيفة أمريكية تكشف تفاصيل أول مكالمة أجراها ترامب مع بوتين

أفادت صحيفة "واشنطن بوست" بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب طلب من نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، مساعدته في إقامة علاقات الصداقة مع زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون.


وكشفت الصحيفة عن هذا الطلب في تقرير يتناول اتصالات الرئيس الأمريكي مع زعماء أجانب، استنادا إلى شهادات 12 مسؤولا أمريكيا حاليا وسابقا.

كما شرح التقرير تفاصيل المكالمة الأولى التي أجراها ترامب مع بوتين بعد نحو أسبوع من توليه (ترامب) رسميا مقاليد الحكم، مشيرا إلى أن الرئيس الأمريكي وصف نظيره الروسي في ذلك الاتصال بأنه "زعيم عظيم" واعتذر عن عدم التواصل معه بشكل أسرع.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين سابقين قولهم إن المكالمة التي جرت في 28 يناير (2017) كان من المقرر أن يكون اتصالا روتينيا لتلقي التهنئة من الزعيم الروسي بتولي ترامب منصب الرئيس.

غير أن سيد البيت الأبيض فاجأ المقربين منه، إذ تكلم في المكالمة مع بوتين بنبرة وصفها مسؤولون سابقون بنبرة "الخانع والمتودد"، وقال أحدهم: "كان ذلك مثل: يا سلام، لم يبلغني أشخاصي بأنك تود الحديث معي!".

وأكد المسؤولون أن الرئيس الأمريكي في تلك المكالمة كان ينتقل من موضوع إلى آخر بطريقة عشوائية، فيما كان بوتين يلتزم بالنقاط المطروحة على أجندة الاتصال.

وذكر أول مستشار للأمن القومي في إدارة ترامب، هربرت رايموند مكماستر، للصحيفة أن النبرة الودية التي اتخذها ترامب تجاه روسيا منذ بداية فترة رئاسته أثارت قلق المسؤولين في البيت الأبيض، مؤكدا أنه (مكماستر) أطلق حملة داخل البيت الأبيض لجعل الرئيس يشدد موقفه إزاء موسكو.


**************************************************

تقرير: ترامب وعد بمساعدة السعودية في الانضمام إلى "G7"

أفادت صحيفة "واشنطن بوست" بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تعهد بمساعدة المملكة العربية السعودية في الانضمام إلى مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى "G7".

وأكدت الصحيفة، في تقرير يتناول اتصالات الرئيس الأمريكي مع زعماء أجانب، استنادا إلى شهادات 12 مسؤولا أمريكيا حاليا وسابقا، أن ترامب في اتصال مع عضو في الأسرة الملكية السعودية، لم يكشف اسمه، قال إنه سيدعم انضمام الرياض إلى هذه المجموعة الدولية.

غير أن المملكة لم تُدع في نهاية المطاف إلى مجموعة G7، ونقلت الصحيفة عن مسؤول سابق ذكره أن السعودية "لم تكن مرشحا مناسبا للانضمام إلى المجموعة بسبب اضطهاد النساء ووجود سجل لها في انتهاكات حقوق الإنسان فيها"، مضيفا أن G7 يجب أن تضم "الحلفاء الذين يشاركوننا قيمنا الأساسية والالتزام الأكثر صرامة بدعم النظام القائم على القواعد".

 
التعديل الأخير:

بن عيسى

عضو
إنضم
30 مارس 2016
المشاركات
1,253
مستوى التفاعل
4,144
النقاط
122
سنفعل كل شيء.. وزير الدفاع الأميركي يتعهد بالتعاون في التحقيق لعزل ترامب


تعهّد وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر بالتعاون في التحقيق الذي يجريه ديمقراطيو الكونغرس لعزل الرئيس دونالد ترامب، في تحد واضح لسياسة الرئيس لإفشال التحقيق.

وفي مقابلة أجراها الأحد مع قناة "سي.بي.أس"، أوضح إسبر أن وزارته ستحاول الامتثال لمذكرة استدعاء من الديمقراطيين في مجلس النواب الساعين للحصول على سجلات تتعلق بحجب المساعدات العسكرية الأميركية عن أوكرانيا. وقال "سنفعل كل شيء للتعاون مع الكونغرس".

ويأتي موقف إسبر غداة إعلان البيت الأبيض أنه لن يتعاون مع مجلس النواب الذي يهيمن عليه الديمقراطيون، معتبرا إطلاق إجراءات عزل ترامب غير شرعية وغير دستورية.

وردا على سؤال لشبكة "فوكس نيوز" عما إذا كان ترامب قد أوضح سبب عدم تقديم المساعدة التي أقرها البنتاغون، قال إسبر "ليس لدي ما أشاطركم إياه في هذا الخصوص".

ويهدف التحقيق لكشف معلومات تتعلق بضغط ترامب على نظيره الأوكراني لإلحاق ضرر بجو بايدن المرشح الأوفر حظا لتمثيل الحزب الديمقراطي بالانتخابات الرئاسية في عام 2020.

ويقود هذا التحقيق رؤساء لجان الاستخبارات آدم شيف والشؤون الخارجية إليوت إنغل ومراقبة السلطة التنفيذية إيلايجا كامينغز في مجلس النواب.

وأرسل رؤساء اللجان مذكرات استدعاء لمكتب ميزانية البنتاغون والبيت الأبيض، مطالبين بوثائق مرتبطة بمنع ترامب مساعدات عسكرية عن أوكرانيا بقيمة نحو أربعمئة مليون دولار.

نريد منكم خدمة
وتركز استدعاءات اللجان جزئيا على محادثة هاتفية جرت في 25 يوليو/تموز الماضي بين ترامب ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

ويظهر محضر المكالمة أن زيلينسكي أبدى رغبته بالحصول على مساعدة عسكرية أميركية ليرد عليه ترامب بالقول "لكني أريدكم أن تقدموا لنا خدمة" قبل أن يتطرق لقضية بايدن.

وحصلت اللجان النيابية على مجموعة رسائل نصية لمحادثات جرت بين دبلوماسيين أميركيين تظهر أن إدارة ترامب بذلت جهودا من أجل الضغط على أوكرانيا بغية فتح تحقيق بحق جو بايدن، وابنه هانتر.

والثلاثاء الماضي وجّه محامي البيت الأبيض بات سيبولوني رسالة إلى الرئيسة الديمقراطية لمجلس النواب نانسي بيلوسي، اعتبر فيها أن التحقيق يفتقد إلى الأسس الشرعية الدستورية.

ويُقر الطرفان بواقعة طلب ترامب من دولة أجنبية فتح تحقيق حول منافسه المحتمل في انتخابات 2020 لكنّهما يختلفان حول ما إذا كان ذلك يشكل جريمة أو مخالفة تستحق العزل.

************************************

تحقيق عزل ترامب.. سفيرة أميركا السابقة في أوكرانيا تدلي بشهادتها

قالت السفيرة الأميركية السابقة في أوكرانيا، ماري يوفانوفيتش -خلال إدلائها بشهادتها في مجلس النواب مساء أمس- إن الرئيس دونالد ترامب سعى لأشهر إلى إزاحتها من منصبها وأجبر وزارة الخارجية على فعل ذلك.

وأدلت يوفانوفيتش بشهادتها استجابة لمذكرة استدعاء أصدرها رؤساء ثلاث لجان نيابية، في إطار التحقيقات في طلب يرجح أن ترامب تقدم به لرئيس أوكرانيا فلاديمير زيلينسكي -خلال اتصال هاتفي بينهما في يوليو/تموز الماضي- للتحقيق مع جو بايدن، المرشح الديمقراطي الأوفر حظا بالاستحقاق الرئاسي المقبل، ونجله هانتر الذي كان عضوا في مجلس إدارة شركة غاز أوكرانية، بتهمة خرق قواعد تمويل الحملات.

وأبدت السفيرة السابقة قلقها من أن المسؤول الكبير في وزارة الخارجية الذي أبلغها باستدعائها إلى واشنطن رغم أنها "لم تفعل شيئا خاطئا" كما قالت، أخبرها بأن هناك "حملة منسقة" ضدها وأن الوزارة كانت تحت ضغط من ترامب منذ منتصف 2018 لإزاحتها.

وأشارت يوفانوفيتش إلى أنها تعتقد أنها ربما كانت مستهدفة جزئيا بسبب ترويجها القوي لجهود مكافحة الفساد، وقالت إن أصحاب العلاقة مع محامي ترامب الشخصي، رودي جولياني، "ربما اعتقدوا أن سياستنا لمكافحة الفساد في أوكرانيا تعرقل طموحاتهم المالية".

ويعتبر مثول يوفانوفيتش التي لا تزال موظفة في الحكومة الفدرالية، أمام مجلس النواب انتصارا للديمقراطيين نظرا لموقف البيت الأبيض من التعاون مع التحقيق الجاري.

من ناحية أخرى، أفاد موقع ديلي بيست -نقلا عن مصدرين في الكونغرس الأميركي- بأن مزيدا من المخبرين يتواصلون مع مجلس النواب، في إطار التحقيقات تمهيدا لمحاكمة ترامب برلمانيا.

وكشف سفير الولايات المتحدة لدى الاتحاد الأوروبي جوردون سوندلاند أنه هو أيضا سوف يلتزم بمذكرة استدعاء من مجلس النواب ويدلي بشهادته أمام الكونغرس الخميس المقبل، متحديا أوامر إدارة ترامب بعدم القيام بذلك.

وسوندلاند أحد المتبرعين الأثرياء لحملة ترامب الرئاسية لعام 2016، وكان أحد المشاركين في مجموعة الرسائل النصية التي تناقش جهود الرئيس للضغط على أوكرانيا للتحقيق مع بايدن ونجله. وأبدى بعض الدبلوماسيين من خلال هذه الرسائل قلقهم من ربط الإدارة تقديم مساعدات عسكرية مقابل هذه الخدمة السياسية.

يشار إلى أن السلطات الأميركية كانت قد أوقفت أمس رجلي أعمال أجنبيين على خلفية صلتهما بمساعي رودي جولياني، لدفع أوكرانيا إلى فتح تحقيق ضد بايدن.

وكان الاثنان -وهما ليف بارناس وإيغور فرومان- من بين المانحين للجنة جمع تبرعات لصالح ترامب، وأكد جولياني أنهما ساعداه في مسعاه للتحقيق مع بايدن.

وبارناس رجل أعمال أوكراني، وفرومان مستثمر عقاري وُلد في روسيا البيضاء، وتقول تقارير إعلامية إنهما ساعدا في تقديم جولياني لدوائر سياسية أوكرانية عليا، كما تفيد وثائق محكمة اتحادية في نيويورك بأنهما تآمرا على "ضخ أموال أجنبية لمرشحين في مناصب اتحادية وبالولايات".


************************************

مقال بواشنطن بوست: ترامب لا يرغب في الاستمرار بالرئاسة

تقول كاتبة أميركية بواشنطن بوست إن من الواضح أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب لا يرغب في الاستمرار بالرئاسة بعد الآن، استنادا إلى سلوكه السياسي ومعرفتها بشخصيته.

واستهلت نانسي غيبس مديرة تحرير مجلة تايم سابقا ومديرة مركز شورنستاين للإعلام والشؤون السياسية والسياسات العامة بجامعة هارفارد، مقالها بأن هناك الكثير مما لا يروق لترامب في المنصب ويدفعه للجلوس طويلا أمام التلفزيون بدلا من الاهتمام بالواجبات الرئاسية.

وقالت إن الواجبات الرئاسية تشمل عددا غير محدد من الأشياء التي يرغب في تحاشيها، مثل: مصافحة الأيدي "الملوثة بالجراثيم"، وحديث الخبراء العارفين أفضل منه، والجلوس دون حركة لفترات طويلة، والتعرض للانتقاد مهما فعل، وإظهار التعاطف مع الآخرين، وغير ذلك.

كراهيته المنصب
وبحسب الكاتبة فقد ذهب ترامب بعيدا في إعادة تشكيل دور الرئيس، فقد: أقال الخبراء، وتخلص من جدول أعماله، وزاد ساعات لعبه الغولف؛ أما إقامة الحملات الدعائية فهي أمر ممتع له. والدليل الأقوى على كراهيته للمنصب هو ضآلة ما ينفقه من وقت في ممارسة مهامه الرسمية.

وكشفت غيبس أن ترامب رد على سؤال لها قبل أسابيع من توليه منصبه رسميا، بما يوحي بأنه كان يخشى ألا تروق له الرئاسة، إذ سألته إن كان بإمكانها مقابلته في البيت الأبيض للوقوف على حاله وهو يمارس مهام منصبه، فقال لها: "لكن... ماذا سيكون إذا لم يرق لي الأمر؟".

وتحدثت الكاتبة عن أن رؤساء سابقين كشفوا عن امتعاضهم من ممارسة مهام الرئاسة. ونسبت إلى هاري ترومان وصفه للبيت الأبيض بأنه "سجن أبيض كبير"، وإلى بيل كلينتون وصفه للرئاسة بأنها "العقوبة الكبرى في نظام العقوبات الفدرالي"، مضيفة أن معظم الرؤساء يتحملون بصبر ثقيل القرارات الصعبة، وخيارات الحياة والموت، وتضارب القيم والرؤى، ويعيشون مع النتائج السيئة لبعض القرارات ويبحثون عن العزاء أينما كان، بما في ذلك مواساتهم من قبل سابقيهم من الرؤساء.

ما ساعده على الصبر
وترى الكاتبة أن ترامب ظل يهرب من ضغط مهام الرئاسة بعدم القيام بهذه المهام وإهمال حتى أجندته، باستثناء تمجيده المستمر لذاته. وقد كان انخفاض معدل البطالة إلى مستويات قياسية، والازدهار المستمر لسوق الأسهم، والتغيير في السلطة القضائية، من اللحظات المريحة التي ساعدته على الصبر، لكن من السهل افتراض بدء العد التنازلي من الآن مع قضايا أوكرانيا وأكراد سوريا.

ويتضح ذلك من تغريداته الغاضبة وإشفاقه على ذاته وتصاعد ألفاظه النابية على تويتر.

وتستمر غيبس لتقول إن ترامب سيستنتج -بوعي أو دون وعي- أن عزله هو أقل الخيارات السيئة للهروب من السجن الكبير، فالاستقالة هي خيار التائبين، والهزيمة في 2020 هي خيار الخاسرين وهي الأسوأ، أما عزله بواسطة الكونغرس فسيتيح له فرصة إدانة الدولة العميقة والهجوم على من خذلوه في الكونغرس وطعنوه من الخلف، ويحافظ على علاقته بعشيرته القريبة من آل ترامب، ويمكنه من مغادرة العاصمة وإطلاق عمل إعلامي للتنافس مع فوكس نيوز التي ستصبح بالنسبة له أكثر رقة من أي وقت مضى.

وتضيف الكاتبة: إن الإقالة ستتيح له القتال، ووصفها بأنها مزورة وغير عادلة وغير شرعية وانقلاب.

وختمت غيبس مقالها بالسؤال عن علامات قرب الهروب، قائلة إن من هذه العلامات أن ينزل جاريد كوشنر وإيفانكا إلى مانهاتن، ويصدر ترامب أمرا تنفيذيا بإعادة تسمية مطار ريغان القومي بمطار ترامب القومي، ويقيل وزيرة النقل إلين تشاو ويبدأ حملة شعواء ضد ميتش ماكونيل في كنتاكي، ويركل جروا في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض أمام الكاميرات.


************************************

ترامب يأمر بسحب نحو ألف جندي من شمال سورية: عالقون بين جيشين


أعلن وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، الأحد، أن الرئيس دونالد ترامب أمر بسحب نحو ألف جندي من شمال سورية.

وقال إسبر لشبكة "سي بي إس": "تحدثت مع الرئيس الليلة الماضية، بعد نقاشات مع باقي أعضاء فريق الأمن القومي، ووجّه بأن نبدأ بسحب (...) للقوات من شمال سورية".

وأفاد الوزير شبكة "فوكس نيوز" بأن عدد العناصر الذين سيتم سحبهم هو "أقل من ألف". وأوضح "لا يمكنني تقديم إطار زمني لأن الأمور تتبدل كل ساعة. نريد أن نضمن أن نقوم بذلك بشكل آمن للغاية ومدروس".

وباشرت تركيا، الأربعاء، الهجوم، الذي طالما توعدّت به، ضد "وحدات حماية الشعب" الكردية التي تصفها بالـ"إرهابية" باعتبارها امتداداً لحزب "العمال الكردستاني" الذي يخوض تمرداً ضد أنقرة.

وواجه ترامب اتهامات بالتخلي عن حليف أساسي في الحرب ضد تنظيم "داعش"، بعدما أمر القوات الأميركية الخاصة بالانسحاب من المنطقة الحدودية، بحسب "رويترز".

وأفادت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن القوات الأميركية قرب الحدود الشمالية لسورية تعرضت لنيران مدفعية تركية، محذرة من أن الولايات المتحدة مستعدة لمواجهة أي عمل عدائي "بتحرّك دفاعي فوري".

وأكد الجيش الأميركي أن انفجاراً وقع على بعد مئات الأمتار من موقع أميركي قرب بلدة كوباني (عين العرب)، في منطقة "يعرف الأتراك بوجود القوات الأميركية فيها".

وأضاف إسبر: "في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، علمنا أن (الأتراك) يعتزمون على الأرجح مد هجومهم إلى مسافة أبعد، في الجنوب والغرب، مما كان مخططاً في البداية". وتابع قائلاً "وعلمنا أيضاً في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة أن "قوات سورية الديمقراطية" تسعى لإبرام اتفاق... مع السوريين والروس لشن هجوم مضاد على الأتراك في الشمال".

وقال إسبر لـ"سي بي إس": "نجد أن لدينا قوات أميركية عالقة على الأرجح بين جيشين في حالة مواجهة يتقدمان، وهو وضع لا يمكن السماح باستمراره".

بالتوازي مع ذلك، قال مسؤولان أميركيان لـ"رويترز"، اليوم الأحد، إن الولايات المتحدة تدرس خططاً لسحب معظم قواتها من شمال سورية خلال أيام، في ما يعد جدولاً زمنياً أسرع مما كان متوقعاً للانسحاب الأميركي في ظل تصعيد الهجوم التركي على المنطقة.

وقال المسؤولان الأميركيان، اللذان طلبا عدم نشر اسميهما، إن الولايات المتحدة تبحث خيارات عدة، لكنهما أضافا أن الجيش الأميركي سيسحب على الأرجح معظم قواته خلال أيام وليس أسابيع.

وقال أحدهما إن الانسحاب الكامل ربما يستغرق أسبوعين أو أكثر، غير أن ذلك ربما يتم بوتيرة أسرع من المتوقع.

عقوبات جديدة

وأعلن وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، الجمعة، أن ترامب أذن بفرض عقوبات جديدة لمنع تركيا من مواصلة عمليتها العسكرية، لكنه لم يفعّلها بعد.

وقال منوتشين لشبكة "إيه بي سي" الأحد: "بإمكاننا وقف جميع التعاملات المالية بالدولار للحكومة التركية بأكملها". وأضاف "إنه أمر قد نقوم به. هناك تفويض كامل" للقيام بذلك، وهو أمر "يمكن للرئيس في أي لحظة أن يطلب مني القيام به".

ترامب: من الحكمة عدم التدخل

وقال ترامب، الأحد، إنه من الحكمة عدم التدخل في القتال العنيف على الحدود التركية.

وأضاف في تغريدات على تويتر أن أولئك الذين جرونا "بشكل خاطئ" إلى حروب في الشرق الأوسط ما زالوا يضغطون علينا للقتال. وتابع: "أولئك ليس لديهم أدنى فكرة عن القرار السيئ الذي اتخذوه. لماذا لا يقدمون طلب إعلان حرب؟".

ومضى ترامب في تغريدة أخرى قائلاً: "هل تتذكرون قبل سنتين عندما كان العراق سيقاتل الأكراد في إحدى المناطق بسورية. أراد كثيرون منا القتال إلى جانب الأكراد ضد العراق".

وأضاف: "قلت لهم لا، الأكراد تركوا القتال مرتين. والآن يحصل نفس الأمر مع تركيا"، من دون توضيح أي حرب يقصدها.

ولفت الرئيس الأميركي إلى أن "تركيا والأكراد يتقاتلون منذ سنوات. وتعتبر تركيا "بي كا كا" أسوأ التنظيمات الإرهابية على الإطلاق". وأردف بالقول: "ربما يريد البعض التدخل والقتال إلى جانب ضد آخر أو العكس. دعوهم! إننا نراقب الوضع عن كثب، حروب لا تنتهي!".


************************************

ترامب: السعودية وافقت بناء على طلبي دفع كل شيء مقابل مساعدتها

تستقبل السعودية تعزيزات إضافية للقوات والمعدات الأميركية قررت واشنطن نشرها في الخليج وسط أجواء من التوتر في المنطقة، على ما اعلنت وكالة الأنباء السعودية الرسمية نقلا عن مصدر في وزارة الدفاع.

ووافقت وزارة الدفاع الأميركية الجمعة على نشر ثلاثة آلاف جندي إضافي ومعدات عسكرية، ضمنها صواريخ باتريوت ومنظومة "ثاد" في السعودية لحماية حليفتها الرئيسية في المنطقة من أعمال "زعزعة الاستقرار" التي يقول الأميركيون إنّ إيران تقودها.


وذكرت الوكالة نقلا عن المصدر أنّه "تقرر استقبال تعزيزات إضافية للقوات والمعدات الدفاعية في إطار العمل المشترك بين المملكة والولايات المتحدة لصون الأمن الإقليمي ومواجهة أي محاولات تهدد الاستقرار في المنطقة والاقتصاد العالمي".

وأضاف المصدر أن "الولايات المتحدة تشارك حكومة المملكة الحرص على حفظ الأمن الإقليمي وترفض المساس به بأي شكل من الأشكال"

وأوضح المصدر أن القرار يأتي "تنفيذا لتوجيهات" العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد ووزير الدفاع محمد بن سلمان.

وقد أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال حديثه للصحفيين بالبيت الأبيض أن الرياض وافقت على دفع كل ما تطلبه واشنطن مقابل تزويدها بالسلاح وأشياء أخرى، وشدد على أهمية الدور الأميركي في مساعدة المملكة العربية السعودية في الحفاظ على الأمن والاستقرار بالمنطقة.

وفي نهاية ايلول/سبتمبر الفائت، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية نشر 200 جندي مع صواريخ باتريوت في السعودية للمساعدة في الدفاع عن المملكة في اول انتشار مماثل منذ انسحاب القوات الاميركية في 2003.

وجاء في بيان للبنتاغون الجمعة أنّ وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر "أبلغ ولي العهد السعودي وزير الدفاع محمد بن سلمان هذا الصباح بنشر القوات الاضافية لضمان وتعزيز الدفاع عن السعودية".

وتأتي الخطوة الاميركية مع استمرار التوتر في الخليج.

والشهر الفائت، ارتفع منسوب التوتر بين الولايات المتحدة وإيران بعدما تعرّضت منشآت نفطية لشركة النفط السعودية الحكومية أرامكو في المملكة لقصف بواسطة طائرات مسيّرة وصواريخ "كروز"، في هجوم تبنّاه المتمردون الحوثيون في اليمن، لكنّ واشنطن حمّلت مسؤوليته لإيران التي نفت أي ضلوع لها به.

والجمعة، تعرضت ناقلة نفط إيرانية لضربتين يشتبه بأنهما صاروخيتان قبالة سواحل السعودية، وفق الشركة المالكة لها، في أول استهداف لسفينة تابعة للجمهورية الإسلامية منذ سلسلة هجمات شهدتها منطقة الخليج وحمّلت واشنطن طهران مسؤوليتها.


************************************

ترامب للأمريكيين: لا تستمعوا لمن أدخلنا إلى رمال الشرق الأوسط المتحركة


هاجم الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اليوم الأحد، منتقدي قراره سحب قواته من شمال سوريا، واصفا إياهم بالـ"حمقى".
وقال ترامب في تغريدة عبر حسابه بموقع "تويتر": "نفس الأشخاص الذين أدخلونا إلى رمال الشرق الأوسط المتحركة، حيث انُفقت 8 تريليون دولار و حصدت آلاف الأرواح، يقاتلون الآن لإبقائنا هناك".
وأضاف: "لا تستمعوا لهؤلاء الذين لا يملكون حلا. لقد ثبت أنهم حمقى".

ويواجه الرئيس الأمريكي انتقادات بسبب إعلان إداراته سحب القوات الأمريكية من شمال سوريا.

وبدأت الولايات المتحدة الأمريكية، يوم الاثنين الماضي، سحب قواتها من منطقة شمال شرق سوريا قرب الحدود مع تركيا، وسط استعدادات الأخيرة لشن عملية عسكرية لتطهير هذه الأراضي من "وحدات حماية الشعب" الكردية التي تنشط ضمن تحالف "قوات سوريا الديمقراطية" المدعوم أمريكيا في الحرب على "داعش"، وتعتبرها أنقرة تنظيما إرهابيا وذراعا لـ "حزب العمال الكردستاني".


************************************

فيديو : ترامب يسخر من "ملك" عربي بشأن موقفه من القدس

تهكم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على حكام عرب، لا سيما أحد ملومكهم، دون تسميته، بشأن تفاعلهم مع قراره الاعتراف بمدينة القدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي.

وفي كلمة له، السبت، أشار ترامب إلى تجاهله اتصالات حكام عرب، إلى حين التوقيع على نقل السفارة الأمريكية لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس المحتلة.


وأضاف أنه لدى عودته إليهم وجد الأمور على ما يرام، ولم يجد ردود فعل غاضبة، و"الجميع سعداء"، بحسبه.

وسخر ترامب، في خطابه، من "ملك" لم يسمه، وقال إنه رفض الحديث معه، إبان اتخاذه القرار بشأن القدس، وأخبر رئيس وزرائه بأنه سيكلمه بعد أيام.

وقام الرئيس الأمريكي بتقليد صوت الحاكم العربي، في إشارة إلى الاتصال الذي جمعهما لاحقا، حيث قال الأخير (بصوت خمول) إنه يعارض خطوة واشنطن بشأن القدس، إلا أن ترامب قاطعه وقال: "أتمنى لو كنت تحدثت معك سابقا. أنا آسف"، وسط ضحك الجمهور.


وكانت الولايات المتحدة نقلت رسميا سفارتها من مدينة تل أبيب إلى القدس المحتلة، في أيار/ مايو الماضي.

وجاء افتتاح السفارة الأمريكية تنفيذا لإعلان ترامب في كانون الثاني/ يناير 2018، اعتبار القدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة لإسرائيل، والبدء في نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة.

 

بن عيسى

عضو
إنضم
30 مارس 2016
المشاركات
1,253
مستوى التفاعل
4,144
النقاط
122
ورد اسمه في إجراءات محاكمة ترامب.. استقالة وزير الطاقة الأميركي

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس استقالة وزير الطاقة ريك بيري، الذي ورد اسمه في قضية محاكمة الرئيس برلمانيًّا بهدف عزله، وذلك بعدما كشف بيري عن أنه نفذ توجيهات ترامب بالتواصل مع محاميه رودي جولياني بشأن قضية فساد مفترضة في أوكرانيا.
وقال ترامب "قام ريك بعمل رائع في مجال الطاقة، لكن الوقت حان الآن. ثلاث سنوات هي وقت طويل"، مشيرا إلى أنه "لدينا بديل له". وأضاف ترامب أن بيري أبلغه قبل شهور برغبته في الاستقالة، وأنه يخطط لترك منصبه مع نهاية العام.
وفي وقت سابق هذا الأسبوع، قال بيري إنه ليست لديه أي خطط للاستقالة، نافيا بذلك تقريرا لوسائل إعلام بأن من المتوقع إعلان استقالته في نوفمبر/تشرين الثاني القادم.
ونُشرت الأربعاء مقابلة قال بيري فيها إنه بناء على أوامر من ترامب قام بالتواصل مع جولياني (المحامي الخاص للرئيس) بشأن قضية يُتهم بها ترامب بأنه ربط المساعدات العسكرية لأوكرانيا بقيام كييف بتحقيقات حول مزاعم بأنها قدمت الدعم للديمقراطيين في انتخابات عام 2016 الرئاسية.
وأصدر الديمقراطيون في مجلس النواب -الذين يجرون التحقيق- مذكرة استدعاء لبيري الأسبوع الماضي، وطلبوا منه تسليم مستندات متعلقة بتعاملاته مع أوكرانيا بحلول 18 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن ترامب درس سابقا تعيين بيري في مناصب رفيعة أخرى، بما في ذلك منصب كبير موظفي البيت الأبيض، بسبب عدم ارتباط اسمه بفضائح شخصية، كما حدث مع العديد من زملائه.

تطورات القضية
من جهة أخرى، قال كبير موظفي البيت الأبيض ميك مولفاني للصحفيين إن وزارة العدل نفسها تحقق في مزاعم -ينظر إليها على أنه لا أساس لها من الصحة- بأن اللجنة الوطنية الديمقراطية أخفت خادم حاسب آلي في أوكرانيا من شأنه أن يقوّض الادعاءات بأن فوز ترامب في انتخابات 2016 تم بواسطة تدخل روسي.

وأضاف مولفاني أن نحو أربعمئة مليون دولار من المساعدات العسكرية المخصصة لأوكرانيا تم تجميدها في يوليو/تموز الماضي لأن ترامب لا يريد إرسال أموال إلى بلد فاسد، وقال "نحن نقوم بهذا الشيء دائما في السياسة الخارجية. عليكم تخطي ذلك، لا بد أن يكون هناك تأثير سياسي في السياسة الخارجية".

واعتبر مولفاني أنه لا يوجد خطأ في "تبادل الخدمات"، الذي نفاه البيت الأبيض في السابق. مقدما بذلك دعما للادعاء الرئيسي في مسعى الديمقراطيين لعزل ترامب، وهو أن الرئيس سعى بشكل غير قانوني للحصول على مساعدة أجنبية لدعم فوزه بالانتخابات.

وعلق آدم شيف رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب ورئيس لجنة التحقيق في قضية عزل ترامب بالقول "مولفاني قال للتو إنه تم تعليق المساعدات العسكرية الأميركية لأوكرانيا بانتظار تحقيق أوكرانيا بشأن الديمقراطيين"، مضيفا "الأمور تحولت من كونها سيئة جدا جدا للأسوأ أكثر وأكثر".

ونقلت رويترز عن مصدرين الخميس أن المسؤولة بوزارة الدفاع (بنتاغون) لورا كوبر (وهي المشرفة على السياسة بشأن أوكرانيا) لن تدلي بشهادتها اليوم الجمعة أمام لجان الكونغرس التي تحقق لعزل ترامب، ولكن من المتوقع أن تدلي بشهادتها في 24 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

************************************************************

أسرار هرب بها بروفيسور مالطي.. خيوط عزل ترامب تقود لرئيس وزراء إيطاليا

بينما كان رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي يحتسي نبيذ البروسيكو في حفلة عيد ميلاده الـ 55، سحبه جانبا أحد مساعديه وأطلعه على تصريح لنائبه الشعبوي ماتيو سالفيني يتعهد فيه بإسقاط الحكومة.

ابتسم كونتي، وعاد لاحتساء النبيذ مع طاقمه في شقته الرومانية. كان ذلك في عز الصيف.

وخلال المتبقي من أغسطس/آب لم يكتف البروفيسور ذو الحنجرة الناعمة بهزيمة خصمه بدهاء والاحتفاظ بمنصبه، وإنما بات الأقرب للرئيس الأميركي دونالد ترامب، بطريقة تثير ظلالا من الشك حول سمعته.

لاحقا، سيظهر أن إيطاليا كانت عنصرا مهما في جهود ترامب لتقويض مصداقية خصومه بواشنطن، وأن كونتي تورط في تجاوز القواعد والأنظمة خلال سعيه لكسب حليف قوي.

ونتيجة لذلك، يواجه رئيس الوزراء اتهامات داخل حكومته وسيمثل الأسبوع المقبل أمام لجنة الاستخبارات بالبرلمان للرد على استفسارات بهذا الخصوص، وفق موقع بلومبيرغ.

هذه الجلسة سيحضرها أيضا رؤساء أجهزة الاستخبارات بالدولة.

ولكن ما الذي أوصل كونتي لهذا المأزق؟
بعد أسبوع فقط من حفلة النبيذ بالشقة الرومانية، وصل إلى روما وزير الدفاع الأميركي في زيارة سرية للقاء رئيس وكالات المخابرات.

وطبقا لصحيفة كورييري ديلا سيرا فإن الزيارة السرية جرت بإذن من كونتي.

كان بار يبحث عن كيفية ظهور أدلة التدخل الروسي بالانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016، وكان يحاول تعقب الأكاديمي المالطي الذي أبلغ حملة ترامب بأن لدى الروس رسائل بريد إلكتروني يمكن أن تلحق ضررا بمنافسته الرئاسية هيلاري كلينتون.

ذلك المتصل كان يعمل حينها في جامعة خاصة بالعاصمة الإيطالية روما، ولكنه اختفى لاحقا بطريقة غامضة.

وهذه الجامعة هي لينك كامبيس التي تمنح شهادات عليا في علم الاستخبارات، وأما البروفيسور فهو جوزيف ميفسود الذي سبق أن درّس في بريطانيا ودول أخرى وله علاقات مع بعض كبار الساسة.

ونقلت نيويورك تايمز عن مسؤولين بالجامعة أن وزير العدل كان مهتما كثيرا بمعرفة الحقيقة حول ميسفود ويتطلع لسؤاله عن بعض المعلومات.

ووفق بعض المسؤولين فإن الروس ربما استخدموا ميسفود لإيجاد موطئ قدم لهم في جامعة "كامبيس لينك" إلى جانب عملاء سريين.

وفي قمة السبع الأخيرة بفرنسا التقى ترامب كونتي من غير ترتيب مسبق. وإذا كان سالفيني هو الأكثر مغازلة للرئيس الأميركي بالعلن، فإن رئيس الوزراء الإيطالي هو من فاز بالتأييد الواضح من ترامب.

العودة لروما
وبعد شهر، عاد وزير العدل الأميركي مرة أخرى إلى روما وكان برفقته المدعي العام جون دورهام لإجراء لقاء ثان مع مسؤولي الاستخبارات بإيطاليا.

وطبقا لمسؤولين على اطلاع بمثل هذه الإجراءات فإن هاتين الزيارتين لم تحترما المعايير الرسمية، فكان على المحقق الأميركي تقديم طلب عبر أكثر من جهة في واشنطن وروما.

ويريد المشرعون الإيطاليون معرفة: حقيقة التفويض الذي منحه كونتي لرؤساء أجهزة الاستخبارات، ولماذا التقى مسؤول أجنبي برؤساء هذه الأجهزة، وهل أجرت الأجهزة السرية تحقيقات لمصلحة وزير العدل الأميركي، وهل أطلع كونتي أي مسؤول بحكومته على هذا الملف؟

وفي الثالث من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، قال مكتب كونتي إنه لا يرى غرابة في تصرف رؤساء الاستخبارات، ولكن المتحدث باسمه رفض إعطاء المزيد من التفاصيل حول القضية.

والآن تتكشف عواقب وتداعيات هذا الملف بعد تصدّع سلطة رئيس الوزراء الإيطالي، في ظل المساعي لتشكيل تحالف برلماني جديد يعتزم الإطاحة بالحكومة.

وهذه القضية تناولها موقع بلومبيرغ تحت عنوان، "رئيس وزراء إيطاليا "يشتبك (أو يتروط) في تحقيق عزل ترامب"، بينما أثارتها نيويورك تايمز تحت عنوان "جامعة في روما بقلب تحقيق ترمب .. ".


************************************************************

البيت الأبيض يعترف بأن ترامب ربط منح مساعدات مقررة لأوكرانيا بالسياسة الأميركية

اعترف البيت الأبيض الخميس للمرة الأولى بأن دونالد ترامب ربط منح مساعدات مقررة لأوكرانيا باعتبارات تتعلق بالسياسة الداخلية الأميركية، وقدم بذلك حججا جديدة للديموقراطيين الذين يسعون إلى عزل الرئيس.

واثار كبير موظفي البيت الأبيض ميك مالفاني مفاجأة بإطلاقه هذا الاعتراف في مؤتمر صحافي قبل انعقاد قمة مجموعة السبع.

وكان ترامب طلب في نهاية تموز/يوليو من نظريه الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إجراء تحقيق حول جو بايدن وأعمال ابنه هانتر بايدن في أوكرانيا. وكانت ادارة ترامب قد جمدت في الشهر نفسه مساعدة عسكرية بقيمة نحو 400 مليون دولار مخصصة لأوكرانيا.

ويشكل هذا القرار لب التحقيق الذي فتحه قبل ثلاثة أسابيع البرلمانيون الديموقراطيون في إطار سعيهم لعزل ترامب. وهم يريدون أن يحددوا ما اذا كان ترامب قد استغل منصبه لأغراض شخصية خصوصا عبر تجميد أموال لإجبار كييف على التعاون.


ويؤكد الملياردير الجمهوري أنه لم يمارس "اي ضغط" على الرئيس زيلينسكي وأن المساعدة تم تجميدها خلال فترة تقييم المساعدات التي يقدمها إلى أوكرانيا شركاؤها الغربيون الآخرون.

لكن للمرة الأولى اعترف البيت الأبيض الخميس بأن ترامب كانت لديه دوافع أخرى.

وقال مالفاني "هل ذكر لي الفساد المرتبط بالخادم المعلوماتي للحزب الديموقراطي؟ بالتأكيد. لا شك في ذلك، لهذا السبب جمدنا الأموال".

وأضاف "نحن نقوم بهذا الأمر دائما في السياسة الخارجية"، مؤكدا أنه "عليكم تخطي ذلك، لا بد أن يكون هناك تأثير سياسي في السياسة الخارجية".

- "من سيء إلى أسوأ" -

يشير مالفاني إلى فكرة ولدت في أوساط أصحاب نظرية المؤامرة ونقلها ترامب والمقربون منه، تفيد أن أوكرانيا هي التي قامت بقرصنة الرسائل الالكترونية للحزب الديموقراطي خلال الانتخابات الرئاسية الأميركية التي جرت في 2016، وليس روسيا كما تؤكد وكالات الاستخبارات الأميركية.

وطرحت هذه الحجة للتشكيك بمصداقية التحقيق حول شبهات بتواطؤ بين فريق حملة المرشح الجمهوري وموسكو، الذي هيمن على أول سنتين من ولاية ترامب.

وقال ميك مالفاني إن "العودة إلى ما حدث في 2016 (...) كان ضروريا بالمطلق"، مؤكدا أن المساعدة دفعت لأوكرانيا في أيلول/سبتمبر في نهاية المطاف.

ورد الديموقراطي آدم شيف الذي يشرف غلى تحقيق الكونغرس حول ترامب بالقول إن "مالفاني قال للتو إن المساعدة العسكرية لأوكرانيا تم تعليقها لإجبار كييف على التحقيق حول الديموقراطيين". واضاف أن "الأمور تسير من سيء إلى أسوأ".

وفي مواجهة الجدل الذي أثارته تصريحاته، نشر مالفاني بعد ساعات بيانا أكد فيه أن وسائل الإعلام "شوهت تصريحاته" التي أدلى بها أمام كاميرات، في إطار "الحملة الشعواء" ضد دونالد ترامب.

- "خيبة أمل" -

على جبهة أخرى، كشف السفير الأميركي لدى الاتحاد الأوروبي غوردون سوندلاند أن دونالد ترامب فرض على الدبلوماسيين المكلفين الملف الأوكراني العمل مع محاميه الشخصي رودي جولياني الذي يدافع عنه بقوة.

ومع أنه معروف بقربه من ترامب، قال رجل الأعمال "شعرنا بخيبة أمل من أمر ترامب إشراك جولياني".

وأضاف سوندلاند أن جولياني أوضح للدبلوماسيين بعد ذلك أن الرئيس ترامب كان يريد أن يدلي نظيره الأوكراني "بتصريحين علنيين حول الفساد" ويشير إلى "تحقيق في قضيتين مهمتين" هما "الخادم المعلوماتي الديموقراطي" ومجموعة الغاز "بوريسما" التي عمل فيها هانتر بايدن نجل جو بايدن.

وأكد السفير "لم أدرك سوى متأخرا أن أحد أهداف جولياني قد يكون (...) إقحام الأوكرانيين بشكل مباشر أو غير مباشر بالحملة لإعادة انتخاب الرئيس في 2020".

وسوندلاند هو ثامن شخصية يستمع إليها البرلمانيون على الرغم من محاولات البيت الأبيض عرقلة تحقيق الديموقراطيين.

ويريد الديموقراطيون التقدم بسرعة لاتهام الرئيس وهو من صلاحية مجلس النواب الذي يسيطرون عليه.

وحسب الدستور، يعود الأمر بعد ذلك الى مجلس الشيوخ للبت في مسألة إقالة ترامب. ونظرا لهيمنة الجمهوريين على هذا المجلس، يبدو هذا الاحتمال غير مرجح في المرحلة الحالية.


************************************************************

وفاة غامضة لعضو بارز بالكونغرس كان في صلب التحقيق لعزل ترامب

توفي عضو الكونغرس الديمقراطي البارز إيلايجا كامنغز، الذي كان في صلب التحقيق الهادف إلى عزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عن 68 عاما، بحسب ما أفاد مكتبه.
توفي النائب عن مدينة بالتيمور في مستشفى جون هوبكنز "بسبب مضاعفات حالة صحية مزمنة"، دون الكشف عن سبب الوفاة.

وكان كامنغز شخصية مرموقة وترأس لجنة الإشراف والإصلاح، واشتهر بقامته الفارعة وصوته الجهوري وبلاغته في الخطابة، وكان في صلب التحقيق لعزل الرئيس وتصادم معه مرارا في الأشهر الأخيرة.

وتحقق اللجنة في قضايا بينها معاملة إدارة ترامب للمهاجرين على الحدود مع المكسيك ومساعيها لإضافة سؤال حول الجنسية في عملية الإحصاء العام المقبل.

وفي وقت سابق، وصف الرئيس الأمريكي مدينة بالتيمور بأنها "مليئة بالجرذان والقوارض" وغير صالحة لعيش البشر، وألقى بمسؤولية ذلك على كامنغز، الديمقراطي الأمريكي من أصل أفريقي الذي مثل المدينة التي تسكنها غالبية من السود في الكونغرس منذ 1996. واقترح ترامب على كامنغز قضاء وقت أطول هناك.

وكتب كامنغز ردا على ذلك "سيدي الرئيس، أنا أذهب إلى منزلي وإلى منطقتي يوميا. كل صباح أستيقظ وأذهب وأناضل من أجل جيراني. ويرتب علي واجبي الدستوري الإشراف على السلطة التنفيذية. ولكن واجبي الأخلاقي يحتم علي القتال من أجل أبناء دائرتي".
ويعد كامنغز أحد أكثر الديمقراطيين نفوذا في الكونغرس وحليفا أساسيا لرئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي؛ وفقا لموقع "فرانس برس".


************************************************************

هل ينقلب الجمهوريون على ترامب؟

لم يشفع التوصل إلى اتفاق تعليق عملية الجيش التركي ضد الميلشيات الكردية السورية للرئيس دونالد ترامب لدى الكونغرس، ومثّل تصويت مجلس النواب بأغلبية بلغت 345 مقابل 60 صوتا لإدانة قرار ترامب سحب القوات الأميركية من سوريا رسالة تؤكد رفض أغلبية الحزبين الديمقراطي والجمهوري بعض سياسات ترامب الخارجية.

وتعرض ترامب لانتقادات واسعة حتى من حزبه الجمهوري إزاء موقفه بشأن سحب القوات الأميركية من شمال سوريا، كما واجه اتهامات بالتخلي عن الحليف الكردي الذي لعب دورا كبيرا في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

ووصف السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام المقرب من ترامب قرار الرئيس بأنه "خيانة" للأكراد و"أكثر شيء سيئ قام به ترامب منذ وصوله للحكم".

ومثّل تصويت الجمهوريين على تشريع إدانة قرار ترامب مفاجأة للخبراء، إذ صوت 129 عضوا من حزب الرئيس مقابل اعتراض 60 فقط.

ولم يأبه الجمهوريون بخوضهم انتخابات بعد 13 شهرا يحتاجون فيها دعم ترامب الذي ما زال يتمتع بدعم 79% من الجمهوريين طبقا لاستطلاع قامت به محطة "أي بي سي" قبل أسابيع.

ولم تكن تلك المرة الأولى التي يعارض فيها الجمهوريون في الكونغرس سياسات ترامب، إذ مثلت الحرب في اليمن وتشريعات حظر تصدير السلاح للسعودية والإمارات ووقف الدعم العسكري للتحالف العربي حالات لجأ فيها ترامب لاستخدام حق النقض في مواجهة أعضاء الكونغرس، بمن فيهم الجمهوريون.

دور الكونغرس
نص قرار معارضة الكونغرس الانسحاب من سوريا على ضرورة وقف العملية التركية، دون إشارة إلى ضرورة عودة القوات الأميركية لقواعدها السابقة.

ومن المتصور صعوبة تقديم هذا الطرح في ضوء اندلاع عمليات قتالية بالفعل في شمال سوريا نتجت عنها إعادة توزيع القوات المسلحة لأطراف النزاع.

وتضمن مشروع القرار الذي اطلعت عليه الجزيرة نت خمسة بنود، هي:

أولا: يعترض الكونغرس على إنهاء الولايات المتحدة جهودها التي منعت قيام الجيش التركي بعمليات عسكرية ضد قوات أكراد سوريا في شمال شرقي سوريا.

ثانيا: مطالبة الرئيس التركي بوقف فوري لإطلاق النار الذي بدأته تركيا منفردة بشمال سوريا، وأن تلتزم بلاده بكل الاتفاقيات الموقعة بشأن سوريا.

ثالثا: مطالبة الحكومة الأميركية بدعم أكراد سوريا من خلال عمليات دعم إنساني تشمل النازحين.

رابعا: مطالبة الحكومة الأميركية بالعمل على ضمان وقف الأنشطة العسكرية التركية.

خامسا: مطالبة البيت الأبيض بأن يقدم خطة واضحة ومحددة لهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية بصورة نهائية.

ثلاثة تشريعات
ويعمل الكونغرس على ثلاث جبهات في محاولة لكبح سياسة ترامب تجاه سوريا، ويتبنى أعضاء جمهوريون مشروعات القوانين وحدهم أو بالتعاون مع الديمقراطيين.
وصرحت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي للصحفيين بأنها نسقت مع السيناتور الجمهوري غراهام بشأن مشروع قانون لفرض عقوبات على تركيا إذا لم توقف عملياتها العسكرية.
وبعد انتقاد غراهام للرئيس، قال ترامب إنه يجب عليه أن يعلم أنه هو الرئيس، وأن يركز السيناتور على شؤون ولايته كارولينا الجنوبية، لكن هذا لم يدفع غراهام لتغيير موقفه.
من ناحية أخرى، ينوي النائب مايك ماكول -وهو أرفع عضو جمهوري في لجنة العلاقات الخارجية- الدفع باتجاه فرض عقوبات على تركيا، وتبنى ماكول مشروع قرار خاص بالعقوبات بدعم من رئيس اللجنة النائب الديمقراطي إليوت إنجل.

كما يدفع غراهام والسيناتور الديمقراطي كريس فان هولين بمشروع قرار منفصل في مجلس الشيوخ لفرض عقوبات على تركيا، في حين تتبنى النائبة الجمهورية ليز تشيني مشروع قرار آخر لفرض عقوبات صارمة على تركيا.
وتتضمن المشروعات الثلاثة عقاب أي جهة تدعم قطاعي التصنيع العسكري والطاقة التركيين، مع فرض حظر على تصدير أي أسلحة لتركيا، وفرض عقوبات على أنقرة لشرائها أسلحة روسية، مع أن ترامب رفض سابقا فرض عقوبات ملزمة على تركيا بسبب شرائها منظومة الصواريخ الروسية أس 400.

الجمهوريون وترامب
اعتبرت بيلوسي أن غضب ترامب خلال اللقاء الذي جمعهما في البيت الأبيض يعود إلى الدعم الكبير من الجمهوريين لقرار مجلس النواب ضد الانسحاب من سوريا.
وعلى الرغم من الانقسامات العميقة بشأن التحقيق الذي يقوده الديمقراطيون بهدف عزل ترامب فإن الجمهوريين اتحدوا معهم دون أن يكون لتلك الوقفة تأثير على رفض أغلب الجمهوريين التحقيقات الساعية لعزل الرئيس.
وخلال السنوات الثلاث الأخيرة استطاع ترامب أن يسيطر على مراكز القوى داخل الحزب الجمهوري.
ويفصل الخبراء بين تعامل الكونغرس في قضايا السياسة الخارجية والسياسة الداخلية، ففي الأولى لا يتردد الكونغرس في الخروج عن نمط الالتزام الحزبي ومخالفة الرئيس، بل تحديه في بعض الحالات كما جرى في قضية حرب اليمن وحظر تسليح السعودية أو في حالة سحب القوات من شمال شرقي سوريا.
لكن هذا يختلف كلية عند التطرق إلى القضايا الداخلية، وظهر هذا جليا في تحقيقات مولر بخصوص التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية، وفي موقف الجمهوريين المعارض لإجراءات تسعى إلى عزل ترامب.
من هنا، يغيب وجود مرشحين منافسين لترامب تكون لديهم قدرة وسط الجمهوريين لمنافسته على بطاقة الحزب الجمهورية لانتخابات 2020.

************************************************************

ترامب يناقض ترامب ويقول لأردوغان "لا تكن متصلبا لا تكن أحمق"

يهدد بتدمير اقتصاد تركيا ثم يعود ويصفها بالشريك التجاري الكبير. يمدح المقاتلين الأكراد وينفي تخليه عنهم ثم يعود ويقول "إنهم ليسوا ملائكة". إنه الرئيس ترامب، الذي ظهرت تناقضاته في أزمة التوغل التركي في شمال سوريا.

من يتابع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يجد الكثير من التناقضات في مواقفه وتصريحاته أو تدويناته أو حتى خطاباته. فأحيانا يتخذ موقفا من قضية ما ثم يعود ويسير في الاتجاه الآخر، وأحيانا يمدح شخصا ثم يعود فيوجه له اتهامات والعكس أيضا. وأحدث سلسلة من تناقضات ترامب هي موقفه من التوغل التركي في المنطقة الكردية بشمال شرقي سوريا ومن الرئيس التركي أردوغان ومن الأكراد، حلفاء واشنطن، الذين يتعرضون لحملة تركية عسكرية منذ أكثر من أسبوع.
ففي البداية أعلن ترامب سحبه للقوات الأمريكية من شمال سوريا، ليفهم كثيرون أن ذلك بمثابة "ضوء أخضر" لأردوغان لدخول المنطقة. ويحصد ترامب انتقادات واسعة، فقد اعتُبرت تلك الخطوة بمثابة تخلٍ عن القوات الكردية، التي كانت حليفا رئيسيا لواشنطن في معركتها ضد تنظيم "داعش". ليعدل ترامب من موقفه ويغرد على تويتر إنه مستعد "لتدمير اقتصاد تركيا بالكامل.. إذا فعلت شيئا أراه متخطيا للحدود"، مضيفا "لقد فعلت ذلك من قبل".

لكن سيد البيت الأبيض عاد في اليوم التالي ليعدل في موقفه ويقول "إن كثيرا من الناس ينسون ببساطة أن تركيا شريك تجاري كبير للولايات المتحدة، بل إنها في الواقع تصنع إطار الفولاذ الهيكلي لطائراتنا المقاتلة "اف 35" لقد كانت جيدة للتعامل معها، وساعدتني في إنقاذ العديد من الأرواح في إدلب، والعودة". مضيفا أنها "بناء على طلبي أعادت القس برونسون، الذي كان قابعا في السجون (التركية) لسنوات طويلة..."
وفي نفس اليوم أكد ترامب أنه لم يتخل عن الأكراد بأي شكل من الأشكال. مضيفا أنهم أشخاص مميزون ومقاتلون رائعون"
وفي تغريدة له الإثنين الماضي ألمح الرئيس الأمريكي إلى أن الأكراد يطلقون بشكل متعمد سراح "بعض" السجناء من عناصر داعش، لدفع الولايات المتحدة إلى مواصلة تدخلها في شمال شرق سوريا، مضيفا أنه “في إمكان تركيا أو الدول الأوروبية التي يتحدّر منها هؤلاء الجهاديون أن يعتقلوهم مجددا بسهولة، لكن يجب أن يتحركوا بسرعة".

لكن الرئيس الأمريكي ذهب إلى حد الاستخفاف بالحلفاء الأكراد ليصفهم بأنهم "ليسوا ملائكة" إ وقال للصحافيين في البيت الأبيض أمس الأربعاء (16 أكتوبر/ تشرين الأول 2019)، "إنهم يعرفون كيف يقاتلون، وكما قلت فهم ليسوا ملائكة. إنهم ليسوا ملائكة إذا نظرتم جيداً".
ونشر البيت الأبيض رسالة أمس الأربعاء أيضا بعثها ترامب إلى نظيره التركي أردوغان، يعود تاريخها إلى التاسع من تشرين الأول/ أكتوبر، حذر فيها الرئيس الأمريكي الهجوم على الأكراد قائلا له "لا تكن متصلبا. لا تكن أحمق".

لكن الرئيس الأمريكي ذهب إلى حد الاستخفاف بالحلفاء الأكراد ليصفهم بأنهم "ليسوا ملائكة" إ وقال للصحافيين في البيت الأبيض أمس الأربعاء (16 أكتوبر/ تشرين الأول 2019)، "إنهم يعرفون كيف يقاتلون، وكما قلت فهم ليسوا ملائكة. إنهم ليسوا ملائكة إذا نظرتم جيداً".
ونشر البيت الأبيض رسالة أمس الأربعاء أيضا بعثها ترامب إلى نظيره التركي أردوغان، يعود تاريخها إلى التاسع من تشرين الأول/ أكتوبر، حذر فيها الرئيس الأمريكي الهجوم على الأكراد قائلا له "لا تكن متصلبا. لا تكن أحمق".



****************************************************************



ترامب: علاقات الولايات المتحدة وإيطاليا تمتد إلى العصر الروماني!



أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال اجتماع مع الرئيس الإيطالي، سيرجيو ماتاريلا، أن الصلات الثقافية بين البلدين يعود تاريخها إلى آلاف السنين ويمتد إلى روما القديمة!.

ونشر البيت الأبيض على حسابه في "تويتر"، جملة أدلى بها الرئيس ترامب أمام ضيفه الرئيس الإيطالي تقول: "ترتبط الولايات المتحدة وإيطاليا بتراث ثقافي وسياسي مشترك يرجع تاريخه إلى آلاف السنين، إلى روما القديمة".


وعلّق أحد المتابعين قائلا بهذا الشأن: "درس في التاريخ: روما القديمة بدأت في القرن الثامن قبل الميلاد، وانهارت في القرن الخامس الميلادي، في حين تبنت الولايات المتحدة إعلان الاستقلال في عام 1776. كم افتقد الرئيس الذي يقرأ ويعرف التاريخ".

بالمقابل، رأى آخرون أن كلمات ترامب قد تُفهم من خلال استعارة المعنى من الصلات التي تربط الدستور الأمريكي بالمبادئ القانونية الرومانية القديمة.

********************************************

هل أكد ترامب سرا مفتوحا؟.. وجود "50 سلاحا نوويا أمريكيا" في تركيا؟


واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—بدا الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب وكأنه أكد احتفاظ الولايات المتحدة الأمريكية بأسلحة نووية في قاعدة انجرليك الجوية في تركيا، الأمر الذي قد يجعله أول مسؤول أمريكي يعترف رسميا بما كان يعتبر "سرا مفتوحا" على مدى سنوات.


أغلب الخبراء يعتقدون باحتفاظ الولايات المتحدة الأمريكية بـ50 قنبلة "جاذبية" نووية من طراز B-61 التي تعود لحقبة الحرب البادرة، وهي أسلحة تعتبر جزءا من استراتيجية الردع لدى حلف شمال الأطلسي أو ما يُعرف بـ"الناتو".

خلال جلوس ترامب إلى جانب الرئيس الإيطالي في المكتب البيضاوي، الأربعاء، سُئل إن كانت لديه أي أمور تدفع للقلق حيال "50 سلاحا نوويا في قاعدة انجرليك بتركيا" نظرا للعمليات التركية في سوريا، في وضع أثار إدانات من طرفي مجلس الشيوخ واقتراحات بأن على أمريكا نقل هذه الأسلحة لمنطقة أخرى.


ترامب قال في رده: "نحن واثقون، ونحن لدينا قاعدة جوية رائعة هناك، قاعدة جوية قوية جدا.. القاعدة الجوية كبيرة جدا، تلم القاعدة وحدها قادرة على التغلب على أي مكان وقوية جدا" فيما بدا أنه تأكيد على تخرين أمريكا لأسلحة نووية في تركيا.

وأضاف ترامب: "تركيا، كي يعلم الناس، تركيا عضو في الناتو ويفترض بنا التوافق مع حلفائنا في الناتو، وتركيا عضو في الناتو، هل يريدنا الناس البدء بإطلاق النار على حلف في الناتو، هذه ستكون سابقة.."
 
التعديل الأخير:

بن عيسى

عضو
إنضم
30 مارس 2016
المشاركات
1,253
مستوى التفاعل
4,144
النقاط
122
ذي هيل: رئاسة ترامب في خطر مهلك وتنفجر من الداخل

يرى الكاتب الأميركي برنت بودوسكي أن رئاسة ترامب تنفجر من الداخل، وهناك قائمة متزايدة من المسؤولين الوطنيين ذوي الخبرة الواسعة الذين يتحدون أوامر إعاقة سير العدالة، ويقدمون شهادات للكونغرس تكشف حقائق قاسية ومريرة عن الأضرار التي لحقت بالأمن والقيم الأميركية بسبب رئاسة دونالد ترامب المفرِّقة وصديقة الديكتاتوريات.

وقال بودوسكي -الذي عمل مساعدا سابقا لعضوين بالكونغرس- في مقاله بموقع "ذي هيل" الأميركي؛ إن الحزب الجمهوري محاصر من الخارج، وعالق بين رئيس جمهوري يستضعف الجمهوريين في الكونغرس للدفاع علنا عن الأخطاء التي يمقتونها سرا، وأغلبية انتخابية منقسمة بين أولئك الذين يريدون عزل ترامب وإزاحته من منصبه وأولئك الذين يريدون هزيمته في الانتخابات القادمة.

وتساءل الكاتب: أي الفريقين كابوسه أكثر قتامة؛ كابوس الأميركيين المعارضين لترامب لأنهم يعتقدون أنه يشكل خطرا على الجمهورية، أم كابوس الجمهوريين الذين يدعمونه علنا ولكنهم يشعرون بالخزي والفزع سرا من أنه يعرّض الولايات المتحدة للخطر، ويخشون أن إذعانهم له يمكن أن يدمر حياتهم السياسية ويشوه للأبد ضميرهم وإرثهم العام؟

واعتبر بودوسكي أن رئاسة ترامب في خطر مهلك لأن الحقائق التي لا جدال فيها عن ارتكاب مخالفات قد ثبتت بشكل قاطع، وأن الإهانات الرئاسية المفروضة على الجمهوريين بمجلس الشيوخ ومجلس النواب قاسية وبغيضة وكريهة ومدمرة جدا لحزبهم وللبلد، لدرجة أن الضغط لشق الصف يصل إلى أقصى مداه، ويزداد مع كل إفشاء جديد وفضيحة ومخبر وتسريب كاشف للأوضاع.

وقال إن هناك عددا أكبر من الوطنيين الذين يعملون تحت إمرة ترامب، لكنهم يعملون لصالح الأمة ولن تكمم أفواههم بعد الآن.

وأضاف أن رئاسة ترامب في خطر مهلك لأن أغلبية الأميركيين الصالحين والشرفاء قد أصدروا حكمهم؛ سواء كانوا يريدون إقالته وإزاحته من منصبه أو هزيمته في الانتخابات وتركه يلقى مصيره القانوني.

وختم بودوسكي مقاله بأن رئاسة ترامب في خطر مهلك لأن حزبه في الكونغرس سيثور بشرف ضد جرائمه، أو يجازف بإقالته عبر أعداد كبيرة من الناخبين الغاضبين يوم الانتخابات.


****************************************

WP: ترامب مارس ضغوطا اقتصادية ضد أوكرانيا لهذا السبب

كشفت صحيفة "واشنطن بوست"، عن ضغوط مارسها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضد أوكرانيا، شبهها مستشار البيت الأبيض للأمن القومي آنذاك جون بولتون بـ"صفقة مخدرات".

وقالت الصحيفة، في تقرير نشرته أمس الخميس، إن البيت الأبيض عطل اقتراحا لمنح أوكرانيا امتيازات تجارية في آب/أغسطس الماضي، في الفترة ذاتها التي كان ترامب يضغط فيها على كييف للتحقيق بشأن بايدن.


وأوضحت الصحيفة، أن الممثل التجاري الأمريكي روبرت لايتهايزر اقترح في ذلك الشهر إعادة الامتيازات التي كانت تحصل أوكرانيا عليها بموجب "نظام التفضيل العام".

لكن مستشار البيت الأبيض للأمن القومي آنذاك جون بولتون، قال للايتهايزر إن ترامب سيعارض الفكرة على الأرجح، طالبا منه التخلي عنها.

وفي تلك الأثناء، كان ترامب بحسب ما أفاد مبلّغ وعدد من المسؤولين الذين أدلوا بشهاداتهم أمام الكونغرس، يمنع تسليم مساعدات عسكرية إلى أوكرانيا بقيمة نحو 400 مليون دولار.

ويشتبه بأنه كان يقوم بذلك للضغط على الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لفتح تحقيق بشأن المرشح الديموقراطي جو بايدن، وبشأن نظرية تم دحضها بأن أوكرانيا ساعدت الديموقراطيين ضده في حملة انتخابات 2016.

وتم فتح تحقيق في الكونغرس يرمي إلى عزل ترامب على خلفية الاتهامات إليه باستغلال سلطته للضغط على زيلينسكي لمساعدته سياسيا.

وأفادت "واشنطن بوست" أن الاتصالات بين بولتون ولايتهايزر تعد "أول مؤشر على أن تعليق الإدارة للمساعدات إلى أوكرانيا تجاوز الدعم العسكري الذي أقره الكونغرس والمساعدة الأمنية، وامتد إلى برامج حكومية أخرى".

لكنها أكدت أنه ما يزال من غير الواضح إن كان ترامب تدخل في مسألة "نظام التفضيل العام".

وقال مسؤول في الإدارة لم يكشف عن هويته للصحيفة، إن "بولتون تدخل مع لايتهايزر لمنع" هذه الامتيازات التجارية.

ويذكر أن ترامب أقال بولتون في مطلع أيلول/سبتمبر.

وخلال الأسبوعين الماضيين، قال دبلوماسيان رفيعان للكونغرس، إن بولتون عارض بشدة ضغوط ترامب على الرئيس الأوكراني، مشبها إياها بـ"صفقة مخدرات".

وقال مسؤول آخر في الإدارة الأمريكية للصحيفة، إن القرار بشأن الامتيازات التجارية لأوكرانيا تأجل كجزء من عملية روتينية لدراسته.


****************************************

تقرير: زيلينسكي بحث مع مستشاريه قبيل تنصيبه كيفية التعامل مع ضغوط ترامب

أكدت وكالة "أسوشيتد برس" أن حكومة أوكرانيا بدأت تشعر بالقلق إزاء ضغوط الإدارة الأمريكية حتى قبل الاتصال الهاتفي المدوي بين الرئيسين دونالد ترامب وفلاديمير زيلينسكي في يوليو الماضي.

ونقلت الوكالة اليوم الخميس عن ثلاثة أشخاص مطلعين على الموضوع قولهم إن زيلينسكي عقد في السابع من مايو الماضي، قبيل حفل تنصيبه في كييف اجتماعا مع مجموعة صغيرة من مستشاريه، كان من المتوقع أن يركز على مسائل الطاقة.

لكن بدلا عن ذلك، بحث الرئيس الجديد مع مستشاريه على مدى 3.5 ساعة كيفية التعامل مع مطالب ترامب ومحاميه الشخصي رودي جولياني، بشأن فتح تحقيق مع العضو السابق في مجلس إدارة شركة Burisma الأوكرانية هانتر بايدن، وهو نجل نائب الرئيس الأمريكي السابق والمرشح الديمقراطي المحتمل في انتخابات الرئاسة المقبلة جو بايدن.

وذكرت الوكالة أن الاجتماع كان الهدف منه تحديد سبل التعامل مع الموضوع دون التورط في المسائل المتعلقة بالانتخابات الأمريكية.

وجاء الاجتماع بعد نحو أسبوعين على أول مكالمة هاتفية جرت بين ترامب وزيلينسكي هنأ فيها ترامب الممثل الكوميدي السابق بالفوز في الانتخابات.

واندلعت في الولايات المتحدة الشهر الماضي فضيحة سياسية بعد كشف المشرعين في الكونغرس عن ممارسة ترامب الضغط على زيلينسكي في الاتصال الذي جرى بينهما في 25 يوليو، ما دفع الديمقراطيين في مجلس النواب إلى إطلاق تحقيق العزل بحق الرئيس.

ويعتقد المحققون الديمقراطيون أن ترامب استغل الأموال المخصصة إلى أوكرانيا ضمن إطار المساعدات العسكرية الأمريكية كآلية للضغط على زيلينسكي بغية إجبار الرئيس الأوكراني الجديد على فتح تحقيق مع نجل منافسه المحتمل في الانتخابات المقبلة.


****************************************

نواب جمهوريون يقتحمون قاعة استجواب في إطار تحقيق عزل ترامب

اقتحم نواب جمهوريون غاضبون لإبعادهم عن الإجراءات الرامية لعزل الرئيس دونالد ترامب جلسة استجواب مغلقة للشهود وأبدوا دعمهم له، ما عمّق حدة الخلافات المرتبطة بالتحقيق.

واندفع أكثر من عشرين نائبا نحو غرفة اجتماعات تعرف بـ"منشأة المعلومات الحساسة" وتخضع لإجراءات أمنية مشددة في مبنى الكابيتول، ما تسبب بتأخير شهادة مسؤول في وزارة الدفاع في إطار التحقيق الذي أطلقه الديمقراطيون بشأن احتمال استغلال ترامب للسلطة عبر ممارسته ضغوطا على أوكرانيا تتعلق بالانتخابات الرئاسية المقبلة في بلاده عام 2020.

وأثارت خطوة الجمهوريين مخاوف من أن النواب يرتكبون انتهاكات أمنية خطيرة عبر دخولهم القاعة حاملين هواتفهم المحمولة وغيرها من الأجهزة.

وبدا أن بعض النواب الجمهوريين الذين اقتحموا القاعة قاموا بإرسال تغريدات من داخلها.

وقال عضو الكونغرس مات غايتز المدافع الشرس عن ترامب "عاجل: قدت أكثر من 30 من زملائي إلى منشأة المعلومات الحساسة حيث يعقد (رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب) آدم شيف جلسات استجواب سرية تتعلق بعزل (ترامب). لا نزال في الداخل -- سأزودكم بمزيد من التفاصيل".

وواجه البيت الأبيض سلسلة استجوابات لمسؤولين سابقين أو حاليين في الإدارة الأمريكية على مدى الأسابيع الأخيرة في ظل تقديم الديمقراطيين القضية الأكثر جدية ضد الرئيس في إطار سنواته الثلاث في السلطة.

لكن الشهادة الأكثر إدانة للرئيس صدرت عن القائم بالأعمال الأمريكي في كييف بيل تايلر الذي أدلى بشهادته أمام النواب الثلاثاء.

وقال النواب إن تايلر كشف عن تفاصيل أظهرت أن الإدارة الأمريكية عرضت دعما عسكريا على أوكرانيا مقابل المساعدة السياسية.


****************************************

ترامب يشتم الجمهوريين المعارضين لسياسته: هولاء هم حثالة البشر

وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأربعاء، الجمهوريين المعارضين له بأنهم “حثالة البشر” على الرغم من مسعاه لتعزيز الدعم الجمهوري له وسط تحقيق مستمر في المساءلة.

وخص ترامب في الشتم جماعة “لا لترامب” في الحزب الجمهوري والمبعوث الخاص لإدارته إلى اوكرانيا، وليام تايلور، الذي شهد في جلسة مغلقة ضمن تحقيق المساءلة مع المشرعين في مجلس النواب.

وقدم تايلور شهادة مؤذية حول جهود البيت الأبيض للضغط على أوكرانيا لأغراض سياسية.
وقال ترامب: “على الرغم من وجود بقايا فقط في غرفة الانعاش لما يسمى بجماعة “لا لترامب” الا أنه من الضروري القول إنهم في بعض الحالات اسوأ وأكثر خطورة على بلادنا من الديمقراطيين الذين لا يفعلون شيئا”.
وأضاف ترامب: “احترسوا منهم، هؤلاء حثالة البشر”.

وقال ترامب في تغريدة” أحد أعضاء جماعة “لا لترامب” جون بلينغر ، قدم الدبلوماسي تايلور، وهو من جماعة “لا لترامب” زاعماً بأنه لا يعرفه، في شهادة أمام الكونغرس”.

وأضاف: “سيكون من الرائع حقاً أن يتمكن الأشخاص داخل إدارة ترامب، وكلهم أصحاب نوايا حسنة وخير، من التوقف عن توظيف أشخاص مثل تايلور”.


****************************************

محامي ترامب: لا يمكن ملاحقة الرئيس حتى ولو قتل شخصا وسط نيويورك

أعرب ويليام كونسوفوي محامي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عن ثقته بأن سلطات البلاد ليست مخولة بالتحقيق في أنشطة الرئيس ما لم تنته ولايته.

وقال كونسوفوي أثناء جلسة في محكمة استئناف في نيويورك أمس الأربعاء، إن الحصانة الرئاسية تحمي ترامب من "الضغوط المحلية"، في محاولة لإقناع القضاة بأن الرئيس لديه الحق في رفض أمر إحضار تلقاه في قضية عائداته الضريبية.

ونشب في قاعة القضاء جدل بين محامي ترامب والقاضي ديني تشين، حيث ذكّر الأخير بالتصريح الذي جاء على لسان ترامب أثناء حملته الانتخابية عام 2016 بأنه لن يخسر دعم الناخبين حتى لو وقف وسط الجادة الخامسة في نيويورك وأطلق النار على أحدهم.

وساءل القاضي محامي ترامب عما إذا كان بوسع السلطات المحلية التحقيق مع ترامب في هذه الحالة، ورد كونسوفوي على ذلك بالقول إن التحقيق لا يمكن فتحه إلا بعد مغادرة الرئيس للبيت الأبيض.

ورغم وعوده الانتخابية، لم ينشر ترامب المعلومات الضريبية الخاصة به، ليصبح أول رئيس للولايات المتحدة منذ نحو 40 عاما يمتنع عن ذلك، إذ رفعت ضده دعوى قضائية خاصة بهذا الشأن في سبتمبر الماضي.


****************************************

ترامب يأمر برفع العقوبات عن تركيا ويؤكد التزام أنقرة بوقف العمليات شمال سوريا

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن تركيا التزمت بوقف إطلاق النار في شمال سوريا بشكل فاق التوقعات، وأعلن أنه طلب من وزير الخزانة الأميركي رفع العقوبات الأميركية المفروضة على أنقرة.

وأضاف -في كلمة بالبيت الأبيض اليوم الأربعاء- "أبلغت الحكومة التركية إدارتي بأنها ستوقف العمليات القتالية وهجومها في سوريا ما يجعل وقف إطلاق النار دائما.. لذا، أمرتُ وزير الخزانة برفع جميع العقوبات التي فرضت (على أنقرة) في 14 أكتوبر/تشرين الأول".

ودعا ترامب دول المنطقة لمساعدة تركيا وسوريا في حفظ أمنهما على الحدود، مؤكدا أن الاتفاق الأميركي التركي أنقذ الآلاف من الأكراد في شمال سوريا.

وأوضح أن وقف إطلاق النار في شمال سوريا -وفق الاتفاق الأميركي التركي- جنّب المنطقة تدخلا عسكريا كان يمكنه أن يخلف تبعات كارثية ومأساوية ويزهق أرواح الكثيرين، مضيفا "منذ أسابيع قليلة نظرنا إلى تركيا بعدم الرضا لكن اليوم تغير الوضع".

وكشف الرئيس الأميركي أن قوة أميركية صغيرة العدد ستبقى في محيط مناطق آبار النفط في شمال سوريا.

وقال ترامب إنه تحدث إلى الجنرال مظلوم قائد ما يعرف بقوات سوريا الديمقراطية "وكان ممتنا جدا لما قامت به الولايات المتحدة وأكد لي أن تنظيم الدولة (داعش) تحت السيطرة، وأن السجون ومراكز اعتقال أعضاء داعش تحظى بحراسة مشددة".

وأضاف أن القوات الأميركية انتصرت على تنظيم الدولة بنسبة 100%، معتبرا أنه على سوريا وتركيا الحرص على عدم عودة سيطرة التنظيم مجددا على الأراضي.

وكانت وزارة الدفاع التركية أعلنت صباح اليوم الأربعاء أن واشنطن أبلغت أنقرة باكتمال انسحاب المقاتلين الأكراد من المنطقة الآمنة في شمال سوريا، موضحة في بيان أنه لا توجد حاجة في هذه المرحلة لشن عملية أخرى خارج منطقة العمليات الحالية.

وكانت تركيا وافقت على هدنة، توسط فيها مايك بنس نائب الرئيس الأميركي، وقضت بوقف إطلاق النار في شمال سوريا لمدة خمسة أيام انتهت أمس الثلاثاء، للسماح للمقاتلين الأكراد بالانسحاب.

وتوصلت قمة تركية روسية في مدينة سوتشي أمس الثلاثاء لاتفاق حول ابتعاد المقاتلين الأكراد عن الحدود التركية مسافة ثلاثين كيلومترا خلال 150 ساعة.


****************************************

ديلي بيست: ترامب سعيد غاية السعادة بذبح المسلمين بعضهم بعضا

خلال مخاطبته تجمعا لأنصاره الجمعة الماضي في ولاية تكساس؛ أدلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب باعتراف خطير عن الدوافع التي حدت به لإعطاء الضوء الأخضر للجيش التركي ليعبر الحدود داخل سوريا ويهاجم الأكراد.

وقال ترامب في تلك المناسبة –حسب ما ينقل عنه مقدم البرامج والكوميدي الأميركي من أصل فلسطيني دين عبيد الله- إنه أراد بذلك أن يجعل الطائفتين المسلمتين تذبحان بعضهما بعضا.
وكتب عبيد الله -في مقال بموقع "ديلي بيست" الإخباري الأميركي- أن ترامب قال لأنصاره "المعجبين" -دون أن يصدر منه ولو لمحة إنسانية عن المعاناة التي ستلحق بالمدنيين- "أحيانا يتعين عليك أن تتركهم يتقاتلون مثل طفلين قبل أن تبعدهما عن بعضهما البعض".

يأتي ذلك بعد تعليقات أخرى الأربعاء الماضي من الرئيس الأميركي نفسه عندما حاول جاهدا "وبغلظة" تبديد المخاوف التي أبداها كثيرون من مكروه يصيب الأكراد.

فقد رد ترامب أولا باستخفاف أن الأكراد "ليسوا ملائكة"، ثم بذل ما في وسعه لتجريد طرفي الصراع (الأتراك والأكراد) من إنسانيتهما حين أعلن أن الفئتين ظلوا يتقاتلون طيلة مئة عام.

ويمضي الكاتب في نقل تصريحات ترامب التي ذكر في إحداها "أنني لا أبالغ حين أقول إن الاحتراب والاقتتال ليس من طبيعتنا، لكنه جبلة من جبلاتهم (المسلمين)".

يقول عبيد الله إن تصريحات ترامب تلك "أصابت كثيرين بالذهول، ما عداي". ويضيف أن الرئيس -بتلك الأقوال- إنما كان ببساطة يضفي تحديثا على المفهوم القديم القائل "اقتلهم جميعا ودع الرب يتدبر الأمر". لتصبح بعد ذلك على النحو التالي "دع المسلمين يذبحون بعضهم بعضا، واترك الله يتدبر أمرهم".

ولم تكن تلك المرة الأولى التي اقترح فيها أحد المنتمين للتيار المحافظ أن تنأى الولايات المتحدة بنفسها عن سوريا، وتترك المسلمين هناك يقتلون بعضهم بعضا.

جني ثمار اقتتال المسلمين
ففي عام 2013 عبرت السياسية الأميركية سارة بالين عن المفهوم نفسه عندما انتقدت الرئيس السابق باراك أوباما حين كشف عن أنه يفكر في إرسال قوات أميركية إلى سوريا لإنهاء الحرب الدائرة هناك.

وعلقت بالين آنذاك بأن في موقف كهذا حين "يهتف الطرفان أن الله أكبر، عندئذ علينا أن ندع الله وحده يتدبر الأمر".

ووفقا لعبيد الله، فإن الرأي القائل إن على أميركا البقاء بعيدا عن سوريا، وتكتفي بجني ثمار اقتتال المسلمين فيما بينهم؛ عبر عنه بطريقة أكثر ذكاء دانيال بايبس، الباحث الذي ينتمي لليمين، والمعروف عنه تعصبه الأعمى ضد المسلمين.

فقد كتب بايبس مقالا عام 2017 بصحيفة "ناشيونال ريفيو" ينتقد فيه الضربة العسكرية التي شنها ترامب ضد نظام الرئيس بشار الأسد في سوريا عقابا له على استخدامه أسلحة كيميائية ضد المدنيين؛ مما أسفر عن مقتل أكثر من ثمانين شخصا.

حينها كتب بايبس قائلا "إنني أرى أن هذا العمل العسكري خاطئ؛ فليس في الدستور الأميركي ما يوجب خوض القوات الأميركية قتالا في كل الحروب الدائرة حول العالم". وتابع "يجب الامتناع عن المشاركة في هذه الحرب، وترك أعداء الولايات المتحدة يتقاتلون في ما بينهم إلى حد الإنهاك".

إن عبارة بايبس الأخيرة لا تعني –حسب رأي عبيد الله- سوى "دع المسلمين يقتلون بعضهم بعضا". وهذا بالضبط ما فعله ترامب حين منح تركيا الضوء الأخضر لشن عملية عسكرية في سوريا، وفقا للكاتب.

واعتبر كاتب المقال أن دفاع ترامب عن قراره التخلي عن الأكراد كشف عن خلو قلبه من أي تعاطف معهم، بل حتى مع المسلمين كبشر، مشيرا إلى أنه ليس من المستغرب إذن أن يعمد الرئيس الأميركي إلى تقليص عدد المهاجرين المسلمين المسموح لهم بدخول بلاده إلى حد كبير.

الأولوية للمسيحيين
ونوه عبيد الله إلى أن عدد المسلمين الذين حصلوا على الإذن بدخول أميركا انخفض من نحو أربعين ألفا عام 2016 إلى 4900 فقط في العام المالي 2019.

وتنفيذا لوعد قطعه في الأسبوع الأول من رئاسته، منح ترامب الأولوية للمسيحيين على المسلمين من حيث النسبة المئوية للمهاجرين الذين تستقبلهم الولايات المتحدة.

فقد كانت القسمة عام 2016 بين المهاجرين المسلمين والمسيحيين تكاد تكون متساوية، إذ بلغت 46% بالنسبة للمسلمين، بيد أن الميزان مال بشدة عام 2019 لصالح المسيحيين بنسبة وصلت إلى 80% من إجمالي المهاجرين.

وقال عبيد الله إن هذه الإحصاءات تساعد على فهم الأسباب التي دفعت ترامب للنيل من سمعة الأكراد بأكاذيبه التي تراوحت بين وصفهم بأنهم "ليسوا ملائكة"، إلى تصريحه للصحافة بأن الأكراد "لم يساعدونا في الحرب العالمية الثانية، إذ لم يقدموا لنا يد العون في نورماندي". في إشارة إلى عملية الإنزال التي نفذتها قوات الحلفاء بإنزال قواتها على شواطئ النورماندي بشمال فرنسا، والتي كانت بداية العد العكسي للحرب العالمية الثانية.

وفي واقع الأمر، لم تكن للأكراد دولة خاصة بهم، وما زالوا من دونها حتى اليوم. وفي رأي كاتب المقال فإن تصريح ترامب كان محاولة واضحة منه لإقناع بعض الأميركيين بألا يكترثوا للأكراد إذا قتلت القوات التركية المدنيين منهم.

رؤية القرون الوسطى
وبينما كتب ترامب في تغريدة الاثنين الماضي أن "من يريد مساعدة سوريا في حماية الأكراد فهذا أمر جيد بالنسبة لي، سواء كانت روسيا أو الصين أو نابليون بونابرت. أرجو أن يبلوا جميعا بلاء حسنا، فنحن على بُعد سبعة آلاف ميل".

ويعلق عبيد الله على هذا التصريح بالقول إن سبعة آلاف ميل ليست مبررا لعدم الاكتراث بأزمة إنسانية متفاقمة يتحمل ترامب المسؤولية الأخلاقية في اندلاعها، بينما لم ير مشكلة مؤخرا في إرسال نحو ألفي جندي أميركي للسعودية التي تقع على مسافة أبعد من سوريا.

ويخلص مقال ديلي بيست إلى اعتبار اكتفاء ترامب وآخرين من التيار اليميني بالتفرج على المسلمين وهم يقتلون بعضهم بعضا، ويدعون الأمر لله ليتدبره، موقفا يدعو للاشمئزاز.

وأنهى الكاتب مقاله بإبداء أسفه على أن ترامب أضفى على السياسة الأميركية الراهنة رؤية من القرون الوسطى.

****************************************

ترامب: ربما حان الوقت لتسليم الأكراد في شمال سوريا مسؤولية حقول النفط

(CNN)-- قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إنه "ربما حان الوقت" أن يتسلم الأكراد في شمال سوريا المسؤولية عن حقول النفط.

جاءت تصريحات ترامب في تغريدة له على تويتر، الخميس، في الوقت الذي تتمركز القوات الأمريكية في شمال سوريا حول حقول النفط، وذلك للحيلولة دون سيطرة مقاتلي داعش على تلك الحقول بعد انسحاب قوات سوريا الديمقراطية بموجب اتفاق تركيا مع الولايات المتحدة المبرم الأسبوع الماضي لتعليق العملية العسكرية التركية في شمال شرق سوريا.


وكتب ترامب في تغريديته على تويتر، "لقد استمتعت حقًا بمحادثتي مع الجنرال مظلوم عبدي، (القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية)، إنه يقدر ما فعلناه، وأنا أقدر ما فعله الأكراد، ربما حان الوقت للأكراد لبدء التوجه إلى منطقة حقول النفط".

وكان الرئيس الأمريكي، قال في تغريدة له، في وقت سابق، إن بلاده استولت على حقول النفط في شمال سوريا، بمساعدة الأكراد، مؤكدًا أنه "لن نسمح مطلقًا بإعادة سيطرة داعش على تلك الحقول".

وأبرمت الولايات المتحدة مع تركيا، اتفاقًا لإيقاف العملية العسكرية في شمال سوريا على أن تنسحب قوات سوريا الديمقراطية من "المنطقة الآمنة" التي حددتها أنقرة في عمق الأراضي السورية شرق نهر الفرات.
وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده ستقاتل من وصفهم بـ"الإرهابيين" المتبقين في شمال سوريا، إذا لم ينسحبوا، طبقا للاتفاق مع الولايات المتحدة، فيما أعلنت وزارة الدفاع التركية، إصابة 5 جنود أتراك في هجوم لمسلحين أكراد على دورية تابعة للجيش التركي كانت تعمل على إزالة ألغام وعبوات ناسفة في تلك المنطقة.

****************************************

ترامب يؤكد نية إدارته الإنسحاب من اتفاق باريس المناخي

أكّد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأربعاء، على خططه للإنسحاب من اتفاق باريس المناخي الموقع عام 2015.

وجاء كلام ترامب خلال مؤتمر عن الطاقة في بيتسبرج عن إنتاج الغاز الطبيعي والنفط الخام، حيث تحدث عن جهوده لتخفيف الإجراءات التنظيمية التي تحكم صناعات الطاقة.

واعتبر ترامب أنّ "اتفاق باريس من شأنه التضييق على المنتجين الأمريكيين بالقيود التنظيمية المبالغ فيها بشكل لا يصدق، في حين يسمح للمنتجين الأجانب بالتلويث دون عقاب". وقال: "ما لن نفعله هو معاقبة الشعب الأمريكي في حين يراكم الملوثون الأجانب الثروات. أفخر أن أقول إن هذا اسمه أمريكا أولاً".

إلى ذلك، أشار المعارضون للإنسحاب من الإتفاق إلى أنه "يضرّ بريادة الولايات المتحدة العالمية في التحول إلى اقتصاد أقل تلويثاً للبيئة بتكنولوجيات تعزز استخدام طاقة الرياح والطاقة الشمسية والبطاريات المتقدمة والحفاظ على الطاقة". وقالت نيرا تاندين رئيسة مركز التقدم الأمريكي وهو مركز دراسات ليبرالي: "هذه الخطوة تضعف أمريكا على الساحة الدولية وتجعلها تتخلى عن الريادة في مسألة تغير المناخ وتحديات أخرى لصالح دول مثل روسيا والصين".

****************************************

إلغاء قمة السبع في منتجعه أغضبه.. ترامب يتحدث عن خسائره برئاسة أميركا

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن توليه منصب رئيس الولايات المتحدة كلفه بين مليارين وخمسة مليارات دولار كان سيربحها لو استمر في إدارة أعماله بدلا من اقتحامه عالم السياسة.

وأضاف للصحفيين "إذا كان علي فعلها مرة أخرى فسأفعل على الفور".

وعبر ترامب عن انزعاجه لاضطراره لإلغاء قراره الخاص بتنظيم قمة مجموعة السبع في يونيو/حزيران الماضي في منتجعه (ترامب ناشيونال دورال للغولف) بمنطقة ميامي.

وأثارت خطته لتنظيم الحدث في منتجعه انتقادات لاذعة من الجمهوريين والديمقراطيين الذين قالوا إنها تعطي انطباعا بأنه سيتربح من كونه رئيسا.

ورفض ترامب ما سماه "بند المكافآت الزائفة" الوارد في الدستور الأميركي والذي يمنع الرئيس والمشرعين من التربح من مناصبهم، ويتهم منتقدون ترامب مرارا بانتهاك هذا البند.

وكان ترامب يدير سلسلة منتجعاته حول العالم قبل انتخابه رئيسا، وتولى أبناؤه -إلى حد كبير- إدارة شركات العائلة.

وقال الرئيس الأميركي "سواء خسرت ملياري دولار أو خمسة مليارات أو أقل فهذا لا يهمني، لا أكترث"، مضيفا "أقوم بذلك من أجل البلد، أفعله من أجل الشعب".

وكان ترامب أشار إلى أنه سيستضيف قمة مجموعة السبع في منتجعه دون تكلفة على دافع الضرائب الأميركي لكنه سيبحث حاليا عن أماكن أخرى، مضيفا "لا أعتقد أنها ستكون على نفس المستوى".
 

بن عيسى

عضو
إنضم
30 مارس 2016
المشاركات
1,253
مستوى التفاعل
4,144
النقاط
122
عزل ترامب: اعتراف مسؤول بارز قد يقلب الطاولة

قدم مبعوث أمريكا إلى أوكرانيا، ويليام تايلور، شهادة هامة أمام مجلس النواب الأمريكي، حول ضغط مزعوم من فريق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينكسي، للتحقيق ضد منافس ترامب الديمقراطي جون بايدن، وهو ما اعتبرته زعيمة مجلس الشيوخ، نانسي بيلوسي، أمر يستوجب عزل الرئيس.

ونشرت وكالة "بولمبيرج" وصحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكيتين، نص اعترافات تايلور أمام مجلس الشيوخ الأربعاء، ضمن سلسلة الاستجوابات لكبار مساعدي ترامب، في محاولة للتوصل إلى حقيقة ضغط المزعوم ترامب على زيلنكسي للتحقيق مع بايدن، وهي التهمة التي من الممكن أن تسمح لمجلس النواب بعزل الرئيس.

الديمقراطيون بمجلس النواب الأمريكي أعلنوا أن المرحلة العلنية من التحقيق بشأن اتهام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسوء منصبه ستتم الأسبوع المقبل، مع الاستماع إلى بعض الشهود البارزين الذين أوضحوا ضغط مزعوم من الرئيس على أوكرانيا لفتح تحقيق ضد منافسه الديمقراطي.

أخبر وليام تايلور، مجلس النواب أنه محامي ترامب الشخصي رودي جولياني، يقف خلف جهود الضغط المزعوم على الرئيس الأوكراني.

وقال تايلور: "أعتقد في البداية أن الحديث بين الزعيمين أمر جيد، إلا أنه بعد انتهاء المكالمة علمت أن ما دار وسمعته ودونته في دفاتر صغيرة يعني تدخل دولة أجنبية في السياسة الداخلية للولايات المتحدة من خلال التحقيق".

ومن المقرر أن يكون تايلور في طليعة الشاهدين عندما تفتتح لجنة الاستخبارات بمجلس النواب أول جلسة استماع علنية لها الأسبوع المقبل في التحقيق في قضية ترامب التي يقودها الديمقراطيون.

ومن المقرر أن يدلي بشهادته يوم 13 نوفمبر مع جورج كنت، مسؤول بوزارة الخارجية، وسفير الولايات المتحدة السابق في أوكرانيا ماري يوفانوفيتش.

أكدت "بلومبرج"، أن شهادة كبار الموظفين في إدارة ترامب تثير خطرًا سياسيًا على الرئيس الأمريكي، الساعي لفترة رئاسية ثانية.

في المقابل، شنّ ترامب هجمات شرسة للغاية ضد خصومه الديمقراطيين، ناعتًا إياهم بـ"المجانين والمرضى".

وقالت صحيفة "نيويورك تايمز"، إن شهادة تايلور هي واحدة من أكثر الاعترافات حيوية حتى اللحظة، حيث أكد الأخير بأنه كان هناك مقابل مؤيد يربط المساعدات العسكرية لأوكرانيا بالتحقيق مع خصم ترامب الديمقراطي.

وكان جوردون سوندلاند، السفير الأمريكي لدى الاتحاد الأوروبي، أكد في شهادته منذ أيام أمام مجلس النواب، أنه أخبر مسؤولًا كبيرًا في أوكرانيا أن المساعدات العسكرية الأمريكية تتوقف على التزام البلاد علنًا بالتحقيقات التي طلبها الرئيس ترامب.

وأكد تايلور، المبعوث الأمريكي لأوكرانيا، أنه يحتفظ دائمًا بدفتر ملاحظات، وجهاز لوحي صغير، لتدوين ملاحظات حول المحادثات، خاصة عندما لا يكون في مكتبه.

وقال أمام مجلس النواب الأربعاء: "أدون الملاحظات بخط اليد وأستخدم دفتر ملاحظات صغير في مكتبي للمكالمات الهاتفية التي تحدث في مكتبي، لافتًا إلى أن إحدى مكالمات ترامب لنظيره الأوكراني تمت في مكتبه".


*******************************************

تحقيق مساءلة ترامب يدخل مرحلة علنية حاسمة ووزير العدل يرفض طلبا للرئيس

تدخل إجراءات مساءلة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن ضغطه على أوكرانيا للتحقيق مع منافسه جو بايدن مرحلة حاسمة الأسبوع المقبل عندما تعقد لجنة في مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون أولى جلساتها العلنية بشأن القضية.

وفي تحرك يثير المخاطر قبل عام الانتخابات الرئاسية، قال ديمقراطيون أمس الأربعاء إن لجنة المخابرات بمجلس النواب ستبدأ جلساتها مع ثلاثة دبلوماسيين أميركيين عبروا عن قلقهم بشأن تعاملات ترامب مع أوكرانيا.

وسيدلي كل من وليام تايلور أكبر دبلوماسي أميركي في أوكرانيا، وجورج كنت نائب مساعد وزير الخارجية، والسفيرة الأميركية السابقة لدى أوكرانيا ماري يوفانوفيتش بشهاداتهم علانية أمام اللجنة.

وقال رئيس اللجنة الديمقراطي آدم شيف إنهم سيدلون بشهاداتهم في 13 و15 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري. وكتب على تويتر قائلا "المزيد آتٍ".

وكان آخرون -بينهم دبلوماسيون- أدلوا بالفعل بشهاداتهم أمام النواب من الحزبين الديمقراطي والجمهوري لكن خلف أبواب مغلقة.

ودق الدبلوماسيون الثلاثة ناقوس الخطر من أن يكون الإفراج عن المساعدة الأمنية الأميركية لأوكرانيا مشروطا بإعلان كييف أنها ستجري تحقيقا طالب به ترامب المنتمي للحزب الجمهوري.

وقد تطغى الجلسات العلنية التي يدلي خلالها مسؤولون أميركيون بشهاداتهم في الكونغرس بشأن المخالفات التي ربما ارتكبها ترامب في قضايا أخرى مثل الاقتصاد والهجرة مع تحويل الناخبين أنظارهم صوب انتخابات نوفمبر/تشرين الثاني 2020.

وقد يلحق ذلك ضررا بترامب، لكن بعض أنصاره يقولون إن مسعى المساءلة قد يعزز في حقيقة الأمر فرص فوزه بفترة ثانية بإظهاره على خلاف مع خصوم سياسيين في واشنطن.

ويركز تحقيق المساءلة على مكالمة هاتفية جرت في 25 يوليو/تموز الماضي طلب فيها ترامب من نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي فتح تحقيق يتعلق بجو بايدن نائب الرئيس الأميركي السابق، وابنه هانتر.

وجو بايدن من أبرز الساعين للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لخوض انتخابات الرئاسة أمام ترامب في نوفمبر/تشرين الثاني 2020.

وكان هانتر بايدن عضوا بمجلس إدارة شركة بوريسما الأوكرانية للطاقة التي خضعت للتحقيق في قضية فساد.

ونفى ترامب ارتكاب أي مخالفات، ووصف مكالمته مع الرئيس الأوكراني بأنها "مثالية"، واتهم الديمقراطيين باستهدافه جورا بهدف الفوز في الانتخابات.

وزير يرفض طلب الرئيس
من جهة أخرى، أفادت صحيفة واشنطن بوست نقلا عن مصدر مطلع بأن الرئيس الأميركي دونالد ترامب طلب من وزير العدل وليام بار عقد مؤتمر صحفي يؤكد من خلاله بأن مكالمة ترامب الهاتفية مع نظيره الأوكراني التي أثارت الجدل لم تكن مخالفة للقانون، لكن الوزير رفض طلب الرئيس ترامب.

وقد نشرت لجان التحقيق مع الرئيس الأميركي لمحاكمته برلمانيا نص الشهادة التي أدلى بها القائم بأعمال السفارة الأميركية في أوكرانيا وليام تايلور.

وأكد تايلور في شهادته أنه علم من السفير الأميركي لدى الاتحاد الأوروبي غوردن سوندلاند أن ترامب أخبره بأنه لن يسمح بتسليم المساعدات المقررة لأوكرانيا ما لم تبدأ تحقيقا مع نجل جو بايدن.

وقال تايلور إنه يعتقد أن المساعدات الأميركية لأوكرانيا تم وقفها لأسباب سياسية.

*******************************************

محاولة عزل ترامب: سفيرة أمريكية شعرت "بالتهديد" بسبب مكالمة الرئيس مع نظيره الأوكراني

أعربت السفيرة الأمريكية المستدعاة من أوكرانيا ماري يوفانوفيتش عن شعورها بالتهديد بسبب تعليقات غامضة جاءت على لسان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أثناء مكالمة هاتفية بينه وبين نظيره الأوكراني.

وقالت يوفانوفيتش: "أنا قلقة للغاية" من التعليق الذي أشار فيه ترامب إليها أثناء مكالمته مع الرئيس الأوكراني.

وقال ترامب لنظيره الأوكراني فلوديمير زيلينسكي عبر الهاتف: "حسنا، سوف تعاني (يوفانوفيتش) من بعض الأشياء."

وجاءت تصريحات السفيرة السابقة خلال شهادة أدلت بها في مجلس النواب في إطار تحقيق يجريه الديمقراطيون يستهدف إطلاق عملية برلمانية لمحاكمة ترامب بغية عزله.

ونشر أعضاء الحزب الديمقراطي بمجلس النواب جزاء من نص شهادة السفيرة التي أدلت بها في جلسة سرية.

ويواجه الرئيس الأمريكي اتهامات بمحاولة الضغط على أوكرانيا لفتح تحقيق في مزاعم فساد غير مدعومة بأية أدلة ضد خصمه السياسي جو بايدن، نائب الرئيس الأمريكي السابق، وابنه هانتر بايدن الذي عمل في شركة غاز أوكرانية.

ويتنافس بايدن على الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية عام 2020.

وأثناء المكالمة الهاتفية التي دارت بين ترامب وزيلينسكي في 25 يوليو/ تموز الماضي - والتي نشر البيت الأبيض نصها- وصف ترامب يوفانوفيتش "بالأخبار السيئة".

وكانت هذه المكالمة هي نقطة انطلاق التحقيقات التي يجريها الديمقراطيون، التي قد تفضي إلى السعي لمحاكمة ترامب في مجلس الشيوخ وربما عزله حال ثبوت مزاعم استغلاله سلطاته.

ماذا كان رد فعل يوفانوفيتش؟
في أثناء شهادتها في مجلس النواب قالت المبعوثة الأمريكية السابقة إلى أوكرانيا "لم أعرف ماذا كانت تعنيه هذه الإشارات، وكنت خائفة جدا ولا أزال."

ونشرت لجنة المخابرات في مجلس النواب الأمريكي، الذي يحتل الديمقراطيون أغلب مقاعده، الاثنين تفاصيل شهادة يوفانوفيتش.

وقالت الدبلوماسية الأمريكية إنها عندما طلبت النصيحة من السفير الأمريكي لدى الاتحاد الأوروبي غوردون سوندلاند - وهو من أبرز المتبرعين لحملة ترامب الانتخابية- أشار عليها بأن تدون بعض تغريدات تمتدح فيها الرئيس ترامب على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

وقال سوندلاند "ينبغي أن تبذلي قصارى جهدك"، وفقا لشهادة يوفانوفيتش التي أكدت أنها لم تستطع أن تأخذ بالنصيحة.

وأضافت أن رودي جولياني، المحامي الخاص للرئيس ترامب، سعى إلى زعزعة الثقة فيها في أواخر 2018، إذ أدار الشؤون الخارجية الأمريكية في أوكرانيا بفاعلية من وراء ستار.

وأشارت في شهادتها إلى أن جولياني كان يريد استجواب بايدن وابنه بهدف الحصول على معلومات "قد تضر بترشحه (بايدن) للرئاسة."

وتضمنت شهادة يوفانوفيتش أيضا أن جولياني جنّد يوري لوتسينكو، المحامي العام الأوكراني، من أجل "تلفيق أكاذيب عنها بهدف إلحاق الضرر بها في الولايات المتحدة".

لماذا تشعر يوفانوفيتش بالتهديد؟
قالت السفيرة الأمريكية السابقة إن وزير العدل الأوكراني حذرها مؤكدا على أنها لابد أن "تحترس".

وغادرت يوفانوفيتش أوكرانيا في مايو/ أيار الماضي، قبل عدة أشهر من نهاية الفترة التي كان من المقرر أن تقضيها هناك.

وقالت لأعضاء لجنة الاستخبارات في مجلس النواب إن رئيستها أخبرتها عبر الهاتف بأن عليها العودة إلى الولايات المتحدة فورا.

وأضافت: "قالت لي إن ذلك من أجل الحفاظ على أمني وسلامتي، لأن البعض قلق عليَّ."

وأثناء شهادتها، قالت السفيرة الأمريكية السابقة إن جولياني سعى إلى الحصول على إصدار تأشيرة سياحة النائب العام الأوكراني السابق فيكتور شوكين بعد أن رفضت الخارجية الأمريكية منحه إياها في وقت سابق بسبب "ممارسات فساد معروفة".

وحاول بايدن وبعض ممثلي حكومات دول الغرب إبعاد شوكين عن منصبه بسبب مزاعم فساد. ويردد الجمهوريون مزاعم، لم يقدموا عليه أدلة، تشير إلى أن بايدن سعى إلى فصل شوكين من منصبه لأنه صاحب قرار فتح تحقيق في مزاعم فساد مع شركة بورسيما، وهي شركة الطاقة التي عمل بها ابن بايدن.

وليس من الواضح حتى الآن الدافع وراء ضغط جولياني في اتجاه استخراج تأشيرة لشوكين.

وثائق أخرى
نشرت لجنة المخابرات في مجلس النواب الأمريكي أيضا النص المكتوب لشهادة كبير المستشارين السابق لوزير الخارجية الأمريكي الحالي مايك بومبيو.

وقال مايك ماكنلي أثناء التحقيق إنه أوصى بإصدار بيان دعم ليوفانوفيتش بعد نشر مكالمة ترامب، لكنه أشار إلى أن بومبيو قرر أنه "من الأفضل ألا يحدث ذلك في الوقت الحالي".

واستقال ماكنلي من منصبه قبل أن يدلي بشهادته أمام الكونغرس الشهر الماضي.

وأخبر المستشار السابق لبومبيو المشرعين بأنه استقال بسبب ما وصفه بأنه "مخاوف حيال ضلوع بعثتنا الدبلوماسية في ممارسات تستهدف الحصول على معلومات سلبية سياسية لاستغلالها في أغراض محلية."

وأضاف: "كان توقيت استقالتي نتيجة لعاملين أساسيين؛ الأول هو الامتناع، من وجهة نظري، من قبل الخارجية الأمريكية عن دعم موظفيها الذين يخضعون لتحقيقات عزل ترامب. والعامل الثاني هو استغلال السفراء في تحقيق أهداف سياسية محلية."

ويقول أنطوني زورتشر، مراسل بي بي سي في واشنطن، إن النصين "أضافا المزيد من العمق والتفاصيل للمخاوف التي يشعر بها دبلوماسيون أمريكيون رفيعو المستوى في واشنطن وكييف بسبب التحقيق في مزاعم ممارسة ضغط على الحكومة الأوكرانية بدعم من البيت الأبيض."

كما استدعي أربعة مسؤولين أمريكيين للشهادة أمام لجنة المخابرات في مجلس النواب الاثنين الماضي، لكنهم لم يتمكنوا من المثول أمام اللجنة.


*******************************************

نواب جمهوريون باتوا مستعدين للإقرار بتورط ترامب في الضغط على أوكرانيا

ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية في تقرير لها اليوم السبت أن عددا متزايد من الجمهوريين في مجلس الشيوخ باتوا مستعدين للاعتراف بأن الرئيس دونالد ترامب استخدم فعلا المساعدات العسكرية الأميركية كوسيلة ضغط لإجبار أوكرانيا على التحقيق مع جو بايدن نائب الرئيس السابق وعائلته، وهو الأمر الذي أنكره ترامب مرارا.

ويتزامن هذا مع إعلان رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي أنها تتوقع بدء جلسات الاستماع العلنية في التحقيق الخاص بمساءلة ترامب خلال الشهر الجاري، وتوجيه استدعاءات إلى مسؤولين في البيت الأبيض للإدلاء بأقوالهم في القضية.

وكان مجلس النواب الأميركي قد صوت لأول مرة أول أمس الخميس بالأغلبية على عقد جلسات معلنة للتحقيق في اتهامات بحق الرئيس ترامب والمضي قدما في إجراءات عزله.

وقالت واشنطن بوست إنه رغم ما وصفته بـ"التحول" في إستراتيجيتهم للدفاع عن ترامب فإن الجمهوريين يصرون على أن تصرف الرئيس لم يكن غير قانوني ولا يرقى إلى مستوى جريمة تستوجب المساءلة.

كما أشارت الصحيفة في تقرير آخر إلى أن أحد كبار محامي البيت الأبيض أصدر -بعد أيام عدة من مكالمة الرئيس ترامب مع الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي- تعليمات إلى مسؤول أمني كبير في الأمن القومي بعدم مناقشة بواعث قلقه بشأن محادثة الزعيمين مع أي شخص خارج البيت الأبيض.

وقالت الصحيفة نقلا عن مصادر وصفتها بالمطلعة إن الملازم ألكسندر فيندمان شهد بأنه تلقى هذه التعليمات من المستشار القانوني الأعلى لمجلس الأمن القومي جون أيزنبرغ، بعد أن علم محامو البيت الأبيض في 29 يوليو/تموز الماضي أن موظفا في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية أثار مخاوف بشأن مكالمة ترامب الهاتفية.

من ناحية أخرى، قال مسؤول على علاقة بالتحقيق في مساءلة ترامب إنه تم استدعاء كل من وزير الطاقة ريك بيري والقائم بأعمال مدير الميزانية بالبيت الأبيض راسيل فوتل للإدلاء بأقوالهما الأسبوع المقبل في القضية.

وأضاف المسؤول أنه طُلب من بيري وفوتل المثول الأربعاء المقبل في جلسة مغلقة أمام لجان مجلس النواب التي تحقق في الأمر.

وقال المسؤول إنه تم أيضا استدعاء كل من مستشار وزارة الخارجية أولريش بريشبول، ووكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية ديفد هيل، للإدلاء بشهادتيهما في اليوم ذاته.

وقد أعلنت المتحدثة باسم وزارة الطاقة الأميركية شايلين هاينز أمس الجمعة أن وزير الطاقة سيرفض المثول أمام المجلس، مؤكدة أن "الوزير لن يشارك في تحقيق سري يتم فيه منع محامي الوزارة من الحضور".

وتعليقا على بدء إجراءات مساءلته العلنية، اعتبر الرئيس ترامب أنه يعتقد أن" أغلبية غاضبة" من الناخبين الأميركيين ستدعمه في مواجهة التحقيق، وقال إن "الشعب الأميركي مل من أكاذيب وخدع وتطرف الديمقراطيين".

وأضاف أن الديمقراطيين "خلقوا أغلبية غاضبة ستصوت للإطاحة في 2020 بكثيرين من الديمقراطيين الكسالى".

يشار إلى أن مجلس النواب الأميركي أطلق أول أمس الخميس مرحلة جديدة ومعلنة للتحقيق في اتهامات بحق الرئيس دونالد ترامب، وينظم القرار عملية استجواب الشهود، ويحدد حقوق الرئيس ومحاميه، ويأتي وسط انقسام حاد في البلاد بين مؤيد للتحقيق ومعارض له.


*******************************************

ترامب: الكساد سيهدد الولايات المتحدة إذا فاز الديمقراطيون

اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خصومه الديمقراطيين بانتهاج "الشمولية" وتوقع حدوث كساد اقتصادي "غير مسبوق" إذا فازوا في الانتخابات الرئاسية عام 2020

وقال أمام حشد من أنصاره في لويزيانا: "في سعيهم لتغيير أمريكا أصبح الديموقراطيون أكثر شمولية... هم يقمعون غير الراضين، ويشوهون الأبرياء ويدمرون المعايير القانونية وينظمون المحاكمات الاستعراضية ويحاولون الإطاحة بالديمقراطية الأمريكية من أجل فرض أجندتهم الاشتراكية. أقول لكم بالضبط: إذا عاد الديمقراطيون، سيحدث كساد لم يره أحد على الإطلاق".

وستجري الانتخابات الرئاسية الأمريكية في 3 نوفمبر 2020 وأعلن ترامب، عن نيته المشاركة فيها.

وسيتم إجراء انتخابات أولية (الانتخابات التمهيدية) لمرشحي الحزب الديمقراطي من فبراير إلى يونيو، وبعد ذلك سيتم في مؤتمر الحزب انتخاب الفائز الذي سيتنافس مع ترامب على المنصب الرئاسي.

ويعتبر نائب الرئيس السابق جو بايدن الأوفر حظا للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي حسب معظم استطلاعات الرأي، تليه إليزابيث وارين وبيرني ساندرز.

ووفقا لآخر استطلاعات الرأي، فإن ترامب أصبح أقل شعبية من 5 ممثلين عن الحزب الديمقراطي أعلنوا عن خططهم للمشاركة في الانتخابات.


*******************************************

الولايات المتحدة | انتكاسة أولى قبل معركة الرئاسة: ترامب يخسر ولايتين

شهد الحزب الجمهوري هزيمتين متتاليتين، أول من أمس، في انتخابات محلية في ولايتين، الأمر الذي يعدّ مؤشراً على نكسة كبيرة لدونالد ترامب، قبل الانتخابات الرئاسية التي ستجري العام المقبل
واجه الرئيس الأميركي دونالد ترامب والحزب الجمهوري هزيمة موجعة في انتخابات منتظرة جداً جرت في ولايتين، حيث أشارت التوقعات إلى فوز الديموقراطيين فيها، ما يُنذر برياح معاكسة لحملة إعادة انتخاب ترامب في عام 2020. وأطاح الديموقراطي آندي بشير، الذي تصدّر بأقل من نصف نقطة مئوية بعد عدّ كل الأصوات، بمنافسه الجمهوري مات بيفن حاكم ولاية كنتاكي المؤيدة عادة للجمهوريين، بحسب ما أعلنت المسؤولة المشرفة على الانتخابات.
وقد تعطي نتائج الانتخابات، التي جرت أول من أمس في أربع ولايات من بينها مسيسيبي، مؤشرات بشأن الانتخابات الرئاسية التي ستجرى العام المقبل، والتي يسعى فيها ترامب لولاية ثانية من أربع سنوات. ففي ضربة ثانية، خسر حزب ترامب الغالبية في مجلسي الجمعية العامة (الهيئة التشريعية) في فيرجينيا، التي يتزايد تأييدها للديموقراطيين، وفق ما أفادت به وسائل إعلام أميركية. وفي هذا الإطار، قالت وزيرة الدولة عن ولاية كنتاكي، أليسون لوندرغان غرايمز، عبر شبكة «سي إن إن»: «حسمنا أن النائب العام بشير أصبح حاكم كنتاكي المنتخب».
من جهته، أشار ترامب عبر موقع «تويتر» إلى أن بيفن «حصد 15 نقطة على الأقل خلال الأيام الأخيرة، لكن ربما هذا ليس كافياً (الأخبار الزائفة ستحمل ترامب المسؤولية!)». وبينما أعلن بشير ــ الذي كان والده آخر حاكم ديموقراطي للولاية ــ انتصاره، بدا بيفن غير مستعد للإقرار بهزيمته. وقال حاكم الولاية «إنها منافسة حادة للغاية. لن نسلّم مهما كان». وفي حال التأكد من خسارة بيفن، فسيشكل ذلك هزيمة قاسية لسياسي محافظ في ولاية فاز ترامب فيها بثلاثين نقطة مئوية عام 2016. أما في فيرجينيا، فسيسيطر الديموقراطيون، حالياً، على جميع المناصب المهمة في أنحاء الولاية، كما سيترأسون هيئتها التشريعية، في ترسيخ شامل لسلطتهم بشكل لم تشهده الولاية منذ تسعينيات القرن الماضي.
بناءً عليه، سارع قادة الحزب الديموقراطي إلى الإشادة بما اعتبروه دفعاً كبيراً إلى الأمام بالنسبة إلى الحزب الذي يستعد لمعركته الأكبر ضد الرئيس العام المقبل. وقال رئيس اللجنة الوطنية الديموقراطية توم بيريز، في بيان، إن «على هذا النصر التاريخي أن يثير خوف دونالد ترامب وكل جمهوريّ». وأضاف: «يتنافس الديموقراطيون في كل انتخابات وكل ولاية يترشحون فيها بناءً على قيمنا ويبثون طاقة غير مسبوقة في مراكز الاقتراع ــ هكذا فزنا الليلة، وهكذا سنهزم ترامب» في عام 2020.

بالتحقيق بشأن عزله في جلسات علنية. وقال ترامب: «أنتجت سلوكيات الديموقراطيين السافرة غالبية غاضبة ستصوّت لإخراج الديموقراطيين عديمي الفائدة من (دوائر) السلطة». لكن حصل العكس. وكانت مواقف بيفن متوائمة مع ترامب، كما هي الحال بالنسبة إلى ريفز في مسيسيبي. لكن بيفن تحوّل إلى أحد حكام الولايات الأقل شعبية على صعيد البلاد، إثر سياساته المتعلّقة بقطاعي الرعاية الصحية وأجور المعلّمين.
أما فيرجينيا، فبدأت تميل إلى الديموقراطيين خلال العقد الماضي، بينما يعتمد الديموقراطيون على تراجع شعبية ترامب بشكل كبير وتنامي تأثير الناخبين في ضواحي فيرجينيا لمساعدتهم على استعادة الهيئة التشريعية. وفي هذا السياق، قال السناتور كوري بوكر، المرشح الديموقراطي لانتخابات 2020: «شهدنا في انتخابات الليلة ــ من فيرجينيا حتى كنتاكي ــ أن الأميركيين يرفضون أسلوب ترامب في السياسة المثير للانقسامات». وأضاف: «نحتاج إلى قيادة أخلاقية تسعى لتوحيد هذا البلد والعمل باتجاه مستقبل أفضل لجميع الأميركيين».

*******************************************

ترامب ينقل مقر إقامته من نيويورك إلى فلوريدا بعيدا عن "إساءة السياسيين"

قرر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نقل مقر إقامته الدائم إلى فلوريدا مرجعا القرار إلى إساءة السياسيين في نيويورك إليه قائلا إنهم لا يقدرون ملايين الدولارات من الضرائب التي يدفعها للولاية.

وقد ولد ترامب في نيويورك، إلا أنه أصبح يقضي فترات أطول في إقامته في بالم بيتش.

وينتمي الرئيس الأمريكي إلى الحزب الجمهوري، ولا تنسجم أفكاره وخطاباته مع حاكم ولاية نيويورك، أندرو كويمو، ولا مع عمدة المدينة، بيل دي بلاسيو، وهما من الحزب الديمقراطي.

ورحب كلاهما بمغادرة ترامب للولاية.

وكتب دي بلاسيو على حسابه بموقع تويتر مخاطبا ترامب بتهكم: "احذر أن تصطدم بالباب وأنت خارج".

أما كويمو فشكك في أن ترامب دفع ضرائب لولاية نيويورك، وقال مخاطبا ولاية فلوريدا: هنيئا لكم به".

ولم يقدم يعلن ترامب أبدا عن قيمة دخله، ويرفض الكشف عن أي معلومات بخصوص ضرائبه.

ويملك ترامب منتجعا في بالم بيتش منذ عام 1985 وينتقل بينه وبين البيت الأبيض.

وعبر ترامب عن رغبته في الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، واعتزامه الفوز بفترة رئاسية ثانية.

وكتب على حسابه بموقع تويتر قائلا إنه "سينتقل وعائلته للإقامة في فلوريدا، ولكنه سيبقى محبا لنيويورك"، مضيفا: "للأسف، على الرغم من أنني أدفع ملايين الدولارات من الضرائب لولاية ومدينة نيويورك فإن السياسيين فيها يعاملونني معاملة سيئة".

وكتبت صحيفة نيويورك تايمز أن ترامب وزوجته ميلانيا قدما طلب الإقامة في فلوريدا في سبتمبر/ أيلول.

وجاءت في الوثائق التي حصلت عليها الصحيفة أن من بين أماكن الإقامة الأخرى لترامب 1600 شارع بنسلفانيا، أي البيت الأبيض، ونادي الغولف الخاص في بيدمنستر في نيوجيرسي.

وكان ترامب يقيم في شقة في بناية ترامب في مانهاتن منذ 1983، ولا يعرف إذا كان سيحتفظ بها.

وأفاد تقرير قناة سي بي أس الإخبارية بأن ترامب قضى 99 يوما في بالم بيتش مقابل 20 يوما في بناية ترامب منذ توليه الرئاسة.

ولم يعلق البيت الأبيض على قرار ترامب تغيير مقر إقامته الدائمة، ولكن نيويورك تايمز نقلت عن أحد المقربين من الرئيس قوله إن الضرائب هي السبب.

ولا تفرض فلوريدا ضرائب ولائية على الدخل ولا ضرائب الميراث.

وفي مطلع هذا الشهر أمر قاض الرئيس ترامب بتقديم كشف بدخله خلال 8 أعوام إلى مفتشي الضرائب في نيويورك.

ويساعد الأمر القضائي المحققين في بحث مزاعم دفع أموال من أجل شراء سكوت نساء كانت لهن علاقات جنسية مع ترامب.

********************************************

ترامب: قلت لملك السعودية ادفعوا لنحميكم وتجاوب معي

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب مجددا أن على السعودية ودول حليفة أخرى الدفع مقابل حماية الولايات المتحدة لها.

وقال -في خطاب له أمام أنصاره في ولاية ميسيسبي- إنه أخبر الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز بذلك، وإنه كان متجاوبا. وأضاف أنه أبلغ الملك بأن الولايات المتحدة ستساعد المملكة، وأن عليه دفع أموال مقابل ذلك.

وفي سرده للحوار الذي دار بينهما بهذا الشأن، نقل الرئيس الأميركي عن الملك السعودي قوله إنه لم يسبق أن طلب منه أحد دفع أموال، فرد عليه ترامب أنه يفعل ذلك الآن، مضيفا أن الملك كان "رائعا" حين تجاوب مع طلبه.

وفي الخطاب الذي ألقاه في حشد من أنصاره في مدينة توبيلو بالمسيسيبي تحت شعار "لنجعل أميركا عظيمة مجددا"؛ صنّف ترامب السعودية ضمن دول أخرى "فاحشة الثراء"، عليها أن تدفع أموالا مقابل نشر قوات أميركية على أراضيها لحمايتها.

وكان الرئيس الأميركي تحدث مرارا بهذه الكيفية عن السعودية خلال اجتماعات جماهيرية لتعبئة مؤيديه.

وتأتي تصريحاته هذه المرة بعد بضعة أسابيع من وصول تعزيزات عسكرية أميركية -تشمل جنودا وصواريخ باتريوت- إلى السعودية، عقب هجوم صاروخي على منشأتين لشركة أرامكو شرقي المملكة، وتبنى الهجوم الحوثيون، لكن الرياض وواشنطن اتهمتا إيران بأنها التي نفذته.

وقالت السعودية إن التعزيزات الأميركية تستهدف حماية الأمن الإقليمي والتصدي لمحاولات تهديد استقرار المنطقة.

 

بن عيسى

عضو
إنضم
30 مارس 2016
المشاركات
1,253
مستوى التفاعل
4,144
النقاط
122
تسييس الجيش.. ترامب يواجه أزمة مع البنتاجون بسبب محاكمة ضباط

أثار تدخل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في قضايا عدد من أعضاء الجيش الأمريكي، غضب واستنكار بعض كبار الضباط به.

وقالت شبكة "سي إن إن" الأمريكية، إن هناك أزمة بين ترامب وكبار ضباط الجيش، منذ أشهر، بسبب تدخله في قضايا ثلاثة من أعضاء الخدمة المتهمين بارتكاب تجاوزات وجرائم حرب.


وأوضح ضابط عسكري أن "هناك مشكلة معنوية"، فيما أشار أحد كبار المسؤولين في البنتاجون إلى أنهم معظمهم منزعجون من سلوك الرئيس، خاصة المندفعة والمتناقضة ومن أهمها انسحاب القوات من سوريا.

لتبدأ الآن مخاوف جديدة لديهم، حيث يقول العديد من المسؤولين العسكريين والضباط المتقاعدين إن تدخل ترامب في قضايا جرائم الحرب البارزة لا يمكن تجاهله.

وكتب ريتشارد سبنسر، وزير البحرية السابق، أمس الأربعاء في مقال بصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، أن تدخل ترامب كان "مروعًا وغير مسبوق".

وأضاف "سبنسر" أن هذا الامر يذكرنا أيضا بأن الرئيس لديه القليل جدًا من الفهم للأشخلص المفترض أن يكونوا في الجيش، حيث تحكمهم مجموعة موحدة من القواعد والمعايير.

وكان وزير البحرية الأمريكية ريتشارد سبنسر، انتقد، الرئيس دونالد ترامب بعد إقالته في إطار خلاف بشأن تدخل الأخير لوقف قرار بخفض رتبة ضابط من قوات النخبة يدعى إدوارد جالاجر ارتكب تجاوزات.

وتمّت إقالة سبنسر من المنصب المدني كوزير للبحرية، بعدما أشارت معلومات إلى أن تدخل ترامب في قضايا تأديبية أثار غضب القيادة العسكرية الأمريكية.

وأشارت الصحيفة، إلى أن هذه التعليقات تعكس قلقًا آخر بين القادة العسكريين من أن ترامب يحاول تسييس الجيش، وتقويض الأمن القومي بجعل التخطيط العسكري أكثر صعوبة، خاصة مع تصريحاته السياسية المندفعة.

********************************

الديمقراطيون عند مفترق طرق: عزل ترامب باهظ الثمن

يتحول التحقيق في عزل ترامب، ببطء، إلى سباق. يحاول الديمقراطيون الانتهاء منه في أسرع وقت ممكن، بطرح المسألة على التصويت والانتقال إلى المرحلة النشطة من المعركة ضد ترامب كجزء من انتخابات العام 2020.

يحاول الديمقراطيون الانتهاء من العزل قبل عيد الميلاد.. هذا ليس مفاجئا: بالنسبة لهم، إن الخيار المثالي هو تقويض شرعية ترامب ووقف الاستجوابات الصاخبة والمتناقضة. فوفقا لاستبيانات الرأي العام، الأمريكيون لا ينظرون إلى ذلك بإيجابية. ويلاحظ الموقف السلبي من التحقيق ضد ترامب، خاصة في الولايات المتقلبة الرئيسية، مثل ويسكونسن وميشيغان.

على مدار الأسابيع الماضية منذ بدء التحقيق، انخفض عدد الأمريكيين المؤيدين لعزل ترامب، من 53 إلى 45 في المائة، بينما زادت نسبة الذين يعتبرون نشاط الديمقراطيين غير مقبول، من 44 إلى 53 في المائة. وبين الناخبين المستقلين، تنخفض شعبية التحقيق بصورة أسرع، وهي الآن أعلى قليلاً من 40%، وهؤلاء هم من يقرر مصير الانتخابات. وليس من المستغرب أن يكون أعضاء الحزب الديمقراطي أنفسهم بين المشككين في جدوى مواصلة هذا العمل.

المشكلة الرئيسية بالنسبة للديمقراطيين، هي أن التصويت في حالة نجاحه في مجلس النواب، فسيرفع الأمر إلى مجلس الشيوخ، حيث يتمتع الجمهوريون بأغلبية قوية، ويترأس اللجنة القانونية خطيب مفوه وسياسي متمرس هو ليندسي غراهام. وإذا ما وقع التحقيق في يديه، فلا يُحسد الديمقراطيون. فأولاً، يمكن للجمهوريين إجراء تحقيق كامل في أنشطة بايدن في أوكرانيا؛ وثانياً، ستتاح لهم الفرصة لاستدعاء شهودهم للاستجواب، وطرح الأسئلة تحت القسم، على بايدن نفسه أو حتى الرئيس السابق أوباما؛ وأخيرا، سوف يسعد الجمهوريين المماطلة في هذا التحقيق حتى الصيف، وبالتالي قطع جدول أعمال الانتخابات التمهيدية للديمقراطيين وتعطيل حملتهم الانتخابية. هذه المخاطر، حقيقية تماما. يبدو أن على الحزب الديمقراطي اتخاذ قرار في القريب العاجل، للاختيار بين "أهون الشرين".


********************************
بيزنس إنسايدر: يمكن إعادة انتخاب ترامب فى 2020 حتى لو عزله الكونجرس

قال موقع "بيزنس إنسايدر" الأمريكى إنه رغم مواجهة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب حاليًا تحقيقًا ومساءلة ربما تفضى إلى عزله، بقيادة ثلاث لجان بمجلس النواب، لكن لا يزال من الممكن إعادة انتخابه فى عام 2020 حتى لو عزله الكونجرس من منصبه.

وأوضح الموقع أنه إذا صوتت أغلبية من مجلس النواب على مادة أو أكثر من إجراءات الإقالة لعزل ترامب، يذهبون بعدها إلى مجلس الشيوخ الأمريكى، الذى يجرى محاكمة.

وحينها سيتعين على ثلثى أعضاء مجلس الشيوخ التصويت لإدانة ترامب لإقالته من منصبه.

وتنص المادة الأولى البند 3 من دستور الولايات المتحدة على أن "الحكم في حالات الإقالة لا يمتد إلى أبعد من الإقالة من منصبه، وعدم أهليته لشغل أى منصب شرف والتمتع به".

بعد إدانة موظف اتحادى، يتعين على مجلس الشيوخ التصويت بشكل منفصل بالأغلبية لمنعه من شغل منصب فيديرالى فى المستقبل، ما يعنى أنه لا يزال بإمكان ترامب الفوز نظريًا بإعادة انتخابه.

ورغم أن السيناريو غير قابل للتصديق إلى حد كبير بالنظر إلى الدعم الثابت من قاعدة ترامب ومجلس الشيوخ الذى يسيطر عليه الجمهوريون، لكنه يُظهر كيف أن ترامب لديه طريق إلى الاسترداد من خلال العملية الانتخابية.

وأوضح الموقع أن بعض النقاد المحافظين قارنوا المساءلة بالانقلاب، ووصفوا عزل ترامب المحتمل بأنه "عقوبة نهائية"، كما قال المعلق المحافظ بريت هيوم في تغريدة.

لكن حتى لو تمت إقالة ترامب من مكتبه من قبل الكونجرس، فإنه لا يزال بإمكانه تخليص نفسه فى محكمة الرأى العام ومن خلال العملية الانتخابية.


********************************

"سي إن إن": إدارة ترامب تسعى لخفض مساهمتها المالية في "الناتو"

تتحرك إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أخيراً، لخفض مساهمتها في الميزانية الجماعية لحلف شمال الأطلسي "الناتو" بشكل كبير، وذلك بحسب ما أوردته شبكة "سي إن إن" الأميركية، اليوم الخميس.
ونقلت الشبكة عن مسؤولين بوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، لم تحدد هوياتهم، إنّ إدارة ترامب تسعى إلى خفض مساهمتها إلى نحو 16%، ما يجعلها متقاربة مع ألمانيا، التي توفر 14.8%، رغم امتلاك الولايات المتحدة اقتصاداً أكبر.
ورجّح مسؤولون أميركيون وآخرون في "الناتو"، أنه من المتوقع أن يعوّض أعضاء الحلف الآخرون ذلك النقص الحادث عبر خفض المساهمة الأميركية، بحسب الشبكة الإخبارية.
وقال مسؤول في "الناتو": "وافق جميع الحلفاء على صيغة جديدة لتقاسم التكاليف، وبموجبها سترتفع حصص التكلفة المنسوبة إلى معظم الحلفاء الأوروبيين وكندا، بينما ستنخفض حصة الولايات المتحدة".
واعتبر المسؤول أنّ "هذا دليل مهم على التزام الحلفاء بالتحالف، وبتقاسم الأعباء على نحو أكثر إنصافًا".

وأشار دبلوماسي بحلف "الناتو"، إلى أن الصيغة الجديدة تمت الموافقة عليها خلال الأسبوع الجاري.

وأوضح أحد مسؤولي "البنتاغون"، أنّ الأموال التي توفرها الولايات المتحدة ستساعد في تمويل الجهود العسكرية والأمنية الأميركية الأخرى في أوروبا، ويشمل ذلك برامج في دول مثل أوكرانيا وجورجيا غير الأعضاء في الحلف، التي ينظر إليها على أنها في خط المواجهة مع روسيا.

وبحسب الشبكة، فإنّ خفض مساهمة واشنطن في الميزانية "خطوة رمزية" تأتي في الوقت الذي يواصل الكثيرون التشكيك في التزام ترامب بالتحالف، بينما يستعد لحضور قمة للاحتفال بذكراه السبعين في لندن، الأسبوع المقبل.

وفي السابق، كانت توفر الولايات المتحدة نحو 22% من التمويل المباشر لـ"الناتو" الذي يغطي تكلفة الحفاظ على مقره والاستثمارات الأمنية المشتركة وبعض العمليات العسكرية المشتركة.

وذكرت الشبكة أنّ ميزانية "الناتو" المباشرة صغيرة نسبياً، حيث تبلغ نحو 2.5 مليار دولار، وهي منفصلة عن ميزانيات الدفاع الوطنية التي يوصي حلف الأطلسي بأن تبلغ 2% من الناتج المحلي الإجمالي.

وطالما انتقد ترامب حلفاء "الناتو"؛ لا سيما ألمانيا لعدم وفائها بهدف 2% من الإنفاق الدفاعي لـ"الناتو"، الذي يلبيه ثمانية فقط من 29 عضواً حالياً.

وتعهد جميع الأعضاء بالوصول إلى مستوى 2% بحلول عام 2024، ولكن ليس لدى جميعهم خطط حالياً للقيام بذلك، كما عززت الدول الأعضاء الإنفاق الدفاعي بشكل كبير في السنوات الأخيرة، وهو ما دعا إليه ترامب.

وعزا مسؤولو "الناتو" بمن فيهم الأمين العام ينس ستولتنبرغ، الفضل إلى ترامب في ارتفاع الإنفاق، حيث أنفق 100 مليار دولار إضافية منذ عام 2014، لكنهم أقروا أيضاً بالتهديد المتزايد من روسيا بعد استيلائها على شبه جزيرة القرم.


********************************

معركة بريطانيا الانتخابية.. وثائق سرية عن طموحات ترامب وغزو اقتصادي محتمل

يحضر الرئيس الأميركي دونالد ترامب وبقوة في مجريات الحملة الانتخابية التي تشهدها بريطانيا استعدادا للانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها يوم 12 ديسمبر/كانون الأول المقبل. وهذه المرة استحضره زعيم حزب العمال المعارض جيريمي كوربن حين كشف عن مفاجأة من العيار الثقيل.

فقد خرج كوربن على وسائل الإعلام بما قال إنها وثائق سرية تقع في 451 صفحة وتوضح مختلف مراحل المحادثات التجارية بين الحكومتين البريطانية والأميركية إذا تم خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

وأبرز ما أظهرته الوثائق هو طلب الجانب الأميركي أن تضع بريطانيا قطاعها الصحي الوطني على طاولة المفاوضات التجارية، مما يعني إمكانية فتحه أمام الشركات الأميركية للاستثمار.

وأثار الخبر جدلا إعلاميا وشعبيا واسعا لأهمية النظام الصحي الوطني، الذي يعرف اختصارا بـ"أن أتش أس"، في حياة البريطانيين، والذي يعد أحد أهم محددات اختيار الناخب البريطاني للحزب الذي سيمنحه ثقته، مع تعالي الأصوات المطالبة بإصلاحه.

وخلال مؤتمر صحفي عقده في لندن أمس الأربعاء، استند كوربن إلى هذه الوثائق لاتهام حزب المحافظين الحاكم بمحاولة فتح القطاع الصحي أمام الشركات الأميركية.


اتفاق الأدوية
ويؤكد كوربن أن وضع القطاع الصحي في سلة المفاوضات بين لندن واشنطن يأتي بعدما تم الاتفاق فعليا بين الطرفين على توقيع عقد لتمديد صلاحية تصنيع بعض الأدوية وخصوصا الأدوية المخدرة.

وأدى ذلك وفقا لزعيم حزب العمال إلى "ارتفاع صاروخي في أثمان الأدوية وخصوصا المخدرة منها، وهذا يضع حياة الناس على المحك وسيكلف البلد مليارات من الدولارات".

وتظهر دراسة أعدها حزب العمال عن تأثير الاتفاق بين الحكومتين بشأن براءات تصنيع الأدوية أن دواء يسمى "هوميرا" يبلغ ثمنه حاليا في بريطانيا 1500 دولار بينما يصل ثمنه في الولايات المتحدة 8500 دولار، مما يعني وفقا للدراسة أن سعره سيتضاعف مرات عدة إذا فتح الباب على مصراعيه أمام شركات الأدوية الكبرى.

ويعبر كوربن عن قناعته بأن الولايات المتحدة لم تكن لتقبل بتوقيع اتفاق للأدوية ما لم تكن قد حصلت على تعهد ببيعها بالأثمان نفسها في السوق البريطانية.

ووجه زعيم حزب العمال انتقادات لاذعة لخصمه السياسي زعيم حزب المحافظين بوريس جونسون، متهما إياه بالكذب على الناخب البريطاني وتحويل الصحة العامة البريطانية إلى سلعة يتم بيعها للولايات المتحدة، خصوصا مع الحماسة الكبيرة التي يظهرها الرئيس الأميركي دونالد ترامب لعقد اتفاق تجاري مع المملكة المتحدة فور خروجها من الاتحاد الأوروبي، وقد قال مرارا إنه سيوقع مع لندن "أعظم اتفاق تجاري في التاريخ".

رد حزب المحافظين
بالكثير من التهوين استقبل حزب المحافظين الكشف عن وثيقة المفاوضات بين بريطانيا والولايات المتحدة والتي انطلقت منتصف سنة 2017. وأعلنت الحكومة البريطانية أن جزءا كبيرا من الذي كشف عنه كوربن تم نشره في المواقع الرسمية منذ أشهر.

ونفى رئيس الوزراء بوريس جونسون أن يكون قد وافق على وضع النظام الصحي البريطاني في المفاوضات التجارية بين الطرفين.

لكنه لم يقدم تفسيرات واضحة عن استثمار شركات الأدوية الأميركية في بريطانيا، ولم يغلق الباب بشكل نهائي أمام وضع البصمة الأميركية في النظام الطبي البريطاني رغم الوعود التي قدمها حزب المحافظين في برنامجه الانتخابي بتوظيف 50 ألف ممرضة في السنوات القليلة المقبلة لحل المشاكل التي بات يعاني منها القطاع.

ومن وجهة نظر وزيرة التجارة الدولية في الحكومة البريطانية، فإن ما قام به كوربن من دق جرس الإنذار بشأن إمكانية وضع الأميركيين أيديهم على النظام الصحي البريطاني "ما هو إلا محاولة لتحوير النقاش والهروب من تهم معاداة السامية التي تلاحق كوربن شخصيا".

وهاجمت الوزيرة المنتمية لحزب المحافظين جيريمي كوربن بشدة، داعية إلى عدم تصديق ما يقوله "فهو لا يمتلك أي رؤية حول البريكست (الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي) وقد اضطر إلى أن يعترف بأنه سيفرض المزيد من الضرائب على الملايين من الأسر البريطانية".

وتعهدت الوزيرة بأنه في حال فوز حزب المحافظين في الانتخابات المقبلة فإن "النظام الصحي لن يكون مطلقا موضوع مفاوضات مع الأميركيين ولن يكون هناك أي ارتفاع في أثمان الأدوية المهدئة أو المخدرة". وعابت الوزيرة على كوربن أنه يروج لما سمتها "نظرية المؤامرة".

وتقول تحليلات إن موقف حزب المحافظين تمليه الظرفية الانتخابية وحساسية ملف الصحة بالنسبة للناخب البريطاني، ولهذا يحجم المحافظون عن تقديم تفاصيل حول الموضوع في انتظار نتائج الانتخابات.

أميركا تراقب
وإذا كان البريطانيون يحاولون إبعاد ملف الصحة عن أي مفاوضات بين البلدين، فإن الأميركيين يظهرون حماسة كبيرة لاقتحام هذا القطاع، حيث تظهر تلك الوثيقة التي كشف عنها كوربن أن الأميركيين يطلبون من الحكومة البريطانية التخلي عن نظام التحكم في أسعار الأدوية الغالية وتحريرها.

ويبدو أن الأميركيين يحاولون إغراء الحكومة البريطانية القادمة بحجم المبادلات التجارية بين البلدين في حال توقيع اتفاق تجاري يشمل جميع المجالات.

وتشير تقديرات الإدارة الأميركية إلى أن حجم التجارة بين البلدين قد يرتفع بحوالي 45 مليار دولار خلال السنوات العشر المقبلة إذا تم الانسحاب من الاتحاد، وهو ما تؤكده حتى الحكومة البريطانية التي تقول إن توقعاتها تشير لزيادة المبادلات بين الطرفين من 170 مليار دولار إلى 215 مليارا بحلول سنة 2030.

ويستعجل الرئيس ترامب رئيس الوزراء البريطاني جونسون لإعلان الانفصال عن التكتل الأوروبي سواء توصل لاتفاق انسحاب أو لم يتوصل، تمهيدا لتوقيع اتفاق تجاري.

لكن ثمة تقديرات اقتصادية تحذر من أن دخول بريطانيا في مفاوضات اتفاق تجاري مع أميركا وهي تفتقر لاتفاق مع الاتحاد الأوروبي سيجعل موقف المملكة ضعيفا أمام الولايات المتحدة، وربما يدفعها لتقديم بعض التنازلات المرّة خصوصا وأن الأميركيين يرون في قطاع الصحة البريطاني فرصة ذهبية لا يمكن تفويتها.


********************************

لماذا قرر ترامب تصنيف عصابات المخدرات المكسيكية "منظمات إرهابية"؟

قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تصنيف عصابات المخدرات المكسيكية ضمن الجماعات الإرهابية.

ويتيح هذا القرار الفرصة للولايات المتحدة لاتخاذ إجراءات واسعة النطاق. وقال ترامب أيضا إنه أبلغ المكسيك بأن بلاده مستعدة "للذهاب (إلى المكسيك) والقضاء على العصابات".

وردا على ذلك، قال وزير خارجية المكسيك إن بلاده لن تسمح "بأي انتهاك لسيادتها الوطنية".

وكان ترامب قد تعهد هذا الشهر بـ"شن حرب على عصابات المخدرات" بعد تعرض مواطنين أمريكيين لهجوم دموي هناك.

فقد قتل ثلاث نساء وستة أطفال يحملون جنسية مزدوجة، أمريكية ومكسيكية، في كمين بمنطقة نائية في شمال المكسيك في 4 نوفمبر/ تشرين الثاني.

وقال مسؤولون إن الحادثة ربما تمت بسبب خطأ في تحديد هوية الضحايا، لكن أقارب الضحايا قالوا إن القتلة لا بد أنهم كانوا يعرفون من يستهدفون.

ماذا قال ترامب؟

سأل الصحفي الأمريكي بيل أورالي الرئيس ترامب أمس عما إن كان سيصنف عصابات المخدرات ضمن الجماعات الإرهابية، ويبدأ "في ضربها باستخدام طائرات بدون طيار".

ورد ترامب: "سوف نصنفهم .. كنت أبحث هذا الأمر خلال الأيام الـ90 الماضية. أنت تعرف أن التصنيف ليس عملية سهلة، لابد أن تمر عبر مراحل، لكننا بدأنا العملية بالفعل".

وأضاف أنه أبلغ الرئيس المكسيكي، أندريس مانويل لوبيز أوبريدور، بأن الولايات المتحدة تنوي شن عمليات على العصابات داخل المكسيك.

وقال ترامب: "عرضت عليه بالفعل أن يفسح لنا المجال للذهاب والقضاء عليهم، ولكنه حتى الآن يرفض هذا العرض، لكن يجب القيام بعمل ما".

ما الذي يعنيه التصنيف؟

عندما تصنف جماعة ما على أنها منظمة إرهابية في الولايات المتحدة، يصبح من غير القانوني على الناس في البلاد تقديم أي دعم لها.

ويحظر على أعضاء تلك الجماعة دخول الولايات المتحدة. وإذا كان بعضهم موجودا بالفعل في البلاد، يتم ترحيلهم.

وإذا اكتشفت مؤسسات مالية أن لديها أموالا ذات صلة بالجماعة، فيجب احتجازها وإبلاغ وزارة المالية الأمريكية بها.

كيف كان رد المكسيك؟

قال وزير الخارجية المكسيكي، مارسيلو إبرارد، إن بلاده أوضحت للولايات المتحدة رفضها أي انتهاك لسيادتها. وأضاف أن بلاده ملتزمة بمواجهة الجريمة المنظمة عبر الحدود بين البلدين.

وأضاف أن: "الاحترام المتبادل هو أساس التعاون".

وجاء في بيان لوزارة الخارجية أن إبرارد سيناقش القضية مع وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو.

وتريد المكسيك اتخاذ إجراءات للحد من تدفق الأسلحة والأموال من الولايات المتحدة إلى العصابات، وبذل جهود لوقف نقل المخدرات عبر حدودها إلى الولايات المتحدة، بحسب ما ذكره البيان.

وكان الرئيس المكسيكي قد قال للصحفيين إن المكسيك لن تقبل أي تدخل أجنبي لمواجهة العصابات.

وأضاف: "مشكلاتنا ستحل بأيدي المكسيكيين. ولا نريد أي تدخل من أي بلد أجنبي".
 

بن عيسى

عضو
إنضم
30 مارس 2016
المشاركات
1,253
مستوى التفاعل
4,144
النقاط
122
مساءلة ترامب: نانسي بيلوسي تعلن أن مجلس النواب سيقدم لائحة اتهام ضد الرئيس الأمريكي

أعلنت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، أن المجلس سيقدم لائحة اتهام ضد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بتهمة إساءة استخدام السلطة.

وقالت زعيمة الديمقراطيين المنتخبين: "ديمقراطيتنا على المحك. الرئيس لم يترك لنا أي خيار سوى هذا التحرك".

تأتي تصريحات بيلوسي، بعد يوم من بدء اللجنة القضائية بمجلس النواب النظر في التهم المحتملة ضد الرئيس الجمهوري.

وطلب ترامب من الديمقراطيين التحرك بسرعة، إذا كانوا يعتزمون عزله.

ماذا تقول بيلوسي؟
وقالت بيلوسي في مؤتمر صحفي صباح الخميس: "الحقائق لا جدال فيها. لقد أساء الرئيس استغلال سلطته لمصلحته السياسية على حساب أمننا القومي، من خلال حجب المساعدات العسكرية (عن أوكرانيا)، واجتماع حاسم للمكتب البيضاوي في مقابل الإعلان عن التحقيق مع منافسه السياسي".

وأضافت: "من المحزن، ولكن بثقة وتواضع، ومع الولاء لمؤسسينا وقلب مليء بالحب لأمريكا، أطلب اليوم من رؤسائنا المضي قدما في إجراءات المساءلة".

ويحرص الديمقراطيون على إجراء تصويت في مجلس النواب على عزل ترامب، قبل نهاية العام الجاري، مع احتمال إجراء محاولة للتصويت في مجلس الشيوخ، ربما في وقت مبكر من شهر يناير/ كانون الثاني 2020.

وعقدت بيلوسي اجتماعا بشأن المساءلة، خلف الأبواب المغلقة أمس الأربعاء مع زملائها الديمقراطيين، وسألتهم: "هل أنتم مستعدون؟"

ورد النواب بحماسة على ذلك بكلمة "نعم"، وفقا لوكالة أسوشيتيد برس للأنباء.

ماذا يقول ترامب؟
غرد ترامب قبيل تصريحات بيلوسي قائلا: "إذا كنتم سوف تحققون معي، فقوموا بذلك الآن بسرعة، حتى أتمكن من الحصول على محاكمة عادلة في مجلس الشيوخ، ومن ثم تستطيع بلدنا العودة إلى العمل".

وقالت المتحدثة الصحفية باسم البيت الأبيض، ستيفاني غريشام، بعد تصريحات بيلوسي مباشرة إن الديمقراطيين "يجب أن يخجلوا".

وأضافت: "نتطلع إلى محاكمة عادلة في مجلس الشيوخ".

وقالت كبيرة مستشاري ترامب، كيليان كونواي، للصحفيين: "نحن مستعدون للمحاكمة".

وأضافت: "هذا هو الوقت الذي يستمر فيه الدفاع"، مضيفة أن الجمهوريين يتطلعون إلى استدعاء شهودهم.

وشهد ثلاثة من خبراء القانون الدستوري، أمام اللجنة القضائية بمجلس النواب أمس الأربعاء، بأن تصرفات ترامب، للحصول على مساعدة من دولة أجنبية، فعل يرقى إلى مستوى جريمة تستحق التحقيق معه.

وقال خبير رابع إن تصرفات ترامب كانت خاطئة، لكنها لا تستحق المساءلة.

وتستمع اللجنة القضائية إلى الشهود، وهي مكلفة بكتابة مواد المساءلة التي سيصوت عليها المجلس بكامل هيئته فيما بعد.

ومن بين التهم الرسمية المحتملة، التي من المتوقع أن تنظر فيها اللجنة القضائية، إساءة استخدام السلطة وعرقلة العدالة واحتقار الكونغرس.

كيف ستجري المساءلة؟
المساءلة- أو توجيه التهم - هي الجزء الأول من عملية سياسية تتم على مرحلتين، يمكن بواسطتها للكونغرس إقالة الرئيس من منصبه.

وإذا صوت مجلس النواب، بعد جلسات الاستماع، لصالح تمرير مواد المساءلة، يضطر مجلس الشيوخ إلى إجراء محاكمة بدوره.

ويتوجب تصويت مجلس الشيوخ بأغلبية الثلثين لإدانة الرئيس وعزله، وهو أمر غير مرجح في هذه الحالة، بالنظر إلى أن حزب ترامب يمتلك أغلبية في المجلس.

وتمت مساءلة رئيسين أمريكيين فقط على مدار التاريخ، وهما بيل كلينتون وأندرو جونسون، لكن لم تتم إدانة أي منهما، بينما استقال الرئيس ريتشارد نيكسون قبل أن تتم إجراءات مساءلته.


***************************

ترامب بعد إعلان الكونغرس المضي قدما في إجراءات مساءلته وعزله: سننتصر

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في أعقاب إعلان نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب المضي قدما في إجراءات مساءلته وعزله، إنه سينتصر، معتبرًا أن ممثلي الحزب الديمقراطي "لم يستندوا إلى شيئ" في المذكرات التي تقدموا بها للمضي في تلك الإجراءات.

واعتبر ترامب أن القرار الأخير، سيفتح الباب، بشكل روتيني، أمام استخدام حق المساءلة والعزل في حق رؤساء الولايات المتحدة المقبلين.

وكتب ترامب في تغريدة له على تويتر، الخميس، أن إعلان مجلس النواب يعنه أنه "سيتم استخدام إجراء المساءلة المهم والنادر الاستخدام، بشكل روتيني لمهاجمة رؤساء المستقبل. هذا ليس ما كان مؤسسونا يفكرون فيه. والشيء الجيد هو أن الجمهوريين لم يكونوا أكثر اتحادًا أبدًا. سننتصر!".

ووصف الرئيس الأمريكي، مكالمتيه مع الرئيس الأوكراني بأنهما كانتا "رائعتين"، ولا تستحقان استخدام حق مساءلته بناء على مذكرات "الديمقراطيين اليساريين الأصوليين"، في إشارة إلى نواب الحزب الديمقراطي المتقدمين بمذكرات للمطالبة بمساءلة ترامب وعزله.

وكان البيت الأبيض أعلن عدم مشاركة أي من ممثليه في أولى جلسات اللجنة القضائية بمجلس النواب، الأربعاء، فيما أعلنت نانسي بيلوسي، قرار المجلس المضي في إجراءات مساءلة وعزل ترامب، بناء على ما خلصت إليه أولى جلسات الاستماع.

وقالت بيلوسي، إن الرئيس الأمريكي أساء استخدام سلطاته لصالح مكاسب شخصية سياسية، مما أضر بالأمن القومي الأمريكي، على حد وصفها.
واعتبرت بيلوسي، في كلمتها، الخميس، أن ترامب، من خلال مكالمته مع الرئيس الأوكراني، "كان يحاول إفساد الانتخابات الأمريكية مرة أخرى".
ويتهم أعضاء الحزب الديمقراطي في الكونغرس، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بإساءة استخدام السلطة والخيانة العظمى من خلال حث حكومات أجنبية على التدخل في الشؤون الداخلية للولايات المتحدة، حيث طالب نظيره الأوكراني بإعادة فتح التحقيق في مزاعم فساد تتعلق بمنافسه المحتمل في الانتخابات المقررة العام المقبل جو بايدن.

***************************

بيلوسي تنعت ترامب بـ"الجبان".. والأخير يرد

نعتت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي الرئيس دونالد ترامب بـ"الجبان"، وأشارت مع ذلك إلى أنها لا تكنّ الكراهية له.

وقالت بيلوسي خلال مؤتمر صحفي لها اليوم الخميس ردا على سؤال الصحفيين عن كراهيتها لترامب: "لا أكره أحدا. ربوني في عائلة كاثوليكية، ونحن لا نكره أحدا في العالم. وبالتالي لا تتهموني".

وانتقدت بيلوسي سياسات ترامب في مختلف المجالات، واصفة إياه بـ"الجبان" لعدم اتخاذه أي خطوات لمحاربة العنف الناجم عن انتشار الأسلحة في الولايات المتحدة كما وصفته بـ"القاسي" بسبب سياساته تجاه المهاجرين، وانتقدت مواقفه تجاه تغير المناخ.

لكنها أشارت إلى أن تلك الأمور لا علاقة لها بالتحقيق في قضية عزل ترامب، مشيرة إلى أن ما يجري حاليا في مجلس النواب "متعلق بدستور الولايات المتحدة والحقائق التي تدل على خيانة الرئيس لقسمه".

ورد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تصريحات بيلوسي في تغريدة على "تويتر"، قائلا إنها أصيبت بـ "انهيار عصبي" واعتبر أن بيلوسي تكره منجزات إدارته.

ويأتي ذلك بعد أن أمرت بيلوسي لجنة الشؤون القضائية في مجلس النواب بإعداد مواد ملف عزل ترامب، التي ستكون بمثابة الاتهام الرسمي له بممارسة الضغط على أوكرانيا للتحقيق مع منافسه المحتمل في الانتخابات الرئاسية المقبلة جو بايدن.


***************************

ترامب ينفي تقارير عن إرسال 12 ألف عسكري أمريكي إلى السعودية

نفى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، صحة التقارير الإعلامية التي تحدثت عن إرسال 12 ألف عسكري أمريكي إلى السعودية، في إطار المساعي لمواجهة إيران.

وقال ترامب، في تغريدة نشرها فجر الجمعة على حسابه الرسمي في موقع "تويتر": "التقرير الصادر اليوم حول إرسالنا 12 ألف عسكري إلى السعودية كاذب، أو بكلمات أدق، خبر زائف!".

وسبق أن قالت صحيفة "Wall Street Journal" الأمريكية، إن الولايات المتحدة تعمل على إرسال 14 ألف عسكري إضافي إلى الشرق الأوسط، معظمهم إلى السعودية، على خلفية التوتر مع إيران، رغم وعود ترامب بإعادة قوات بلاده من المنطقة، فيما فند البنتاغون هذا التقرير.

بدورها، نقلت شبكة CNN لاحقا، عن مسؤولين عسكريين أمريكيين أن البنتاغون يدرس إرسال ما بين 4 إلى 7 آلاف جندي إضافي للشرق الأوسط، لتعزيز قدراته الدفاعية بمواجهة ما يسميه التهديدات الإيرانية في الخليج.

وأكد الرئيس الأمريكي، يوم 19 نوفمبر، في رسالة رسمية وجهها للكونغرس، أن الولايات المتحدة سترفع عدد قواتها في السعودية إلى 3 آلاف عسكري خلال الأسابيع المقبلة، بهدف "ردع التصرفات الاستفزازية لإيران"، على خلفية الهجوم على منشأتين حيويتين لشركة "أرامكو" النفطية شرق المملكة يوم 14 سبتمبر.

وخلال قمة للناتو في لندن يوم 4 ديسمبر أعلن ترامب أن السعودية تغطي بالكامل الإنفاق لنقل الولايات المتحدة القوات العسكرية الإضافية إلى المملكة، معتبرا أن ذلك سابقة هي الأولى من نوعها، وقال: "لم تسمعوا أي شيء مماثل أبدا، لم تسمعوا في حياتكم أننا ننقل قوات عسكرية إلى دولة أخرى ولا ندفع شيئا!".

وتعرضت السعودية، يوم 14 سبتمبر الماضي، لهجوم واسع استهدف منشأتين نفطيتين لشركة "أرامكو" العملاقة شرق البلاد، وهما مصفاة بقيق لتكرير النفط وحقل هجرة خريص، تبنته قوات جماعة "أنصار الله" الحوثية اليمنية المدعومة إيرانيا والمسيطرة على المناطق الحدودية مع السعودية شمال اليمن، حيث قالت إن العملية نفذت بـ 10 طائرات مسيرة.

وأعلنت المملكة أن الهجوم أسفر في حينه عن وقف السعودية إنتاج 5.7 مليون برميل نفط يوميا، ما يتجاوز نسبة 50% من معدل إنتاج البلاد، واتهمت السعودية والولايات المتحدة، اللتان انضمت إليهما بريطانيا وفرنسا وألمانيا، إيران بالوقوف وراء العملية، الأمر الذي تنفيه طهران قطعا.


***************************

بعد واقعة السخرية الجماعية.. "ترامب": أجبرتهم على دفع 130 ملياراً

اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ما أسماها بـ"وسائل الإعلام المزيفة" ببذل كل ما بوسعها للتقليل من شأن رحلته "الناجحة للغاية"، معتبراً أنه قام برحلة ناجحة إلى لندن لحضور قمة قادة دول الناتو.

وأضاف "ترامب" في تغريدة اليوم الخميس على "تويتر": "لقد ضغطت بنجاح فائق على قادة دول الناتو، حتى جعلتهم يدفعون 130 مليار دولار سنوياً و400 مليار دولار إضافية لمدة 3 سنوات. لا توجد زيادة بالنسبة للولايات المتحدة، فقط الاحترام العميق!".

وأضاف بحسب "روسيا اليوم": "توفر القيادة الأمريكية للعالم قوة، ويجب أن نستمر في إظهار القوة والفوز على جميع الجبهات البرية والجوية والبحرية والفضائية!".

ويأتي حديث "ترامب" عن النجاحات التي حققها في قمة الناتو التي عُقدت خلال اليومين الماضيين في لندن، على الرغم من مغادرته القمة غاضباً يوم أمس، وتأكيده أنه ألغى مؤتمره الصحفي على هامش القمة بعد أن ذكرت وسائل إعلام أنه قرر مغادرة العاصمة البريطانية مبكراً؛ رداً على سخرية بعض الزعماء منه.

وعقد رؤساء دول وحكومات التحالف مؤتمراً صحفياً حول نتائج القمة، لكن "ترامب" قرر المغادرة مبكراً، بعد الكشف عن سخرية رئيسي وزراء كندا جاستن ترودو وبريطانيا بوريس جونسون والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون منه ومن مؤتمراته الصحفية.



***************************

كوريا الشمالية تحذر الولايات المتحدة بعد تصريح ترامب حول "استخدام القوة"

ذكرت كوريا الشمالية أن تصريح الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، حول استخدام القوة ضدها أثار "موجة كراهية" بين مواطنيها تجاه الولايات المتحدة، محذرة من تبعات تكرار هذا التصريح.

وقالت النائبة الأولى لوزير خارجية كوريا الشمالية، تشوي سون هي، في بيان نشرته الخميس الوكالة المركزية الكورية الرسمية: "الحديث عن استخدام القوة ضد جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية خلال قمة الناتو منذ بضعة أيام أثار أصداء شديدة في العالم وتسبب بالقلق".

وأضافت المسؤولة: "ما يزيد من خيبة مشاعرنا هو أن هذا الأسلوب المجازي تم الإقدام على استخدامه بشكل عشوائي دون أي مجاملة بحق القيادة العليا الكريمة (في إشارة إلى زعيم البلاد، كيم جونغ أون)".

وتابعت: "هذا الأمر أثار موجة من الكراهية من قبل شعبنا تجاه الولايات المتحدة والأمريكيين والتي لا تزال مرتفعة. لقد أوضح الجيش الشعبي الكوري فورا موقفه الصارم من هذه المسألة. ونحن في وزارة الخارجية لا نستطيع أيضاء إخفاء الاستياء من تصريحات الرئيس ترامب، التي تعد غير مناسبة على الإطلاق لا سيما أنها تأتي في هذه اللحظة الأكثر حساسية".


وأعربت تشوي سون هي، عن أملها في أن يكون هذا التصريح "زلة لسان وليس استفزازا متعمدا"، مشددة على أن هذا التصريح "سيمثل تهديدا خطيرا" إذا تبين أنه جاء إشارة إلى "الأيام التي جرى خلالها وراء المحيط شن حرب كلامية خطيرة منذ عامين".

وتعهدت المسؤولة الكورية الشمالية برد بلادها على مثل هذه التصريحات حال تكرارها بتصريحات "قاسية للغاية".

وسبق أن قال ترامب، على هامش أعمال قمة الناتو بلندن يومي 3 و4 ديسمبر، إنه لا يزال يؤمن بالزعيم الكوري الشمالي، واصفا العلاقات بينهما بالجيدة، لكنه أضاف أن كيم جونغ أون "يحب إطلاق الصواريخ"، مشيرا إلى أن "الولايات المتحدة ستستخدم القوة ضد كوريا الشمالية حال وجود ضرورة لذلك".


***************************

إيماءة توسك تجاه ترامب تشعل "تويتر"

أثارت صورة تظهر السياسي البولندي دونالد توسك، رئيس المجلس الأوروبي السابق، وهو يوجه إصبعين ممدودين على شكل مسدس إلى ظهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، جدلا حاميا بين رواد الإنترنت.

ونشر توسك هذه الصورة، التي يبدو أنه تم التقاطها أثناء قمة الناتو الأخيرة في لندن، على صفحته في "تويتر"، وأرفقها بكلمات "بالرغم من التقلبات الموسمية، يجب على صداقتنا العابرة للأطلسي أن تستمر".

ورأي البعض في إيماءة توسك نوعا من الانتقام والتهديد المبطن لترامب الذي سبق أن اختلف معه توسك في أمور كثيرة وانتقد الكثير من سياساته، بينما استنكر آخرون حركة توسك باعتبارها مزحة رخيصة وغير لائقة.

وهناك من وضع إيماءة توسك في خانة على ما يبدو أنها حملة استهزاء يقابل بها زعماء غربيون ترامب وسياساته الفظة والوقحة أحيانا وكثرة استخدامه ألفاظا مهينة بالآخرين، حسب رأيهم.

وحسب تقارير إعلامية، فإن قرار ترامب إلغاء مؤتمره الصحفي في ختام قمة الناتو في لندن، جاء على خلفية تسريب فيديو يظهر زعماء دول بالحلف يسخرون منه.
 
<